الامير نواف بن محمد

الامير نواف بن محمد

الاحد ٥ / ٠١ / ٢٠٠٣
لم يكن مستغربا ان تختار جريدة الاهرام المصرية ـ في الاستفتاء الكبير الذي اجرته ـ الاتحاد السعودي لالعاب القوى كأفضل اتحاد عربي، لان هذا الاتحاد نجح في ايصال اللعبة في السعودية الى العالمية، بل القفز الى ابعد من ذلك بتحقيق اول ميدالية لدول الخليج العربي والمملكة في الاولمبياد عن طريق هادي صوعان في دورة الالعاب الاولمبية بسيدني عام 2000م، وجدد هذا الاتحاد نجاحاته المذهلة بتحقيق المملكة سبع ميداليات ذهبية في دورة الالعاب الآسيوية ببوسان في العام الماضي. ومنذ استلام سمو الامير نواف بن محمد رئاسة الاتحاد السعودي لالعاب القوى العام 92م وهذه اللعبة تقفز قفزات مذهلة بدأت بميدالية عالمية عام 95م عن طريق سعد شداد في بطولة العالم حيث حقق البرونزية في سباق 3000م وبعدها توالت الانجازات خليجيا وعربيا وقاريا وعالميا. ونجح الامير نواف بن محمد في تشكيل قاعدة ونواة حقيقية لام الالعاب السعودية تنافس في التظاهرات العالمية الكبيرة، وسجلت ام الالعاب السعودية في بوسان حضورا مذهلا لفت انظار المراقبين، لذلك لاغرابة ان تختار جريدة الاهرام المصرية اتحاد العاب القوى السعودي افضل اتحاد عربي، ومخلد العتيبي الذي حقق ذهبيتين (5000) و(10000)م في بوسان افضل العدائين العرب. اعداد للمستقبل وميزة اتحاد العاب القوى الذي يترأسه الرياضي الخبير الامير نواف بن محمد انه يعمل على محورين، المحور الاول هو تحقيق النتائج العالمية التي كانت في يوم من الايام مجرد حلم حولها الخبير نواف بن محمد الى واقع ملموس، والمحور الثاني هو الاهتمام بالقاعدة، فاللعبة لا تعتمد فقط على الاسماء اللامعة: هادي صوعان والسبع والبيشي والاحمدي والصفار، بل هناك وجوه شابه ستكون بمثابة القنبلة التي ستتفجر خلال الموسمين القادمين. تنوع في الانجازات ونجح اتحاد العاب القوى ايضا في ان يتخذ لنفسه نهجا خاصا في الانجازات على المستوى العالمي، فالمعروف ان دول المغرب العربي عادة ما تحقق انجازاتها في المسابقات ذات المسافات الطويلة والمتوسطة، الا ان الاتحاد السعودي وهو اول اتحاد عربي ينجح في تحقيق انجازات في المسافات القصيرة والوثب، هذا التميز اعطى للاتحاد السعودي لالعاب القوى نهجا خاصا واسلوبا خاصا ايضا، وخير دليل على ذلك فضية هادي صوعان في سباق 400م في اولمبياد سيدني، وتقريبا هي المرة الاولى التي يحقق فيها العرب هذا الانجاز في المسافات القصيرة للرجال. وتنوع الانجازات في اتحاد القوى هو الذي اعطاه هذه الميزة على المستوى العربي. التخطيط ومعروف عن رئيس الاتحاد السعودي لالعاب القوى الامير نواف ابن محمد سلامة التخطيط والنظرة الثاقبة للمستقبل، فهو رجل لا يعمل لانجازات مؤقتة فقط بل هناك دراسة دائمة ومستمرة وتخطيط مدروس ليس لتحقيق الذهب على القارة، فهذه مرحلة تم انجازها، بل التخطيط حاليا على الذهب عالميا وهذا مايسعى اتحاد القوى الى تحقيقه في المرحلة القادمة. الاستفادة من جميع القطاعات واتحاد العاب القوى السعودي لايعرف الملل والكلل، بل انه اتحاد فاعل، ورأيت سمو الامير نواف بن محمد يحضر في اكثر من مناسبة محلية في بطولات خاصة بالناشئين، وبنفسه يكتشف المواهب، والقدرات التي من الممكن ان تصقل للمستقبل، وكان يركز سموه على البنية الجسمانية، واذا رأى بارقة امل في اي لاعب ليكون مشروع بطل، كان يركز عليه ويضع له ملفا خاصا باتحاد القوى ويتابع نتائجه، ويكلف مدرب المنتخب في منطقته بمتابعته وتدريبه، لذلك ليس بمستغرب على هذا الاتحاد ان يصل لافضل اتحاد عربي. ومثلما رأيت الامير نواف بن محمد في العديد من بطولات الناشئين سواء على مستوى المملكة او المناطق، فاني رأيته في اكثر من مناسبة يحضر بطولات ودورات للقطاع العسكري ومثلها للهيئات والمؤسسات، وفيها يكتشف العديد من المواهب التي من الممكن ان يكون لها مشروع بطل في المستقبل. الاستقرار النفسي ودور الامير نواف بن محمد وعمله في اتحاد العاب القوى يتعدى العمل الروتيني، ولا يعتمد كثيرا على الاندية، فهو رئيس اتحاد فاعل ومتفاعل، فالنجم او اللاعب او البطل في ام الالعاب الذي ليست له وظيفة ومصدر