وقوف ميداني على بؤر تكاثر الآفات بالشرقية قريبا

وقوف ميداني على بؤر تكاثر الآفات بالشرقية قريبا

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
وعدت أمانة المنطقة الشرقية بتنفيذ جولة ميدانية للتعرف على بؤر تكاثر الآفات على الطبيعة ومعرفة كيفية وضع المساند وقياس كثافات الآفات والتعرف على أجهزة الرش والتعرف على الأدوات المستخدمة في أعمال رصد آفات الصحة العامة.

كشف ذلك، مدير عام إدارة صحة البيئة في أمانة المنطقة الشرقية د. عبدالرحمن الشهيل خلال مشاركته في ورشة «العمل البلدي لمكافحة الآفات بين صداقة البيئة وفاعلية الأداء» الخامسة التي تنظمها وزارة الشؤون البلدية والقروية، واستضافتها أمانة المنطقة الشرقية ممثلة بالإدارة العامة لصحة البيئة العامة، وذلك ضمن مشروع رصد آفات الصحة العامة في عدد من مناطق المملكة.


وأضاف الشهيل ان الورشة موجهة للمختصين والعاملين في مجال الاصحاح البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة في الأمانات والبلديات والتي تهدف لرفع كفاءتهم من خلال اطلاعهم على الأساليب العلمية والعملية الحديثة لأعمال الرصد والاستكشاف والإدارة المتكاملة لمكافحة آفات الصحة العامة وكيفية تقييم هذه الأعمال.

من جهته، قال وكيل أمين الشرقية للتعمير والمشاريع م. عصام الملا، خلال افتتاحه أعمال الدورة: تمثل مكافحة آفات الصحة العامة أهم الخدمات البلدية التي تقدمها الأمانات والبلديات والقائمون على العمل البلدي وترجع تلك الأهمية لما تمثله هذه الخدمة من نتاج وتداخل حزمة من المهام البلدية الأخرى كالنظافة والاصحاح البيئي وسلامة الغذاء والصحة العامة وأيضا لأنها تمس الحياة اليومية للمظهر الحضري لكل مجتمع متقدم.

وأكد على أهمية هذه الورشة للمختصين في مجال الإصحاح البيئي، إضافة إلى أهميتها في رفع قدرات المنتسبين للأمانة من العاملين في مكافحة الآفات، وتعريفهم بالطرق الحديثة التي تعينهم على أداء مهامهم على الوجه الأكمل، مستفيدين في ذلك من الكوادر العلمية المتخصصة بهذا المجال والأجهزة الحكومية والمؤسسات العلمية المشارِكة من داخل وخارج المملكة.
المزيد من المقالات
x