تشييع ماجد البرغوثي في رام الله أمس

تشييع ماجد البرغوثي في رام الله أمس

الاثنين ٢٥ / ٠٢ / ٢٠٠٨
التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت بوزيرين سابقين في حكومة حركة حماس المقالة وذلك بعد وفاة إمام مسجد ينتمي الى حماس في سجن فلسطيني برام الله، كما ذكر مسؤول في الحركة الاسلامية الاحد. وجرى اللقاء في مكتب عباس في رام الله وجمع الرئيس الفلسطيني بكل من نائب رئيس الوزراء السابق في حكومة حماس المقالة ناصر الدين الشاعر ووزير العدل السابق علي السرطاوي. ورسميا، تناول الاجتماع وفاة مجد البرغوثي امام بلدة كوبر قرب رام الله عن 42 عاما في سجن رام الله بعد اسبوع على اعتقاله.واشار الشاعر الى انه تم خلال اللقاء "بحث كافة المواضيع"، من دون اعطاء مزيد من الايضاحات. وكان الرئيس الفلسطيني أمر الاجهزة الامنية بالتحقيق في ظروف وفاة البرغوثي في حين اتهمت حماس الشرطة الفلسطينية بتعذيبه حتى الموت، محملة السلطة الفلسطينية مسؤولية وفاته. انتشر امس الامن الفلسطيني بكثافة وسط شوارع مدينة رام الله في الضفة الغربية وحظر على الصحفيين تصوير تشييع جنازة الشيخ مجد البرغوثي الذي تتضارب المعلومات حول وفاته يوم الجمعة ان كان في سجن السلطة الفلسطينية ام في المستشفى. ونقل عن شاهد عيان أن عناصر الأمن الفلسطيني صادرت كاميرات لبعض الصحفيين والمصورين وأغلقت جميع الشوارع ومنطقة ميدان "المنارة" وسط مدينة رام الله. واعتقل الأمن الفلسطيني عددا من المشاركين في تشييع الجنازة وسط رام الله.