أجانب الفريقين قادرون على صناعة الفارق

أجانب الفريقين قادرون على صناعة الفارق

الثلاثاء ٢٧ / ٠٢ / ٢٠١٨
يعول فريقا القادسية والاتفاق كثيرًا على اللاعبين الأجانب في صفوفهما، وذلك من أجل انتشالهما من مؤخرة الترتيب العام، والمضي بهما قدما إلى المنطقة الدافئة في منتصف جدول الترتيب، مع تبقي (5) جولات على النهاية.

وفي الوقت الذي يبرز فيه الخبير بأجواء الدوري السعودي للمحترفين البرازيلي التون خوزيه والبرازيلي المزاجي بيسمارك فيريرا بصفوف القادسية، فإن تأثير مجموعة المحترفين في الفريق الاتفاقي تبدو أكبر وأكثر وضوحا، خصوصا عقب التعاقدات الشتوية المتميزة، التي تمثلت في الحارس الجزائري الكبير رايس مبولحي، والمصريين حسين السيد وأحمد الشيخ، اضافة للنرويجي ليبان عبدي، الذين انضموا للثنائي المتألق العراقي أحمد خلف والسلوفاكي فيليب كيش.


عشاق «فارس الدهناء» يتمنون أن يظهر المهاجم التونسي فخر الدين بن يوسف بالمستوى المأمول منه خلال المباريات المقبلة، وينسجم بشكل أسرع مع زملائه؛ لتكتمل قوة الفريق الاتفاقي، ويضرب بكل قوته خلال الجولات المقبلة، مما يسمح له بالتقدم أكثر في سلم الترتيب العام.

أما أبناء الخبر، فلم ترض تعاقدات الفترة الشتوية طموحاتهم، حيث لم يقدم الوافدون الجدد أي اضافة تذكر للفريق القدساوي، الذي مازال يعتمد بشكل كبير على اجتهادات الثنائي الغاني محمد فتاو والنيجيري ستانلي أوهاويتشي، اللذين يتواجدان منذ بداية الموسم رفقة الثنائي البرازيلي الأبرز.
المزيد من المقالات