تعادل فريقا الهلال والنصر 1-1 أمس الجمعة بإستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض بحضور ما يقارب 30 ألف متفرج في ختام الجولة الثالثة عشرة . سجل للهلال محمد نامي (20) وللنصر سعد الحارثي ( 40) وطرد لاعب النصر مشعل المطيري (64) .
بداية سريعة من الفريقين والتهديد للمرمى بدأ مبكرا بغية تسجيل هدف السبق , وكان واضحا من قبل مدربي الفريقين التركيز على الشق الهجومي والابتعاد عن التحفظ الدفاعي , وكان أول تهديد حقيقي على المرمى محاولة الكنغولي ليلو من الجهة اليسرى بعد تخطيه مدافعين ولكن عرضيته لياسر القحطاني خطفها حارس النصر محمد شريفي في اللحظة الأخيرة ( 5) ولم يتأخر الرد بنفس السيناريو من المحترف التونسي في صفوف النصر عبد الكريم النفطي الذي تخطى مدافعين داخل منطقة الجزاء ولعب الكرة للمهاجم سعد الحارثي حولها عبد العزيز الخثران لاعب الهلال لركنية في اللحظة الأخيرة ( 11) وأشعلت تسديدة سعد الحارثي من خارج خط الـ18 المباراة عندما أنابت العارضة عن حارس الهلال محمد الدعيع في التصدي لها ( 13) وكان واضحا قبل أن يسجل الهلال هدفه الأول فعالية وسط النصر عن طريق البرازيلي التون والتونسي النفطي في تغذية خط المقدمة على عكس وسط الهلال حيث لم يقدم الثنائي نواف التمياط ومحمد الشلهوب مستواهما المعروف مما حدا بالقحطاني ياسر و الكنغولي ليلو للنزول في بعض فترات هذا الشوط لوسط الميدان للحصول على الكرة ولكن الحال تغير بعد أن تمكن اللاعب محمد نامي من تسجيل هدف السبق للهلال من تسديدة على مشارف خط الـ18 ارتطمت في القحطاني وتباطأ حارس النصر شريفي في اللحاق بها رغم ضعفها لتسكن الشباك هدفا أول ( 20) ومنه تغيرت وتيرة اللعب حيث مر النصر بمرحلة لا توازن وأهدر الكنغولي ليلو فرصة التعزيز بهدف أخر عندما هيأ له الشلهوب كرة واجه بها المرمى وتخطى الحارس ولكنه تباطأ في التسديد ونجح التونسي عصام المرداسي في تشتيت الكرة ( 26) وكاد صاحب الهدف الأول نامي يسجل الثاني بقذيفة من خارج خط ال18 علت العارضة ( 37) وتصدى الدعيع لرأسية المرداسي ببراعة ( 38)
واحتسب الحكم الدولي سعد الكثيري ركلة جزاء للنصر بعد احتكاك البرازيلي تفاريس مع سعد الحارثي داخل المنطقة تصدى لها التونسي المرداسي وسجلها ولكن الحكم أعادها لدخول لاعبين من النصر داخل خط ال18 قبل التنفيذ ولعبها نفس اللاعب مرة أخرى صدها الدعيع ولكنها ارتدت لتجد قدم سعد الحارثي الذي عالجها بيسراه في مرمى الهلال هدف التعادل (40) والشوط الأول يلفظ أنفاسه الأخيرة سدد فهد الزهراني كرة أرضية قوية مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمحمد الدعيع ( 45)
وفي الشوط الثاني لعب عبد العزيز الكلثم بدلا من نواف التمياط لتعزيز الهجوم لا سيما أن ظهير النصر الأيسر مشعل المطيري كان مهزوزا والكلثم يجيد الانطلاقات من الجهة اليمنى للهلال , وكان أول تهديد في هذا الشوط للهلال عن طريق ياسر القحطاني الذي تلقى عرضية من الشلهوب سددها على الطاير تصدى لها شريفي (50) وكاد عبد العزيز الخثران يكرر سيناريو مباراة الدور الأول بين الفريقين ويسجل في هذه المباراة أيضا عندما قدم فاصل مهاري وتخطى ثلاثة مدافعين وسدد كرة قوية أرضية مرت بجانب القائم الأيسر ( 55) وفي الوقت الذي كان مدرب النصر الأرجنتيني أساد يبحث عن تعزيز خط المقدمة بدخول أحمد مبارك بدلا من عبدالله الواكد ولكن هذا التغيير لم يستثمر بطرد المدافع مشعل المطيري لحصوله على بطاقتين صفراوتين مما حدا بأساد بإخراج التونسي النفطي وإدخال المدافع حمد الصقور لتغطية العجز (64) وكاد القحطاني بعد الطرد ينهي المباراة بتسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر ( 69) وأضاع الخثران فرصة ثانية له في المباراة عندما واجه المرمى داخل المنطقة أثر عرضية من الشلهوب ولعب الكرة في متناول يد شريفي ( 70) ونفذ الشلهوب خطأ عند قوس خطا الـ18 ارتطمت بحائط الصد ( 76) وعندما شعر مدافع النصر بالضغط على مرماه أدخل مدافعا أخر هو محسن القرني وأخرج المهاجم محمد الشهراني على عكس كوزمين الذي زج بالمهاجم محمد العنبر ورغم الهدوء الذي ساد المباراة في الربع الساعة الأخيرة لتراجع لاعبي النصر لوسط ملعبهم واستحواذ الهلال على الكرة دون تهديد على المرمى إلا أن ياسر القحطاني والبديل العنبر كادا ينهيا المباراة الأولى عندما لعب كرة دبل كيك مرت بجوار القائم الأيسر (86) والثاني برأسية في الوقت القاتل مرت بجوار القائم الأيمن ( 90) في حين أن خطورة النصر تلاشت بعد الطرد مباشرة .

من كواليس الديربي
سطام العنزي – الرياض
 تجاوز عدد الحضور 30 الف متفرج.
 ازدحام شديد في المدرجات مما خلق سوء التنظيم داخل الملعب اذ استولى الجمهور على مقاعد الاعلاميين.
 مئات المشجعين لم يتمكنوا من الدخول لملعب المباراة بسبب نفاد التذاكر.
 تواجد مدرب المنتخب السعودي الاول انجوس في المباراة.
 تابع مدرب الهلال كوزمين المباراة من المدرجات بسبب طرده في مباراة الاتفاق الماضية.
 فتحت بوابات الملعب في الرابعة عصرا.
 اول لاعب نزل لاجراء عملية الاحماء الحارس محمد شريفي.
مشهد الليزر يتكرر مرة اخرى عندما سلط في الشوط الثاني على عيني حارس الهلال محمد الدعيع اثناء تنفيذ احد الاخطاء.
 اللوحات الاعلانية لشركة موبايلي الراعية لنادي الهلال تواجدت في ارجاء الملعب وبصورة منظمة.

ليلو مع البحري