ملتقى الشراكة بين الإمارات وفرنسا في نوفمبر بباريس

ملتقى الشراكة بين الإمارات وفرنسا في نوفمبر بباريس

الثلاثاء ٣ / ٠٧ / ٢٠٠٧
أكد وكيل دائرة التخطيط والاقتصاد المساعد للشؤون التجارية الاماراتية حمد النعيمي دعم الدائرة لملتقى الشراكة الإماراتية - الفرنسية الذي سيعقد في العاصمة الفرنسية باريس في شهر نوفمبر القادم بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ودائرة التخطيط والاقتصاد وشركة دبي للاستشارات. وقال في المؤتمر الصحفي الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي امس للإعلان عن تنظيم الملتقى :إن إقامة الحدث التجاري والاستثماري يأتي في إطار الجهود المبذولة للارتقاء بالتعاون الاستثماري والاقتصادي بين الجانبين إلى أفضل المستويات من خلال الحرص والسعي المستمر لبناء شراكات اقتصادية واستثمارية بين الشركات والمؤسسات العاملة في البلدين وتشجيع المستثمرين في البلدين لإقامة مشروعات استثمارية تستفيد من المزايا التنافسية المتوافرة في البلدين. وأشار إلى أن الدائرة ستقوم بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بتعميم الدعوة لمشاركة الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي في هذا الملتقى الذي يعتبر فرصة متميزة لهذه المؤسسات لعرض منتجاتها وصناعتها وخدماتها في الأسواق الفرنسية المهمة. وأعرب عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس لجنة المقاولات والتشييد خلفان الكعبي في كلمة له بالمؤتمر الصحفي عن ترحيبه بتنظيم ملتقى الشراكة الإماراتي الفرنسي والمعرض المصاحب له في العاصمة الفرنسية باريس خلال شهر نوفمبر القادم مؤكدا أن الحدث الهام يحظى بدعم الغرفة وفعاليات القطاع الاقتصادي في إمارة أبوظبي والدولة بصورة عامة . وقال: إن الملتقى يهدف إلى فتح مجالات للتعاون وإيجاد شراكات بين رجال الأعمال في الإمارات وفرنسا والترويج للفرص الاستثمارية المتاحة بالدولة في الأوساط الاقتصادية والاستثمارية الفرنسية. وأكد ان عقد الملتقى في هذه المرحلة تحت عنوان/الشراكة بين دولة الإمارات وفرنسا/يكتسب أهمية خاصة بفعل التطورات الجديدة التي شهدتها فرنسا و الإمارات في الفترة الأخيرة مؤكدا رغبة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ورجال الأعمال والمؤسسات والشركات في إمارة أبوظبي في تعزيز الشراكة مع رجال الأعمال والشركات الفرنسيين والذي يقابله بالتأكيد رغبة مماثلة من رجال الأعمال الفرنسيين بتوسع وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع نظرائهم في أبوظبي ودولة الإمارات عموما. ولفت الكعبي الى أن المجتمع الثقافي والتعليمي الفرنسي قد تمكن في غضون الأشهر الأخيرة من أخذ المبادرة بالتعاون مع حكومة أبوظبي لإنشاء صرح ثقافي وتعليمي فرنسي في أبوظبي ممثلا بمتحف اللوفر أبوظبي وافتتاح فروع للجامعات الفرنسية فيها. وأضاف: إن دعوة رجال الأعمال والشركات الفرنسية لزيادة استثماراتها في أبوظبي ودولة الإمارات عموما فرصة لتوسيع حجم الشراكة والتعاون بين أبوظبي وفرنسا مشيرا الى أن تواجد الاستثمار الفرنسي والشركات الفرنسية في أبوظبي ليس بجديد وإنما يعود لفترات طويلة سابقة بدأت مع دخول الشركات الفرنسية إلى أبوظبي للمساهمة في عملية إنتاج النفط وتوسع التواجد من خلال زيادة حجم الاستثمارات الفرنسية في الدولة إلى أكثر من ثلاثة مليارات درهم تتوزع بين شركات النفط والبنوك والاستثمارات الفرنسية في برنامج المبادلة/أوفست/وفي مشاريع عديدة في عدد من القطاعات الاقتصادية المختلفة. ونوه باتريس باولي السفير الفرنسي لدى الامارات عن اعتزاز بلاده باستضافة هذا الملتقى وأكد أن حكومة بلاده والفعاليات الاقتصادية والتجارية الفرنسية لن تدخر جهدا في دعم هذا الملتقى ونجاحه مشيدا بتطور العلاقات بين الامارات وفرنسا والتي بلغت مراحل متقدمة من خلال العلاقات التي تربط بين قيادتي وشعبي البلدين . وأعرب عن أمله في ان يسهم الملتقى في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والفنية بين البلدين ولفت الى أن عدد الشركات الفرنسية التي تعمل في الدولة حاليا يبلغ 225 شركة و تعمل في مختلف القطاعات. وأكد سعيد خوري مدير ادارة المعلومات والتوعية في سوق أبوظبي للأوراق المالية مشاركة السوق في الملتقى لابراز دوره في الحياة الاقتصادية والاستثمارية في ابوظبي ودولة الامارات عموما ولفت الى أن 64 شركة مدرجة حاليا في السوق تبلغ قيمتها السوقية 100 مليار درهم . ولفت الى أن سوق أبوظبي سبق أن شارك العام الماضي في ملتقى الامارات سنغافورية ووقع اتفاقية تعاون مع بورصة سنغافورة وتوقع أن يوقع السوق في الملتقى القادم في باريس اتفاقية مماثلة مع بورصة باريس. وأكد وليد حارب الفلاحي الرئيس التنفيذي لشركة دبي للاستشارات المنظمة للملتقى أن تنظيم ملتقى الشراكة بين الامارات وفرنسا يهدف الى تعزيز الشراكة الاقتصادية بين الامارات وفرنسا في عدد من المجالات وخصوصا في المجالات الاستثمارية والسياحة والتجارة والعقارات والخدمات. وقال: إن الشركة حرصت على تنظيم هذا الملتقى الثاني على المستوى العالمي بعد ملتقى سنغافورة للاستفادة من علاقات الصداقة المتميزة بين البلدين .. وقال في المؤتمر الصحفي: إن الملتقى سيعقد في المركز التجاري لمتحف اللوفر في باريس الذي يزوره يوميا مابين 10 و15 ألف زائر.