خطة طموحة لهيئة أبوظبي للسياحة في التسويق والترويج لعام 2008

خطة طموحة لهيئة أبوظبي للسياحة في التسويق والترويج لعام 2008

الخميس ٥ / ٠٧ / ٢٠٠٧
اختتمت امس في أبوظبي فعاليات ورشة العمل التي نظمتها هيئة أبوظبي للسياحة لمدة يومين وضمت إلى جانب مسؤولي وموظفي قطاع التسويق بالهيئة في أبوظبي المسؤولين في مكاتب الهيئة التمثيلية الخارجية في كل من المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا. شهد اليوم الأول من ورشة العمل عرضا حول أهم الفعاليات والأنشطة التي تنظمها و ترعاها هيئة أبوظبي للسياحة في الفترة المقبلة داخليا وخارجيا والمردود الترويجي المتوقع منها فيما استعرضت مكاتب الهيئة التمثيلية في الخارج أبرز الأنشطة الترويجية والتسويقية التي عملت وتعمل عليها مع تقديم نماذج عملية لأنشطتها. وخصص اليوم الثاني من ورشة العمل لاستعراض وتقييم جهود مكاتب لندن وفرانكفورت وباريس الترويجية في الموسم المنتهي في يونيو 2006 والخطط الجاري العمل عليها لموسم صيف وخريف العام الجاري والتباحث حول خطة الهوية الاستراتيجية للهيئة وتدشين الخطة الترويجية والإعلامية الخاصة بالسوق الصينية للفترة من أغسطس وحتى ديسمبر من العام الجاري. وشهدت فعاليات ورشة العمل نصف السنوية التي تنظمها هيئة أبوظبي للسياحة انضمام عدد كبير من المسئولين والمدراء التنفيذيين الفاعلين في الأقسام المختلفة في الهيئة مثل الفعاليات والتراخيص والتصنيف وقسم سياحة الاجتماعات والحوافز والتي تهدف مهامها إلى تعزيز حضور أبوظبي في المحافل الدولية. وتتضمن فعاليات ورشة العمل طرح الخطوط العامة لخطة الهيئة في التسويق والترويج للعام 2008 في غرب أوروبا بشكل عام وفي كل من المملكة المتحدة وألمانيا الاتحادية وفرنسا بشكل خاص للمناقشة بين مسئولي وموظفي هيئة أبوظبي للسياحة واستمزاج الآراء حولها يعقبه عرض لقطاع التراخيص والتصنيف في هيئة أبوظبي للسياحة تناول الجهود التي بذلت في سبيل التأسيس لقطاع سياحي أكثر تطورا من خلال طرح العديد من المبادرات مثل تصنيف المنشآت السياحية في أبوظبي وتأهيل الموارد البشرية العاملة في القطاع السياحي في الإمارة بشكل عام. وفي إطار الحرص على اشراك القطاع الخاص في خطط التنمية السياحية التي تعتمدها الهيئة شهد اليوم الأخير من ورشة العمل جلسة عامة خصصت للجهات الفاعلة في القطاع السياحي من القطاع الخاص الذين تسنت لهم الفرصة للتعرف عن قرب على مبادئ وأهداف وآليات تنفيذ خطط التنمية السياحية في أبوظبي ولتبادل الرؤى مع المسئولين في الهيئة حول واقع ومستقبل صناعة السياحة في أبوظبي. وقال مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة ان ورشة العمل التي نظمتها الهيئة تأتي في الوقت الذي بدأت تظهر فيه بشكل جلي ملامح نمو سياحي في أبوظبي وهو ما انعكس على زيادات كبيرة في أعداد الزوار إلى الإمارة ومعدلات إشغال الفنادق وعدد الليالي السياحية على حد سواء ..مشيرا إلى أن هذه النتائج الايجابية تحققت بفضل الدعم الحكومي غير المحدود وتضافر جهود القطاعين العام والخاص في أبوظبي لدفع عجلة التنمية السياحية وهو ما أدى بدوره إلى استقطاب قدر كبير من الرساميل الراغبة في المشاركة في حصد جانب من العوائد الكبيرة التي بدأت تتحقق في القطاع. وأضاف مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة ان ورشة العمل تساهم في إبقاء مسئولي عمليات الهيئة في الداخل والخارج والشركاء من القطاعين الحكومي والخاص على صلة قوية بآخر المستجدات في القطاع السياحي في الإمارة سواء من ناحية التشريعات أو المبادرات والتوجهات الجديدة في هذا القطاع الحيوي وهو ما من شأنه تحفيز وترشيد آليات العمل بما يتناسب مع هذه التوجهات.