نعمة الصحة

نعمة الصحة

الثلاثاء ٢٧ / ٠٢ / ٢٠١٨
حينما يمرض الإنسان أو يزور مريضا أو يدخل المستشفيات يتذكر العبارة الشهيرة: «الصحة تاج فوق رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى»، ويتجلى هذا المعنى بوضوح، فهذا التاج لا يقدر بثمن، فهو أنفس من الأحجار الكريمة والأموال الغزيرة، فليتق الأصحاء ربهم، وليتذكروا نعمته ويضعوها في موضعها الأمثل.

كم من مرة سمعنا هذا المثل يضرب لنا ونحن صغار.. فلا نكاد نفقه ما يريد الآخرون أن يقولوه لنا، هل يقصد بذلك أن جميع الناس الأصحاء يرتدون تيجانا فوق رؤوسهم؟ لكننا لا نراها، لأننا لسنا مرضى.. وحدهم المرضى مَنْ يستطيعون أن يروا تلك التيجان..

ويرى هل هي جميلة أم لا؟.

وحدهم المرضى مَنْ كنا نظن أنهم يتمتعون بهذه الخاصية السحرية، التي تجعلهم يرون ما لا يراه الآخرون.. فأحيانا نتمنى أن نكون نحن المرضى لتصبح لدينا هذه الهبة التي لا تمنح إلا للمرضى.. ولنمتلك تلك العين السحرية التي ترى ما لا يراه الأصحاء منا.

نحن في حاجة الى كثير من الحمد والثناء على نعمة الصحة وما وفرته حكومة بلادنا في هذا المجال.