إقبال على فعاليات المعرض الإعلامي

إقبال على فعاليات المعرض الإعلامي

الاحد ٢٢ / ٠٧ / ٢٠٠٧
شهدت النشاطات الثقافية والمعرض الإعلامي السعودي التي تنظمها وزارة الثقافة والإعلام في العاصمة الأندونيسية جاكرتا اقبالا متزايدا من الأندونيسيين للاستفادة من هذه النشاطات والمعرض والاستمتاع بالعروض التراثية المقامة على هامش مشاركة منتخب المملكة الوطني لكرة القدم في نهائيات كأس أمم آسيا 2007م ونالت اعجاب الزائرين للمعرض الذي يهدف للتعريف بالمملكة العربية السعودية وما تعيشه من تقدم وتطور حضاري وتنموي شامل في العديد من المجالات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية ودورها في خدمة الإسلام والمسلمين وخدمة الحرمين الشريفين. وجرى ضمن النشاطات إقامة معرض للصور الفنية للعديد من الرسامين السعوديين ولوحات الخطاطين إلى جانب بعض الصور عن المملكة ومجالات التطور فيها والمدن الصناعية والاقتصادية. وشدت أنظار الزائرين النشاطات الثقافية الفنية التراثية للفرق الشعبية المتنوعة بأهازيجها من ألوان احتفالية لمناسبات اجتماعية كمناسبة الاحتفال بالأعراس. وتم ضمن جولات الزائرين للمعرض ومتابعة النشاطات الثقافية توزيع هدية نسخ من القرآن الكريم وترجمة معانية للغة الأندونيسية من إصدار مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف إلى جانب كتاب عن الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وسيرته في توحيد المملكة بالإضافة الى العديد من الإصدارات والمطبوعات التي وزعت عن التطور في المملكة وتوسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف وكذلك صور للتراث والفنون بالمملكة والانتاج الفكري فيها. كما قدمت وزارة الثقافة والإعلام هدية للأطفال عبارة عن حقيبة مدرسية مع صور تذكارية عن المملكة وقبعات تحمل شعار المملكة. ووجد المعرض والنشاطات الثقافية التي اقيمت في اكبر المراكز التجارية في العاصمة الاندونيسية رضا وسعادة كبيرة لدى الزائرين الاندونيسيين بهذه الاحتفالية الثقافية التي تخلق جسرا يربطهم بأرض الحرمين الشريفين والثقافة الإسلامية العربية. وثمنوا عاليا جهود المملكة ممثلة بوزارة الثقافة والإعلام متمنين تواصل مثل هذه المناسبات للتعرف على المملكة من قرب وتعزيز العلاقات الطيبة بين الشعبين الشقيقين. من جانبه أوضح المشرف العام على النشاطات الثقافية والإعلامية المقامة ضمن مشاركة المنتخب في النهائيات جاسم الياقوت أن الانشطة الثقافية والإعلامية على هامش البطولة الأسيوية تأتي بناء على توجيه وزير الثقافة والإعلام إياد بن أمين مدني وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الثقافة والاعلام وحرصهما على استثمار مثل هذه المناسبات لإبراز صورة الوطن المعطاء وتحقيق التواصل الثقافي والحضاري بين المجتمعات. وبين أن النشاطات ستتنوع وتشمل مواقع أخرى في العاصمة جاكرتا وبما يتيح لأكبر عدد ممكن من الزائرين الأندونيسيين وكذا الزائرين لأندونيسيا للاطلاع على جانب من الإرث الثقافي السعودي وتنوعه وابداعات ابنائه وجماله مع ما شهدته المملكة من تطور في العديد من المجالات . وأشار إلى انه  سيتم التواصل مع رجال الثقافة والإعلام الاندونيسيين ودعوتهم لزيارة المعارض والالتقاء بهم في إطار هذه النشاطات. وتمنى أن تحقق هذه النشاطات المأمول في تعزيز الروابط بين البلدين والشعبين الشقيقين.
إطلاع الزائرين على جانب من الإرث الثقافي و الفني السعودي.