رزق، يقوم سموه بعمل جبار لتوظيفه في القطاع العسكري او اي قطاع اخر مما يجعل اللاعب مهيأ نفسيا لخدمة وطنه، لان الاستقرار النفسي للاعب عامل مهم في تحقيق النتائج. كما سعى سموه لتسهيل كثير من الصعوبات لدخول الطلبة الراغبين في استكمال دراساتهم في الجامعة او الكلية من اجل تهيئة كافة الظروف الدراسية للابطال، وهذه الاعمال اتت ثمارها، ونجح سموه في تذليل الكثير من الصعوبات للاعبين، لذلك لا غرابة ان يحقق هذا الاتحاد هذه النتائج المذهلة. مخلد العتيبي يخلد اسمه في تاريخ ألعاب القوى السعودية سيحفظ تاريخ العاب القوى السعودية مكانا خاصا في سجلاته للعداء مخلد العتيبي الذي منح المملكة اول ذهبية لها في مسابقة ام الالعاب في تاريخ مشاركتها في دورة الالعاب الاسيوية. ولم يكن احد يسمع بالعتيبي قبل دورة الالعاب الاسيوية الرابعة عشرة التي اقيمت في بوسان لكن اسمه بات على كل شفة ولسان بعد ان توج بطلا لثنائية نادرة بفوزه بذهبيتي سباقي 5 الاف و 10الاف م. وبات العتيبي رابع عداء فقط في تاريخ الالعاب الاسيوية يتمكن من الفوز بسباقي المسافات الطويلة بعد ان سبقه الى هذا الانجاز السريلانكي سال روزا عام 1970 والهندي هاري شاند عام 1978, والياباني توشيناري تاكاوكا عام 1984. ونال العتيبي شرف ان يكون اول سعودي يهدي رياضة العاب القوى ذهبية في مسابقة ام الالعاب عندما توج بطلا لسباق 10 الاف م. ولم يكن العتيبي مرشحا ليطوق عنقه بذهبية السباق خصوصا انه حل رابعا في بطولة آسيا الاخيرة في كولومبو على مسافة 5 الاف م. لكنه ضرب عرض الحائط بالتوقعات وطار نحو المركز الاول مسجلا 28.41.89 دقيقة، وقال: لم اكن في كامل لياقتي البدنية في كولومبو وارتكبت العديد من الاخطاء خلال السباق، لكنني جئت الى بوسان مصمما على تحاشي هذه الاخطاء. وكم كانت فرحة العتيبي عارمة عندما اجتاز خط الوصول وراح يوزع القبل على الجمهور ووصف فوزه بأنه اجمل انجاز احققه في مسيرتي، واريد ان اوجه الشكر الى الاتحاد السعودي الذي وضع كل الامكانات تحت تصرفي. وكان اول انجاز سعودي في العاب القوى في الدورة الثانية عشرة في هيروشيما 1994 بواسطة سعد شداد الاسمري في سباق 3 الاف م موانع عندما احرز الميدالية الفضية، عبر عليان القحطاني الذي نال برونزية سباق 10 الاف م، ثم غابت السعودية عن دورة بانكوك عام 1998 بسبب علاقاتها المتوترة مع تايلاند. وكان سباق 5 الاف م مبرمجا بعد يومين والمنافسة فيه حامية الوطيس خصوصا مع القطري خميس عبدالله الذي توج بطلا لسباق 3 الاف م موانع عشية السباق، لكن العتيبي نجح بفضل سرعته النهائية في حسم السباق في مصلحته في حين كان منافسوه يلهثون وراءه. وسجل العتيبي 13.41.48 دقيقة وبعيد اجتيازه خط النهاية ركع ليصلي ثم لف العلم السعودي حول عنقه قبل ان يطوف ارجاء الملعب ليحيي الجمهور. وعن انجازه قال العتيبي: انها ثنائية اعتز بها، وكنت متحمسا لاحرازها وقد وفقت في ذلك. ويمتاز العتيبي (174 سم و67 كلغ) المولود في 30 ابريل عام 1980 بسرعته النهائية، وقال عن السباق كنت امل ان يكون ايقاع السباق سريعا منذ البداية لاني امتاز بالتحمل والسرعة النهائية، لكن ذلك لم يحصل سوى قبل لفتين من نهاية السباق وقد ساعدني ذلك لان تكتيكي كان يرتكز على مراقبة السباق وترك المبادرة للعدائين الاخرين على اساس ان انقض على المركز الاول والذهبية في الامتار الاخيرة. ولن تكون الالعاب الاسيوية نهاية المطاف بالنسبة الى العتيبي لان الامير نواف بن محمد رأى فيه عداء يملك المواصفات اللازمة ليتوج بطل اولمبياد في المستقبل، وقال: لدينا بطل اولمبي جديد، وهذا العداء هو نجم منافسات العاب القوى في هذه الدورة وسنضع كل الامكانات في تصرفه لكي ينافس على اعلى المستويات في البطولات المقبلة. وتابع انه عداء سيكون له شأن في المستقبل وهذا امر نعتز به، وما حققه يعتبر انجازا لانه توج بطلا لسباقين شاقين يتطلبان بذل الكثير من الجهود وذلك في مدى 48 ساعة. اما ابرز انجازات العتيبي قبل مشاركته في بوسان فكانت على مستوى الناشئين في بطولة آسيا لاختراق الضاحية عام 1999 عندما فاز بذهبية سباق 10 الاف م وفضية 5 الاف م.
هادي صوعان
مخلد العتيبي