لغة الأرقام تعزز موقف الكوماندوز أمام «بنو قادس»

لغة الأرقام تعزز موقف الكوماندوز أمام «بنو قادس»

الثلاثاء ٢٧ / ٠٢ / ٢٠١٨
يستحوذ ديربي الساحل الشرقي الذي يجمع القادسية والاتفاق مساء اليوم الأربعاء في مباراة مؤجلة من الجولة 16 للدوري السعودي للمحترفين على اهتمام كافة الرياضيين لاسيما في المنطقة الشرقية؛ نظرًا للتنافس المثير الذي دائما ما يكون مسيطرًا على مواجهاتهما المباشرة من عقود مضت. وتحمل مباراة اليوم الرقم 64 في تاريخ مواجهاتهما الدورية، إذ التقيا من قبل 63 مرة، فاز الاتفاق في 32 مباراة وفاز القادسية في 12 مباراة وحسم التعادل 19 مباراة، وسجل هجوم الاتفاق 104 أهداف فيما سجل هجوم القادسية 65 هدفًا.

وفي دوري المحترفين تعتبر مباراة الليلة العاشرة بينهما، حيث تقابلا من قبل في 9 مباريات فقط، فاز الاتفاق في 4 مباريات منها مباراتان على ملعبه ومباراتان على ملعب منافسه، وفاز القادسية في مباراتين كانتا على ملعب منافسه، فيما تعادلا في ثلاث مباريات كانت الأولى والثالثة على ملعب القادسية والثانية على ملعب الاتفاق، وسجل الاتفاق 13 هدفا خلال تلك المباريات 8 أهداف على ملعبه و 5 أهداف خارجه، في حين سجل القادسية 10 أهداف «هدفان على ملعبه و 8 على ملعب منافسه».


وحضرت النتائج الكبيرة في ست مباريات وكان النصيب الأكبر منها للاتفاق الذي تغلب بنتيجة 5-1 عامي 1996 و 2007، و 4-0 عام 2003 و 4-2 عامي 2000 و 2003، فيما فاز القادسية بنتيجة 4-2 عام 2003.

وتواجدت الصافرة الأجنبية في مباراة واحدة، إذ أدار مباراتهما الدورية قبل الأخيرة الحكم التشيكي بافل كرالوفيتش وانتهت بالتعادل 1-1 سجلهما هزاع الهزاع للاتفاق والبرازيلي إلتون جوزيه للقادسية.

ويتصدر قائمة هدافي الفريقين مهاجم الاتفاق جمال محمد برصيد 11 هدفًا، يليه حمد الدوسري من القادسية برصيد 9 أهداف، ثم زميله صالح القنبر برصيد 8 أهداف، ثم سعدون حمود وصالح بشير من الاتفاق برصيد 7 أهداف لكل منهما، وأخيرا يوسف السالم الذي لعب للفريقين وسجّل معهما 7 أهداف.
المزيد من المقالات
x