منذ أكثر من سبعة عقود وارامكو السعودية تقوم باستكشاف وتطوير موارد بترولية جديدة لتلبية احتياجات عملائها وكما كانت مشروعات ارامكو السعودية في الشيبة والحوية وحرض عملاقة ومتميزة فان مشروع القطيف يشكل احدث المشروعات الضخمة التي تقدم امثلة رائعة يحتذى بها في مجال التصميم والسلامة وسرعة الانجاز.
وتعد معامل الانتاج في القطيف والتي تمثل الجزء الرئيسي من مشروع تطوير القطيف وابو سعفة الكبير ركيزة بارزة وعنصرا اساسيا في التزام ارامكو السعودية بتأمين طاقة قصوى موثوقة لانتاج الزيت وقادرة على تحقيق اهداف المملكة بصفة خاصة والعالم بصفة عامة.
بدأ تشغيل معامل الانتاج في القطيف في شهر يوليو من عام 2004م اي قبل ثلاثة اشهر من الموعد الزمني المحدد لانجاز المشروع وفي نطاق الميزانية المعدة لذلك وبذلك فانها تشكل احدث الامثلة التي تعكس خبرة ارامكو السعودية الواسعة والتزام موظفيها بالعمل على بدء انتاج المشروعات العملاقة قبل مواعيدها المحددة وبتكلفة اقل من الميزانيات المخصصة لها.
وضمن هذا السياق فان معامل القطيف تمثل اول مرفق من مرافق الشركة لإنتاج الزيت العربي الخفيف عن طريق مزج الزيت العربي الخفيف جدا والزيت العربي الخفيف مع الزيت العربي المتوسط وتحتوي معامل الانتاج في القطيف على اكبر معمل للتوليد المشترك حيث يحتوي على مولدات لانتاج الكهرباء والبخار.
حقل القطيف
تم اكتشاف حقل القطيف الواقع في شمال الظهران عام 1945 وهو يضم سبعة مكامن للزيت منها ثلاثة كان قد بدأ انتاجها منذ اعوام وبلغ عدد الآبار التي تم حفرها لهذا المشروع 151 بئرا في 34 موقعا كل موقع منها مجهز بنظام للمراقبة واستخراج المعلومات عن بعد (سكادا) حيث يتم الاشراف والتحكم فيها من مرافق الانتاج المركزية في القطيف.
ويقوم معمل فرز الغاز من الزيت رقم 2 الذي يقع في الجزء الجنوبي من حقل القطيف بتجميع الغاز بالاضافة الى 200 الف برميل من مزيج الزيت العربي الخفيف ونقلها جميعا الى مرافق الانتاج الرئيسية في شمال الحقل حيث يتم مزج الزيت مع 300 الف برميل من الزيت العربي الخفيف في اليوم من انتاج ما يسمى (القبة الشمالية).
وتستخدم في حقل القطيف احدث اساليب انتاج الزيت مثل الآبار شديدة العمق والآبار متعددة الشعب واستخدام سوائل الحفر ذات اللزوجة العالية ونظام المراقبة الدائمة من داخل البئر ونظام الاحتراق الخالي من انبعاثات الدخان الملوثة للبيئة.
مرافق معامل الإنتاج في القطيف
تم تصميم مرافق الانتاج المركزية لمعالجة 500 الف برميل من مزيج الزيت العربي الخفيف من حقل القطيف و300 الف برميل من الزيت العربي المتوسط من حقل ابو سعفة في اليوم الواحد اضافة الى 370 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز المصاحب في اليوم و40 الف برميل من المكثفات الهيدروكربونية.
وتتم ازالة الاملاح وفصل الغاز عن الزيت من جميع كميات الزيت الخام المنتجة وتركيزها ومعالجتها ومن ثم ارسالها الى فرضتي الجعيمة ورأس تنورة للتصدير اما الغاز فانه يعالج في معمل الغاز في البري.
