تخريج 25 متدربًا من برنامج «المهارات المساندة لفنيي المطابع» بدار اليوم

الهديب: خطوات توطين قادمة في كافة قطاعات العمل بالدار

تخريج 25 متدربًا من برنامج «المهارات المساندة لفنيي المطابع» بدار اليوم

الثلاثاء ٢٧ / ٠٢ / ٢٠١٨
احتفلت دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر بتخريج 25 متدربًا من برنامج «المهارات المساندة لفنيي المطابع» ضمن مبادرتها «سواعد وطنية»، والذي استمر 6 شهور بمعدل 192 ساعة.

تجربة ناجحة


وأكد مدير عام دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر المكلف حسن الهديب، أن الخطوة المتمثلة في توطين وظيفة فني الطباعة بمجمع مطابع دار «اليوم» ستتبعها -بحول الله- خطوات قادمة في كافة قطاعات العمل بدار «اليوم»، لنرى مزيدًا من الشباب السعودي يقود العمل في مجال النشر والإعلام، وتكون هذه التجربة الناجحة نموذجًا يحتذى به -بمشيئة الله- في الاعتماد على شباب هذا الوطن في مختلف المجالات والتخصصات.

وأضاف الهديب في كلمته للخريجين خلال الحفل بحضور مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد بن سليمان السلوم، ومدير الإدارة والتشغيل بدار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر عبدالرحمن الضلعان، إنه نظرًا لمعرفتنا سلفًا بجودة التأهيل العالي لمخرجات البرامج التدريبية للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني التأهيلية لم نتردد بدار «اليوم» في خوض غمار هذه التجربة الناجحة بكل المقاييس، لا سيما وقد عكست العناصر التي انخرطت في العمل لدينا صورة مشرقة لخريج المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، ومدى كفاءته وتأهيله، مما يؤكد حرص القائمين على الأمر في المؤسسة على جودة برامجها وتواؤمها مع سوق العمل من منطلق دراستها لاحتياجاته وحاجة قطاعات العمل للتخصصات التقنية والمهارات المهنية، إضافة إلى تخطيط برامج التدريب من قبل الكليات وجهات العمل بما يتوافق واحتياجات مواقع العمل وتعريف الخريج بفرص العمل المتاحة والمتوقعة في مختلف القطاعات، وترسيخ القيم والمفاهيم الخاصَّة بالدراسة والعمل لدى الطالب والمجتمع معا.

تفاعل وتناغم

وقال مدير عام دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر المكلف: يسعدني أن التقيكم، ونحن في دار «اليوم» نشارككم الفرحة ونحتفل معكم بهذه المناسبة التي تعبر عن قمة التفاعل والتناغم بين مختلف مؤسسات وقطاعات المجتمع لخدمة وطننا الغالي وتجسيدًا للتلاحم بين أبناء هذا الوطن، تحقيقًا لجهود ومقاصد حكومتنا الرشيدة الرامية إلى توطين الوظائف ومحاربة البطالة وتعزيز الحس الوطني والواجب نحو الوطن وأبنائه.

وأعرب عن تهنئته القلبية للطلبة الخريجين وهم يعبرون نحو الحياة العملية ليمهدوا لأنفسهم طريق مستقبلهم المشرق -بإذن الله-، ليسهموا بما حصلوا عليه من علم ومعرفة وتدريب في دفع عجلة التنمية وإدارة تروسها والمساهمة في رفعة وطنهم وبناء أمجاده وإنجازاته.

رؤية 2030

وفي ختام كلمته، قدم الهديب الشكر والتقدير باسم دار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر إلى المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على دورها الرائد من خلال الحرص على ضرورة إتاحة الفرصة للشباب السعودي في مختلف المهن في القطاع الخاص تحقيقًا لمبادئ رؤية المملكة 2030، سائلًا المولى -عز وجل- أن يحفظ لنا وطننا الغالي ويحقق أماني شبابه ومنشآته في ظل رعاية حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -يحفظهما الله-.

شكر وتقدير

اعرب مدير عام الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد السلوم، عن شكره وتقديره لدار «اليوم» للصحافة والطباعة والنشر على ثقتهم في متدربي التدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية، وهنأ خريجي البرنامج بالإنجاز، داعبيا لهم بالتوفيق والسداد، لخدمة الدين والوطن.

سلامة مهنية

وقال: بمباركة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وفقه الله، وتحقيقاً للرؤية باقتصاد مزدهر ووطن طموح ومجتمع حيوي، من خلال الاستثمار في أبناء الوطن، وانطلاقاً من دور المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في التكامل مع قطاعات الأعمال بما يلبي إحتياجاتها التدريبية في التأهيل والتطوير لمنسوبيها، ورغبة من دار «اليوم» بتوطين مطابعها تحت شعار «اليوم بسواعد وطنية»، تم ولله الحمد تخريج 25 شابا من برنامج تدريب منتهٍ بالتوظيف في المهارات الأساسية لفني الطباعة، وقضى الخريجون ستة أشهر -192 ساعة تدريبية- بمركز خدمة المجتمع والتدريب المستمر بالإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية، من خلال برنامج تضمن أخلاقيات المهنة والسلامة المهنية ولغة انجليزية متخصصة وتدريبا عمليا على الطباعة.
المزيد من المقالات
x