برزان التكريتي الذي اعلن الجنرال فنسنت بروكس في القيادة العسكرية الاميركية الوسطى في الدوحة امس توقيفه والذي كان ذكر سابقا انه قتل، هو اخ غير شقيق لصدام حسين واحد مستشاريه.وبرزان التكريتي هو الاسم الثاني والخمسون في قائمة أمريكية تضم أسماء 55 عراقيا مطلوبا. واعتقل شقيقه وطبان منذ أيام.ولا يزال مصير صدام وابنيه عدي وقصي غير معروف. ويقول مسؤولون أمريكيون انهم لا يعرفون ان كانوا مازالوا على قيد الحياة بعد ضربتين جويتين استهدفتا صدام. لكنهم يقولون ان نجاح الحرب لا علاقة له بالعثور عليهم.وقال بروكس للصحفيين اذا لم نعثر على كل فرد منهم .. لكن كان باستطاعتنا القول ان النظام لم يعد قائما .. فقد نجحنا .. ونعتقد اننا نجحنا.
وقال حوشير زيباري المتحدث باسم الحزب الوطني الكردستاني في مؤتمر صحفي في صلاح الدين بشمال العراق اليوم الخميس ما زال مسؤولون عراقيون كبار مطلقي السراح في غرب الموصل .. وتم رصد بعضهم في الايام القليلة الماضية.
واشار الى ان وطبان ابراهيم حسن التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين اعتقل في القطاع الغربي من الموصل.
ويوم الاثنين الماضي أكد الجيش الامريكي أنه أسر وطبان وهو واحد من بين ثلاثة أخوة غير أشقاء لصدام ويشغل اسمه المكان الواحد والخمسين في قائمة المطلوبين الامريكية. لكن الجيش الامريكي لم يقل اين تم اعتقاله.
وقال زيباري هذه الجهود مستمرة بشكل مكثف ونعمل عن قرب مع القوات الامريكية الخاصة لاعتقال هؤلاء المطلوبين في اقرب وقت ممكن.
والشخص الوحيد الاخر ضمن المطلوبين المعروف أنه محتجز هو عامر حمودي السعدي المستشار العلمي لصدام والذي يجيء اسمه في اخر القائمة. وكان قد استسلم للقوات الامريكية في بغداد في مطلع الاسبوع.
وأدار برزان التكريتي جهاز المخابرات العراقي في الفترة من عام 1979 الى عام 1983 وكان سفير العراق لدى الامم المتحدة في جنيف من عام 1988 الى عام 1997.
وفي 11 أبريل نيسان استهدفت ست قنابل ذكية أمريكية منزل برزان القريب من منطقة الرمادي على بعد 110 كيلومترات غربي بغداد.وينفي برزان مزاعم بأنه ساعد في قتل متمردين أكراد في الثمانينات.وتسعى جماعة اندايت لحقوق الانسان ومقرها لندن لمحاكمة برزان التكريتي بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد أكراد عراقيين.
وتقول الجماعة أيضا انه ساعد شخصيا في قتل بضعة الاف من عشيرة واحدة عام 1983 وانه مسؤول أثناء عمله رئيسا للمخابرات عن ترحيل واختفاء وقتل أفراد من أقليات عرقية. ويزعم أيضا انه أمر باغتيال منشقين عراقيين في الخارج.
وقام برزان التكريتي الذي تولى رئاسة اجهزة الاستخبارات العراقية قبل العام 1984، بتمثيل بلاده في الامم المتحدة في جنيف على مدى 12 عاما.وعاد الى العراق في ايلول/سبتمبر 1999 في اطار تعيينات دبلوماسية جديدة بعد مماطلة وتأجيل، حتى ان البعض تحدث عن فراره.
وتقول انباء صحفية ان صدام حسين وضع برزان التكريتي في اذار/مارس الماضي قيد الاقامة الجبرية في منطقة الرضوانية قرب بغداد، بعد ان رفض تقديم الولاء لابنه الاصغر قصي.
وبرزان التكريتي كما يصفه المقربون منه غير ودود، سريع الغضب وشديد التحفظ الى حد البرودة. وعلاقاته متردية ايضا مع الابن البكر لصدام عدي الذي كان متزوجا من ابنته. ويصف عدي بحسب عضو في المؤتمر الوطني العراقي (معارضة) بانه رجل "جشع" و"غير مؤهل لممارسة الحكم".
ويقول بعض اعضاء المعارضة ان التكريتي اشرف اثناء مهامه في جنيف على شبكات الاستخبارات العراقية في اوروبا، واشرف على صفقات لشراء اسلحة وسهل العمليات الرامية الى حصول بلاده على السلاح النووي.
ويقال انه اقام منذ فرض الحظر على العراق شبكة تهدف الى الالتفاف على العقوبات وانه كلف ادارة ثروة صدام حسين المودعة في مصارف اوروبية. واخيرا، كلف شراء افخم اللوازم والاثاث في اوروبا لقصور صدام حسين واحدث الادوات الالكترونية لافراد محيطه.
وطلب برزان التكريتي خلال تلك الفترة بحسب احد المقربين منه من صدام حسين حل مجلس قيادة الثورة والبرلمان وتشكيل حكومة من التكنوقراط يتولى بنفسه رئاستها.
ولد برزان التكريتي عام 1951 في تكريت وهو متخرج من جامعة المستنصرية حيث درس الحقوق والعلوم السياسية. توفيت زوجته عام 1998 اثر اصابتها بالسرطان وهو اب لثمانية اولاد.