انتهى منذ أيام بث مسلسل (امرأة لاتشبه القمر) على القناة الأولى وهو مسلسل سعودي أخرجه أحمد دخيل الله وقام بتأليفه علا حمزة ، بمشاركة عدد كبير من النجوم السعوديين وقد أنتج العمل قبل ثلاث سنوات وحبس في إدراج التلفزيون السعودي ولكن بعد هذا الانتظار رأى النور.. (اليوم) التقت بمخرج هذا العمل الأستاذ احمد حيث تحدث عن أسباب التأخير في عرض العمل وتقييمه إلى جانب تطرقه لكثير من قضايا الوسط وعن وضع الدراما السعودية في ظل انتشار القنوات الفضائية كما ركز الحوار على آرائه حول طاش 14 وطاش ما طاش للمخرج عامر الحمود.
@ على الرغم من أنك تعد أحد المخرجين المميزين في المملكة وذلك من خلال أعمالك الجيدة ، ألا توافقني بأنك مقل في أعمالك؟
- أنا مقل في أعمالي بسبب عدم وجود النص الجيد والهادف مما يجعلني قليل الأعمال أيضا لا ارغب في المغامرة باختيار أي نص يعرض علي فإنا أحب أن أشاهد فقط.
@ مسلسل ( امرأة لاتشبه القمر) عرض بعد ثلاث سنوات من الحبس في أدراج التلفزيون، ما الأسباب التي استدعت عدم بثه كل هذه الفترة؟ هل هو ضعف في العمل أم أشياء أخرى ؟
- ليس ضعفا في العمل ولكن أسلوب التلفزيون السعودي في عرض المسلسلات لا يتعدى في السنة عشر مسلسلات، كذلك أثناء الانتهاء من العمل وتقديمه لوزارة الاعلام كان هناك بعض الأعمال الجاهزة للعرض منها( مسلسل دمعة عمر و مجاديف الأمل) ولا توجد أسباب أخرى.
@ كم بلغت تكلفة العمل ؟ وفي أي المواقع تم التصوير ؟
- بلغت تكلفة العمل مليون ريال سعودي وتم تصوير حلقات العمل في مدينة الرياض عدا الحلقة الأولى وبعض من الحلقة الثانية في مدينة الدمام وعلى كورنيش الخبر.
@ لوحظ في بعض الحلقات أن المخرج اعتمد على عنصر المفاجأة في توالي الأحداث في العمل، هل هذا التنوع مطلوب في إخراج المسلسل، أم أسلوب يتبعه المخرج ؟
- إن هذا التنوع مشترك بين قصة المسلسل التي اعتمد الكاتب فيها على عدم استخدام أسلوب واحد من أول حلقة حتى النهاية وهذا ما ميز العمل عن بعض الأعمال الأخرى مع إضافة الأسلوب الإخراجي.
@ كانت أوقات عرض المسلسل في غير الأوقات المناسبة بالنسبة للمشاهد كما كان زمن الإعادة كذلك ..فرأيك هل أثر ذلك على شعبية المسلسل؟
- من ناحية تأثر شعبيته فهذا في تصوري لم يؤثر على الرغم من أوقات العرض بدليل كثرة الاتصالات التي أتتني من بعض الزملاء منها الأستاذ خالد المسينيد و الفنان راشد الشمراني والذي أشاد بالعمل .
@ أستاذ احمد العمل ناقش قضايا اجتماعية كانت في السابق من الأمور المهمة التي يجب معالجتها ولكن تأخر عرض المسلسل أثر على متابعة المشاهد له ؟
- هذا طبيعي لأن العمل يناقش الكثير من القضايا الاجتماعية والتي طرحها الكاتب في قالب تراجيدي كوميدي وهذه القضايا قد خف وهجها نتيجة التغير الذي يطرأ على المجتمعات وقت العرض غير مناسب .
@ ما الذي يميز مسلسل (امرأة لاتشبه القمر) عن غيره من الأعمال الأخرى بالنسبة للدراما السعودية ؟
- هو أن كل ممثل في العمل يعتقد أنه له ميزة تختلف عن الآخر من خلال أسلوب الحوار في المشهد وهذا لمسته أثناء التصوير.
@ دعنا نتحدث عن الدراما السعودية برأيك ما ترتيبها من شقيقتها الخليجية؟
- الدراما السعودية تعتبر متأخرة بالنسبة للدراما الخليجية وذلك لعدة أسباب هي عدم توفر العنصر النسائي الذي يجيد اللهجة السعودية والتي لا تجيدها بعض الممثلات كذلك الممثل السعودي غير مبال من خلال الضعف في حفظ النص أو عدم قراءته لنص غير متفرق كذلك لا يبحث عن الجديد و الذي يرفع من قيمته الفنية .
@ كنت ضمن الذين شاركوا في ادوار تمثيلية في الجزء الأول والثاني لمسلسل طاش ما طاش, لماذا انفصلت عن فريق العمل واتجهت إلى الإخراج ؟
- أنا أميل للإخراج أكثر من التمثيل ولكن من خلال تجربتي مع المخرج عامر الحمود في الأجزاء الأولية لطاش ما طاش استفدت من هذه التجربة ولكن كما قلت لك أرى نفسي في الإخراج.
@ هل سينافس طاش عامر الحمود طاش السدحان والقصبي ؟
- لا اعتقد ذلك لأن طاش عبد الله و ناصر استطاع أن يسجل حضورا كبيراً بين المشاهدين وأوجد له قاعدة كبيرة من المشاهدين نظراً لتواصله لـ 14 عاماً متواصلة وأما فيما يتعلق بعمل المخرج عامر الحمود فأتمنى له النجاح و التوفيق لأن كما سمعنا اعتمد على عناصر من الشباب.

الدخيل الله مع المحرر