أعلنت الحكومة العراقية أمس انها القت القبض على ابن اخ الرئيس المخلوع صدام حسين يشتبه في تورطه في عمليات قتال تجتاح البلاد.
وأفاد بيان صادر عن دائرة العلاقات التابعة لمجلس الوزراء ان القوات الامنية في العراق القت القبض على الارهابي أيمن سبعاوي ابن الاخ غير الشقيق لصدام حسين خلال عملية مداهمة قامت بها تلك القوات قبل أيام قلائل في احدى المناطق شمال تكريت.
وتقع تكريت عاصمة اقليم صلاح الدين ومسقط رأس صدام على مسافة 175 كيلومترا الى الشمال من بغداد.
وأضاف البيان ان ايمن سبعاوي هو أحد أبناء سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي الاخ غير الشقيق للرئيس المخلوع صدام حسين ومن الدائرة المقربة للنظام السابق.
واضاف انه كان يعمل سويا مع اخوانه على تقديم الدعم المالي وامداد الجماعات الارهابية بالاسلحة والمواد المتفجرة وقال البيان ان القوات الامنية تمكنت من القاء القبض على العديد من مساعدي الارهابي أيمن سبعاوي واستولت على كمية كبيرة من المواد المتفجرة وذلك خلال العملية نفسها .
ولم يذكر البيان عدد المقبوض عليهم في العملية. وكان سبعاوي الاب قد القي القبض عليه في السابع والعشرين من فبراير الماضي بالقرب من الحدود السورية بعد أن اتهمته الحكومة العراقية مع عضو بارز آخر في حزب البعث بتخطيط وتمويل هجمات المقاتلين من سوريا.
واسم سبعاوي ابراهيم الحسن التكريتي هو الاسم السادس والثلاثون على لائحة المطلوبين الخمسة والخمسين وكان يشغل منصب مستشار صدام كما سبق وشغل منصب مدير جهاز المخابرات.
ومن المقرر ان يمثل صدام الذي قبضت عليه القوات الامريكية في ديسمبر عام 2003 أمام المحكمة في وقت لاحق هذا العام في اتهامات بارتكاب جرائم ضد الانسانية.