التدريب القائم على القدرات

التدريب القائم على القدرات

التدريب القائم على القدرات

السبت ١٢ / ٠٤ / ٢٠٠٣
ان فكرة التدريب القائم على القدرات (CBT) (Competency - based training) قديمة وحديثة في نفس الوقت حيث بالرغم من قدمها الا انها مازالت تستخدم الى وقتنا الحاضر خاصة في مجالات التدريب بل وافق استخدامها ليصل الى التعليم العالي وكذلك الفني والمهني. وفكرة هذا النمط من التدريب تم فرضه من امريكا في الستينات 1960م اذ كانت بداية تطبيقاته على تدريب المعلمين وبعد ذلك بدأت تنتشر هذه التطبيقات على مهن اخرى في السبعينات 1970م ولقد طبقت في مجالات التعليم الفني والتدريب المهني في الثمانينات 1980م وفي استراليا في التسعينات 1990م. ولقدج اخذت استراليا على تطبيق هذا المفهوم لاجراء عمليات الاصلاح على منظومة التدريب وكذلك عملت بريطانيا. وفي البحث عن اصل مفهوم التدريب القائم على القدرات (CBT) يرجع البعض ذلك الى نظريات الادارة العالية لـ "فريدريك تايلور" (Fredrick Taylor) في بداية القرن العشرين والتدريب القائم على القدرات مشتق اساسا من حركة الاهداف السلوكية او السلوكيين من الخمسينات 1950م في امريكا. واصول هذا المفهوم جاء من تفكير التربويين مثل بنجامين بلوم (Benjamin Bloom). ويرى السلوكيون او اصحاب نظرية الاهداف السلوكية ان التركيز ينبغي ان يكون على نواتج التعليم وعلى الاخص تشجيع المدربين لتوظيف اهدافهم التدريبية من اجل احداث تغيير على سلوكيات المتدربين نحو الايجاب وعادة تكون نواتج التعليم عبارة عن اهداف سلوكية قابلة للملاحظة والتغير وايضا للقياس. ولقد انتشر مفهوم التدريب القائم على المهارات (CBT) بأساليب مختلفة حسب طبيعة البيئة المحيطة والذي تتم فيه عمليات التطبيق ولكن بالرغم من ذلك الا ان مبادئ هذا المفهوم ظلت واحدة هي على النحو التالي : ـ التركيز على النواتج والتي ينبغي ان تكون قابلة للملاحظة والتغيير. ـ تلبية حاجة سوق العمل. ـ تقييم القدرات للتحكم في المتغيرات. ـ تحسين المهارات المكتسبة. ـ تحسين التعبير عن الاحتياجات التدريبية. وبالتركيز على هذه المبادئ يتضح لنا بان هناك فكرتين أساسيتين. الأولى مستمدة من الجانب الاقتصادي والنظريات الاجتماعية والثانية متعلقة بالعلاقة بين عالم التعليم والتدريب وسوق العمل وكيفية نقل الخبرات من طرف لآخر. ولأهمية هذه المبادئ فاننا سنوجز بالحديث عن كل منها مؤكدين على ما يتعلق بعلاقة التعليم والتدريب بسوق العمل. من اول المبادئ هي التركيز على النواتج التعليمية (Learning outcomes) وكذلك قياسها وهي الموصوفة بالقدرات (competencies). ولا يقتصر التركيز على نواتج التعليم فحسب بل على مؤشرات الأداء (performance indicators) وأيضا على رصد الاهداف التعليمية للموضوعات الرئيسية للمناهج ذات العلاقة بمعايير القياس والتي تلاحظ بصورة مستمرة متغيرات التعليم على مستوى الطلاب والمتدربين لذا فان التدريب القائم على القدرات لايؤثر فقط على المتدرب فحسب بل على النظام التدريبي على حد سواء والقدرات القائم عليها مفهوم التدريب عملية مستمدة اساسا من حاجة سوق العمل. ويتم تصميم القدرات على تلمس حاجة السوق من الجانب النظري والعملي والتأكيد على اكتساب المعرفة والالمام بأساليب تطبيقها على الجانب العملي لكي يتحقق الهدف وهو اكتساب القدرات المهنية. وتحت مظلة القدرات المهنية يتم تحديثها وفقا لحاجة السوق وعادة تبدأ عملية رصد القدرات من خلال تحديد هذه القدرات ومن ثم تصنيفها لتصبح معايير لكل مهنة. ولكي يتم التأكد من ان معايير القدرات المهنية لكل مهنة تلبي حاجات هذه المهن وليست مجرد اجتهادات شخصية من القائمين على عمليات التدريب فان من اساليب التدريب القائم على القدرات ان يتم التأكد من معايير كل مهنة عن طريق ممارس في سوق العمل للتأكد من صلاحيتها للسوق. والقدرة في حد ذاتها مفهوم يختلف من بيئة الى اخرى اذ ان العديد من الدول النامية تبني مناهجها التدريبية على القدرات ولكن بمعانيها الخاصة والتي لا تغدو كونها المعارف والمهارات وتتداول هاتان المفردتان في العديد من المنتديات التدريبية في حين ان القدرة او القدرات مفهومها اوسع بكثير ولها عناصر متعددة ومستويات مختلفة وفق التالي.. المستوى الأول: المعرفة، المهارة، الاتجاهات. المستوى الثاني: الأداء الأساسي Basic performance المؤشر الاساسي لمدى تمكن المتدرب من القيام بالمعرفة اوالمهارة المكتسبة. المستوى الثالث: الأداء والمعرفة.. بمعنى ان يؤدي المتدرب ما تعلمه من خلال تطبيقه المعرفة على موقع العمل الفعلي. المستوى الرابع: اخراج المعرفة بالأداء. المستوى الخامس: اكتساب القدرة بكافة عناصرها. وبالطبع فان هذه المستويات تحث كل متدرب تحت مفهوم التدريب القائم على القدرات على التمكن من القيام بها عبر مراحل تدريبية كما ان الأخذ بالمستويات الخمسة قد تعتمد على المدة الزمنية للتدريب فان كان البرنامج التدريبي على سبيل المثال قصيرا فقد يكتفي بالمستوى الأول وان كان طويلا فهو يسمح بتطبيق كافة المستويات. ولكن نعود ونؤكد أن مفهوم التدريب القائم على القدرات لم يعد يقتصر على التدريب فحسب بل توسع الى التعليم ويطلق عليه بعض الاحيان التعليم القائم على القدرات ((CBE) (copetency - based education ولقد تم تطبيقه في بعض جامعات العالم. اذا نصل الى استنتاج مفاده أن مدى تطبيق مستويات التدريب القائم على القدرات يعتمد على الهدف العام من الدورة والفترة الزمنية المخصصة لها. وطالما ان الحديث يدور حول القدرة competence والقدرات competencies وبما ان هناك بعض الخلط في المعنى الحقيقي لهذين المصطلحين اذا من الحكومة بمكان ان نوضح طبيعة هذا المفهوم اذ ينبغي ان نفسر هنا ماذا نعني بالقدرة وما علاقتها بالقدرات؟ وقد يكون ذلك موضوع الاسبوع القادم.
المزيد من المقالات
x