يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض غدا السبت اللقاء الدورى الثاني لتطوير الاداء فى الاجهزة البلدية (الاستثمارات البلدية وسبل تطويرها) وذلك فى مركز الملك فهد الثقافى بالرياض والمقام خلال الفترة من 6 الى 8 شعبان 1423هـ الموافق من 12 الى 14 اكتوبر 2002م.
وأعرب سمو أمين مدينة الرياض الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف ال مقرن عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز على رعايته هذا اللقاء الدورى مشيدا بما يقدمه سموه من دعم واهتمام بالامانة والبلديات وأوضح سمو أمين مدينة الرياض أن الهدف من هذا اللقاء هو تسليط الضوء على الجهود المبذولة فى مجال الاستثمارات البلدية على مستوى الامانات والبلديات ومحاولة التعرف والاستفادة من الخبرات والتجارب فى مجال الاستثمارات البلدية من اجل تطوير العمل فى هذا المجال بما يعود بالنفع على جميع الجهات ذات العلاقة بالاضافة الى معالجة القضايا المشتركة وطرح المستندات.
وأبان سموه أن للقاء عدة محاور رئيسية هى رصد واقع الاستثمارات البلدية الحالية ويتناول هذا المحور أنواع الاستثمارات البلدية وأهميتها والوضع التنظيمى لادارات الاستثمار فى الامانات والبلديات والانظمة والتعليمات المتعلقة بالاستثمارات البلدية وفعالية الاليات المتبعة فى تطوير وتنمية الاستثمارات البلدية ومعوقات تطوير وتنمية الاستثمارات البلدية والمحور الثانى هو التجارب الناجحة فى مجال تنمية الاستثمارات البلدية ويتناول تجارب ناجحة فى مجال الاستثمارات من واقع تجارب الامانات والبلديات على مستوى المملكة العربية السعودية وتجارب ناجحة فى مجال تنمية الاستثمارات البلدية من واقع تجارب الدول العربية والاجنبية.
أما المحور الثالث فهو عن التطلعات المستقبلية والاليات المقترحة لتطوير وتنمية الاستثمارات البلدية ويتناول الاجراءات الواجب اتخاذها لتحسين بيئة الاستثمارات البلدية المحلية والتعديلات المقترحة على الانظمة واللوائح المنظمة للاستثمارات البلدية المحلية والتطلعات من وجهة نظر القطاع الخاص والقطاع العام والشراكة مع القطاع الخاص كدراسة تقييمية للاشكال والنتائج واليات تحديد الفرص الاستثمارية وتعريفها والاليات والاساليب المقترحة لطرح الفرص المميزة التى يتقدم بها بعض المستثمرين المتخصصين فى نشاط معين والاساليب المقترحة لتمويل الدراسات المتعلقة بالجدوى الاقتصادية لبعض الفرص الاستثمارية والاساليب المقترحة للاعلان عن الفرص الاستثمارية والتعريف بها.
والمحور الرابع فى اللقاء هو الاستثمارات البلدية وتمويل المشاريع التنموية فى المدن ويتناول طرق وأساليب تمويل الاستثمارات البلدية ودور صناديق الاستثمار فى تمويل الاستثمارات البلدية ودور البنوك والمؤسسات المالية فى دعم وتمويل المشاريع التنموية فى المدن و دور الاستثمارات البلدية فى تمويل المشاريع التنموية فى المدن ودور الجهات الخاصة فى تمويل المشاريع التنموية فى المدن والدعم الحكومى ودوره فى تطوير وتنمية الاستثمارات البلدية ودور الجهات الخارجية فى تمويل المشاريع التنموية فى المدن.
وأفاد سمو أمين مدينة الرياض أنه ستكون هناك جلسات تقدم فيها أوراق العمل وسيتاح المجال للنقاش فى نهاية كل جلسة بالاضافة الى حلقة نقاش يشارك فيها أمناء المدن فى المملكة مؤكدأ أن الامانة ترحب بكل المشاركات من الجهات ذات العلاقة.