عمرو موسى

عمرو موسى

الثلاثاء ٢٧ / ١١ / ٢٠٠٧
عندما يجلس الأمين العام عمرو موسى اليوم إلى طاولة المفاوضات في مؤتمر انابوليس للسلام سيكون اول امين عام لجامعة الدول العربية يشارك في مفاوضات مباشرة مع الاسرائيليين . بل ان انابوليس سيشكل علامة تحول كبيرة في العلاقات العربية الاسرائيلية وهو اول اجتماع تشارك فيه الجامعة العربية في المفاوضات مع إسرائيل منذ تأسيسها قبل 62 عاماًَ. عمرو موسى كان حريصا على التأكيد قبل مغادرته يوم الاحد الى انا بوليس ان يؤكد على ان «مشاركة العرب في الاجتماع لا يعني تطبيعا مع إسرائيل». وأوضح أن "الجامعة العربية ستشارك للمرة الأولى في مؤتمر للسلام بحضور الإسرائيليين» ، قائلا : سنتحدث في الاجتماع بكل صراحة وسنعلن أنه لا تطبيع إلا في إطار السلام الشامل وسنؤكد ذلك في اتصالاتنا وكلمتنا. قرار المشاركة اتخذه 16وزير خارجية عربي التقوا يوم الجمعة الماضي في اطار لجنة مبادرة السلام العربية بمقر الجامعة العربية واعلنوا عن استعدادهم للمشاركة في مؤتمر أنابوليس، الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش لإطلاق عملية تفاوض فلسطينية إسرائيلية بعد توقف استمر لأكثر من سبعة أعوام. ولم يسبق للجامعة العربية ان شاركت منذ تأسيسها في عام 1945 في أي مفاوضات مباشرة مع إسرائيل سواء بشكل فردي مع مصر أو الأردن أو السلطة الفلسطينية أو سوريا، أو بشكل جماعي خلال مؤتمر مدريد للسلام في عام 1991. وسبق لموسى أن شارك في مفاوضات مع مسؤولين إسرائيليين عندما كان دبلوماسياً صغيرا في فريق التفاوض المصري قبيل توقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل في العام 1979، ثم بعدما اصبح وزيراً لخارجية مصر في العام 1991. وعرف عن موسى انتقاداته الحادة إعلامياً لإسرائيل ولبعض الدول العربية التي عاب عليها "هرولتها" نحو إسرائيل كما جاء في خطابه الشهير أمام القمة العربية في عمان في العام 1996 عندما كان وزيرا للخارجية. عمرو موسى توجه يوم الاحد على رأس وفد الجامعة إلى انابوليس ويضم الوفد كلا من هشام يوسف مدير مكتب الأمين العام وطلال الأمين مدير الإدارة العربية بالجامعة.