«المركاز » .. سلة الغذاء وعيون الماء

«المركاز » .. سلة الغذاء وعيون الماء

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
ليس مستغربا أن تجد في موسوعة «ويكيبيديا» اسم بلدة المركز، هذه البلدة العريقة التي تقع شرق الأحساء، حيث كان يسكنها بضع عائلات تحت مسمى «الكتيب» قبل أن تتحول إلى مدينة صغيرة نابضة بالحياة، تشهد تنمية عمرانية وبشرية متسارعة تنعم بالامن والامان المنتشرين في ربوع الوطن.

نابضة بالحياة


وينوه راسل الفليو إلى أن بلدة المركز حافظت على حيويتها وتحولت الى مكان نابض بالحياة وتتمدد عمرانيا في كل اتجاه، بينما تواصل اليوم نموها البشري حتى وصل عدد سكانها إلى أكثر من تسعة آلاف نسمة، وأصبحت وجهة للسكن فيها من أهالي البلدات المجاورة لما تتمتع به من بنية تحتية وخدمات متكاملة ومخططات سكنية جديدة كمخطط النور، بفضل ما تقدمه حكومتنا الرشيدة من مشاريع عمت محافظة الأحساء بأسرها التي لبست ثوب المدنية والرقي، نفتخر بماضيها ونعيش حاضرها المشرق .

صناعة المناسف

أحمد الحميدي أكد أن المركز تنفرد عن غيرها من بلدات الأحساء ومدنها، بصناعة المناسف التي تصوغها أيادي سيداتها حيث هذه الصناعة الخوصية القديمة لا يجيدها إلا نساء الحي الشمالي من القرية والذي سمي «حي المناسفة» نسبة لهذه المهنة القديمة، التي مازالت مستمرة حتى يومنا هذا، ومازال الطلب عليه كثيرا، مضيفا أن جميع مكونات صناعة المنسف من البيئة المحلية، تتمثل في عسق النخيل وهو من مخلفات عذوق النخلة وهي المادة الرئيسة، والأسل الذي يجلب من بحيرة الأصفر، بينما يتم انتاجه يدويا من خلال عدة مراحل.

سلة غذاء البلدات

ويرى عبدالكريم الموسى أن هذه البلدة هي بمثابة سلة غذاء البلدات في السابق خصوصا في التسعينيات الهجرية، حيث تتميز أرضها بأجود أنواع الخضراوات الموسمية الصيفية والشتوية في مقدمتها البطيخ الحساوي الشهير، وانتشار المزارع في الطرف الجنوبي للبلدة ومن أشهر تلك المزارع العطارة، وبن عصفور، وأرض الحيا، وأم حمارة التي تقع في الغرب، بينما كانت تنتج هذه المزارع جميع أنواع الخضار وبوفرة كبيرة تصدر إلى مختلف الأسواق الشعبية.

عين حليمة

ويشير جاسم المناوس، إلى أن من بين ما اشتهرت به بلدتنا الحبيبة عين أم البردي «أو عين حليمة» قبل أن تفقد أهميتها وتندثر، وهذه العين تقع وسط مزارع النخيل شمال المركز، اشتهرت بوفرة مياهها، وتشكل عصبا مهما للسكان للتزود بالمياه في الزمن الماضي، قبل أن ينضب ماؤها وتصبح اثرا بعد عين، وكما روى الآباء والأجداد عن تلك العين، بأنها اكتسبت شهرة وأصبحت منتجعا طبيعيا صغيرا في ذلك الوقت.

ولادة للمواهب

منصور الناصر يقول: بحمد الله ومنته تتميز المركز بين قريناتها من البلدات ومدن الواحة بأنها ولادة للمبدعين في مختلف المجالات، فالمركز حالة من الإبداع المتواصل يتجدد بين أجيال المجتمع لا يتوقف أبدا فهو عطاء دائم متدفق وهبه الله في أبناء هذه البلدة الطيبة حيث برز شباب البلدة في مجال الفن والتمثيل، والرياضة، والرسم، والشعر، والخط العربي، وغيرها من الجوانب الأخرى.

لهجة خاصة

سامي الأحمد، بين أن أهالي المركز يتحدثون بلهجة خاصة بهم لا يفهمها أحد غيرهم، يتخاطبون بها في حال حديثهم في مواقف بعينها، وتعتمد هذه اللهجة على قراءة الكلمات بالعكس بدون ضوابط، حيث من بدأ باستخدام تلك اللهجة محمود الأحمد «بوعبدالعزيز» على مستوى العائلة، وسرعان ما انتشرت بين أفراد المجتمع خصوصا بين جيل الشباب في ذلك الوقت الذي اتخذها لهجة ثانية يستمتع بها افراد المجتمع اثناء أحاديثهم الودية ويلجؤون إليها وقت الحاجة.

أول مدرسة نظامية

عمار الأحمد، لفت الى أن المركز تعيش نهضة تعليمية كبيرة ولله الحمد بتواجد جميع مراحل التعليم الدراسية وجميعها في مبان حكومية، في حين انطلق شعاع التعليم عام 1383هـ، حيث افتتحت أول مدرسة ابتدائية في منزل مستأجر في حي النيسرية جنوب البلدة، حيث كان يدرس الطلاب قبل افتتاح هذه المدرسة في مدرسة بلدة الجشة يذهبون سيرا على الأقدام في مختلف الظروف الجوية.

ناد شبابي

ويتحدث علي المبارك عن الجهود الشبابية التي بذلها شباب المركز وتحققت على ارض الواقع في منتصف التسعينيات الهجرية، تأسيس نادي رياضي يكون ملاذا لهم يمارسون انشطتهم وهواياتهم الرياضية ففي عام 1396، تم تأسيس نادي الشباب الرياضي الثقافي الاجتماعي قبل أن يتحول إلى نادي المركز، الذي تحول حاليا إلى مركز النشاط الاجتماعي وهو أحد المشاريع التي يشرف عليها مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء.

ديوان العمدة

جواد العلي يحكي تاريخ العمودية في المركز، مشيرا إلى أن العمودية، تقلدها ثلاثة عُمد على مدار 75 عاما تقريبا، من بينهم العمدة الحالي وهو من جيل الشباب علي حسين العلي، وسبقه بها علي محمد العلي، والد رجل الأعمال حسين العلي، تقلدها بعد عمه قاسم محمد العلي، لافتا الى أن العمدة في السابق كان له الدور الأبرز في زمن الطيبين، فهذه الشخصية تمثل الحكومة في مجالات شتى، إلى جانب مهامه الاجتماعية الأخرى.

تكاتف اجتماعي

ويؤكد موسى الموسى ووليد الخليل، أن المركز تتميز بنسيج اجتماعي متكاتف يمتلك نفسا ورحا في العمل التطوعي الاجتماعي خصوصا في المناسبات والأفراح، يحملون على اكتافهم هم الوطن والولاء لأرضه الطيبة كما هو حال كل قرى ومدن الأحساء، يتمتعون بطيبة وأخلاق وحب لوطنهم وقراهم.

نهضة مكتملة

وأشار عبدالله العلي إلى أن المركز تعيش نهضة على الصعد كافة، من حيث اكتمال البنية والمرافق التحتية، تتمدد عمرانيا في كل اتجاه كما أنها أصبحت بيئة جاذبة للسكن فيها من أبناء البلدات المجاورة خصوصا في حي النور.
المزيد من المقالات