تختتم اليوم منافسات النسخة 31 من مسابقة كأس دوري خادم الحرمين الشريفين للأندية الممتازة لكرة القدم بإقامة المباراة النهائية التي ستجمع فريقي الهلال والاتحاد بعد أن انتزع الأول صدارة الدور التمهيدي بجدارة وبرصيد 53 نقطة, وأوقف الثاني مغامرة الوحدة الذي أقصى الشباب ( حامل اللقب ) بنتيجة 2 - 1 وفاز عليه بصعوبة 3 - 2 بعد التمديد وكانت كافية لبلوغه النهائي .
وإذا كان الهلال والاتحاد قد بلغا النهائي فإن الخليج والفيصلي قد ودعا البطولة وعادا من جديد لدوري الدرجة الأولى بعد أن فشلا في الاستمرار لموسم آخر في المسابقة التي شهدت إثارة حتى الجولة الأخيرة.
وقد انطلقت فكرة إقامة الدوري للمرة الأولى عام 1975 تحت مسمى الدوري التصنيفي وتم تقسيم الفرق خلاله إلى مجموعتين بحيث تضم كل مجموعة ثمانية فرق على أن تشكل الأربعة الأولى من كل مجموعة فرق ( الدوري الممتاز ) . أما الفرق التي تحتل الترتيب من الخامس حتى الثامن في كل مجموعة فإنها تمثل فرق ( الدرجة الأولى ). وقد تأهلت للدوري الممتاز في ذلك الوقت فرق الهلال والنصر والأهلي والوحدة والرياض والشباب والقادسية والاتحاد . وفي عام 1977 كانت الانطلاقة الحقيقية للدوري الذي شارك فيه 8 فرق وتمكن الهلال من الفوز بأول بطولة تحت هذا المسمى وبعد مرور خمس سنوات وتحديداً عام 1982 قرر اتحاد الكرة إقامة دوري مشترك شهد مشاركة 20 فريقاً وهي فرق الدرجتين الممتازة والأولى, وجاء هذا القرار نظراً لمشاركة عدد من اللاعبين مع المنتخب الأول واستطاع الاتحاد الفوز باللقب تحت مسمى ( الدوري المشترك ) . وفي عام 1983 تمت إعادة النظام السابق مع غياب اللاعب الأجنبي ونجح الاتفاق في إحراز اللقب , وفي العام التالي قرر اتحاد الكرة رفع عدد فرق الدوري إلى 12بدلاً من 10 فرق بعد أن ألغى نظام الهبوط في ذلك العام وتمكن الأهلي من الفوز بدرع الدوري للمرة الثانية . وقد حققت 5 فرق بطولة الدوري الممتاز منذ انطلاقته حتى عام 1990 وهي الهلال ( 6 مرات ) والنصر ( 3 مرات ) والأهلي والاتفاق ( مرتين لكل منهما ) والاتحاد مرة واحدة . وفي عام 1991 تم تغيير مسمى ( الدوري الممتاز ) إلى ( دوري كأس خادم الحرمين الشريفين ) وتم تقسيمه إلى مرحلتين الأولى عبارة عن دوري من دورين ويتأهل الأربعة الأوائل إلى المربع الذهبي . أما المرحلة الثانية فتقام بنظام خروج المغلوب بحيث يلاقي الأول الثالث ويواجه الثاني الرابع ويتأهل الفائزان للمباراة النهائية . وقد تمكن الشباب من الفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخه وبمسماه الجديد قبل أن يحققه في العامين التاليين ويحافظ على اللقب.
وفي عام 1996 أجرى اتحاد الكرة بعض التعديلات على نظام المربع الذهبي بحيث يلعب الأول في الدور التمهيدي مع الرابع والثاني مع الثالث بطريقة الذهاب والإياب واستطاع الهلال من الفوز باللقب للمرة السابعة وللمرة الأولى بمسماه الجديد . وفي عام 2003 - 2004 تم أيضاً إدخال بعض التعديلات على نظام المربع الذهبي بحيث يتأهل متصدر المرحلة التمهيدية إلى المباراة النهائية مباشرة في حين يواجه الرابع الثالث على ملعب الأخير والفائز يلاقي الثاني على ملعبه والفائز منهما يتأهل للنهائي . وقد استطاع الشباب استعادة لقبه قبل أن يذهب للهلال ويستعيده الشباب مرة أخرى في الموسم الفارط.
ومنذ تغيير مسمى البطولة التي ستعود لنظامها السابق اعتباراً من الموسم المقبل استطاع فريقا الاتحاد والشباب فرض سيطرتهما على البطولة حيث أحرزها كل منهما 5 مرات مقابل 4 مرات للهلال ومرتين للنصر.
نقاط من المسابقة
 يعتبر الهلال أكثر الفرق فوزاً بالبطولة حيث أحرزها 10 مرات مقابل 6 للاتحاد و5 للنصر والشباب.
 يبقى الشباب أول فريق يفوز باللقب ثلاث مرات متتالية ويحتفظ باللقب.
 يعد الاتحاد والشباب أكثر الفرق فوزاً بالبطولة تحت مسماها الجديد حيث حققها كل منهما خمس مرات منها ثلاث مرات متتالية.
 لعب الأهلي على نهائي المسابقة بالمسمى الجديد أربع مرات وخسرها جميعاً أمام الاتحاد 3 مرات ومرة واحدة أمام الهلال.
 يظل اللاعب ماجد عبد الله مهاجم نادي النصر أكثر المهاجمين فوزاً بلقب هداف الدوري حيث أحرزه 6 مرات يليه مهاجم الشباب خالد المعجل ومهاجم الهلال سامي الجابر وكل منهما حققه مرتين.
 أول مدرب حقق بطولة الدوري مع فريقه هو الإنجليزي جورج سميث مدرب الهلال . أما آخرهم فهو المدرب الوطني عبد اللطيف الحسيني مدرب الشباب , وسيكون لقب البطولة رقم 31 محصورا بين البرازيلي باكيتا مدرب الهلال والبلجيكي ديمتري مدرب الاتحاد.


الاتحاد متوجا بإحدى بطولات الدوري