250 من وكلاء السفر الألمان يطلعون على الطفرة السياحية للإمارات

250 من وكلاء السفر الألمان يطلعون على الطفرة السياحية للإمارات

الثلاثاء ١٩ / ١٢ / ٢٠٠٦
اطلع 250 من وكلاء السفر الألمان على المقومات السياحية التي تتمتع بها امارة أبوظبي والتي تضعها بفضل البنى التحتية وفنادقها ومنتجعاتها وتراثها الثقافي الغني والمتنوع في مصاف أبرز الوجهات السياحية العالمية الحديثة. جاء ذلك خلال اجتماعات توماس كوك العالمية التي استضافتها هيئة أبوظبي للسياحة بالشراكة مع طيران الاتحاد في أبوظبي في الفترة من 7 إلى 14 ديسمبر الجاري. وقام المشاركون في الاجتماعات بزيارة عدد من الفنادق في الإمارة وبجولات في كل من أبوظبي والعين وشاركوا في ورشة العمل التي عقدت على مدى يومين التقوا خلالها بالمسئولين السياحيين في أبوظبي واطلعوا على التطورات السياحية في الإمارة. وفي معرض ترحيبه باجتماعات توماس كوك العالمية في أبوظبي قال مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة مبارك حمد المهيري ان استضافة الهيئة أبوظبي للسياحة لاجتماعات توماس كوك العالمية تعكس اهتمام الهيئة بالسوق السياحي الألماني أحد أبرز الأسواق الأوروبية لإمارة أبوظبي. واكد أن الاجتماعات تكتسب أهميتها بما تضمه من وكلاء سفر ومسوقين سياحيين متخصصين وقادرين على الترويج للمقومات السياحية لأبوظبي من خلال القطاعات التي يعملون بها. وأشار مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة إلى الزيادة الكبيرة في أعداد السياح الألمان إلى أبوظبي التي استقبلت أكثر من 38 ألف زائر ألماني منذ بداية العام الجاري وحتى أغسطس الماضي مقابل 28 الفا و500 زائر في نفس الفترة من العام الماضي وذلك بنسبة نمو وصلت إلى أكثر من 33 بالمائة. من ناحيتها قالت نائبة الرئيس في مجموعة توماس كوك لعقود الفنادق ستيفاني بيرك ان اختيار أبوظبي كوجهة لجولتها العالمية السنوية يأتي بمثابة مؤشر على اعتزام المجموعة توسيع نشاطاتها في أبوظبي ومن منطلق الزخم الكبير الذي يشهده الطلب الكبير على أبوظبي من قبل السياح الأوروبيين والألمان بشكل خاص كوجهة فريدة ومميزة تجمع مزيجا مميزا من عوامل الجذب السياحي التي يسعى وراءها المستهلكون. وأضافت ان أبوظبي لم تعد وجهة سياحية إقليمية فحسب بل عالمية وأصبحت ضمن قائمة الوجهات السياحية البعيدة المفضلة والتي تضم عشر وجهات فقط لافتة إلى أن جولة توماس كوك العالمية في أبوظبي هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والرابعة منذ بدأت المجموعة هذا البرنامج حيث سبقتها جولات في كل من تايلاند وكوبا وجمهورية الدومينيكان. وأوضحت بيرك أن أبوظبي مؤهلة لاستقبال المزيد من السياح خصوصا من المناطق التي تنشط فيها مكاتب توماس كوك إذا ما توافرت التسهيلات الفندقية المطلوبة موضحة ان ثمة حاجة كبيرة في الوقت الراهن للفنادق من فئة الأربعة نجوم التي يفضلها السياح الأوروبيون الذين كونوا انطباعا ايجابيا للغاية عن أبوظبي باعتبارها وجهة خالية من المشاكل والصعاب التي تعاني منها بعض الوجهات الأخرى مثل ارتفاع الأسعار أو زيادة معدلات الجريمة أو الزحام. من جانبه قال مدير قطاع التسويق في هيئة أبوظبي للسياحة على الحوسني ان اختيار توماس كوك لأبوظبي كوجهة لجولته السنوية يؤكد الاهتمام الذي باتت تحظى به الإمارة كوجهة سياحية بارزة في المنطقة تستقطب المستثمرين وموفري الخدمات السياحية وتعكس في الوقت نفسه المردود الايجابي الذي حققته جهود الترويج المستمرة التي تقوم بها الهيئة والمتمثل في الجولات الترويجية العالمية والتي اختتمت الدورة الأخيرة منها في ميونخ مؤخرا. وكانت وكالات السفر العاملة في مختلف أنحاء ألمانيا قد شاركت في دورة تأهيلية حول السياحة في أبوظبي عبر شبكة الانترنت من ثلاث مراحل مختلفة وتواصلت من يونيو إلى أغسطس من العام الجاري وفي سبتمبر الماضي تأهل 200 وكيل سياحي و50 من أفضل مسوقي العطلات السياحية لزيارة إمارة أبوظبي. وتسعى توماس كوك من خلال جولتها العالمية في أبوظبي إلى رفع درجة الوعي السياحي في الأسواق الألمانية بالإمارة كوجهة سياحية والتعرف عن قرب على طبيعة المنتج السياحي في أبوظبي وإدراج برنامج رواد السياحة في أبوظبي في قائمة التقييم وتدعيم العلاقات السياحية بين كل من ألمانيا الاتحادية وإمارة أبوظبي بما ينعكس ايجابيا على أعداد الزوار الألمان والاستثمار السياحي في الإمارة.