وضمن هذا السياق فان المواد المصنعة من المواد الفولاذية قد انتجت محليا اضافة الى ان 30 بالمائة من المواد المستخدمة في اعمال الانشاء قد تم شراؤها محليا ولعبت الشركات المحلية دورا رئيسيا في انجاز هذا المشروع مما ساعد في تحقيق ايرادات كبيرة للاقتصاد المحلي والشركات الوطنية والطاقة العمالية في جميع انحاء المملكة وتشمل مرافق الانتاج الرئيسية معمل فرز الغاز من الزيت رقم (1) في القطيف ومعمل فرز الغاز من الزيت من حقل ابو سعفة ومرافق لتركيز الغاز وتجميعه وتخفيفه ومرافق انشئت لحقن الماء حيث تبلغ طاقتها 65 الف برميل في اليوم لدعم ضغط المكامن والمحافظة عليها.
يشار الى ان مرافق الانتاج المركزية مكتفية ذاتيا بالنسبة لاحتياجاتها من بخار الماء المستعمل والكهرباء وذلك من خلال انشاء معامل مشتركة لانتاج البخار والكهرباء الذي تبلغ طاقته الانتاجية 140 ميجاوات وتستخدم طاقة المواد العادمة الناتجة من محطة الكهرباء في انتاج البخار للمعمل وفي ذلك توفير كبير لاستهلاك الطاقة والمحافظة على البيئة.
عناصر اخرى تعزز المشروع
معامل الانتاج في القطيف هي جزء من منظومة اكبر تعرف ببرنامج تطوير القطيف وابوسعفة الذي يتضمن توسعة وتطوير معمل ا لغاز في البري وحقل الزيت في ابوسعفة.
وتعد توسعة حقلي القطيف وابوسعفة معا اكبر مشروع من حيث كمية الزيت المنتج في العالم خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية وقد تم تنفيذ هذا المشروع مثل جميع مشروعات مرافق ارامكو السعودية وفق معايير بيئية صارمة وباستخدام احدث التقنيات.
ويتسع نطاق هذا البرنامج الكبير ليشمل المرافق التالية: ثلاثة معامل جديدة لفرز الغاز من الزيت طاقتها الاجمالية مجتمعة 800 الف برميل في اليوم وخمس منصات بحرية جديدة وتطوير عشر منصات اخرى وتوسعة معمل الغاز في البري لمعالجة الزيادة في انتاج الغاز و34 موقعا رئيسيا للحفر والف كيلومتر من خطوط الانابيب القائمة داخل المعامل وخارجها و3 الاف كيلومتر من الخطوط الليفية البصرية ومحطة كهرباء فرعية وخطوط نقل و30 الف طن من الفولاذ المستخدم في الانشاءات و4500 كيلومتر من خطوط الكهرباء واجهزة القياس و160 الف متر مكعب من الخرسانة اضافة الى العديد من المرافق المساندة.
وقد تطلب تصميم مشروع تطوير القطيف وابو سعفة 1.8 مليون ساعة عمل اما انشاؤه فقد تطلب 70 مليون ساعة عمل وفي يوليو من عام 2003م بلغ عدد الذين كانوا يعملون في المشروع 16 الف عامل ينتمون لاكثر من 20 جنسية.
ابوسعفة
يقع حقل ابوسعفة في المنطقة المغمورة شمال شرق الظهران وقد ادى مشروع التوسعة الى مضاعفة انتاج الحقل من 150 الف برميل في اليوم الى 300 الف برميل من الزيت العربي المتوسط في اليوم وبدأ الانتاج من معمل ابو سعفة على اليابسة في شهر سبتمبر من عام 2004م اي قبل الموعد المحدد له.
معمل الغاز في البري
تمت زيادة طاقة المعمل لمعاجلة كميات الغاز الاضافية وتم تطوير 3 وحدات لاستخلاص الكبريت والوفاء بمعايير الرئاسة العامة للارصاد وحماية البيئة لخفض انبعاثات ثاني اكسيد الكبريت وذلك من خلال تحسين عملية استخلاص الكبريت وقد صممت المرافق الجديدة بحيث تتمكن من استخلاص 99 بالمائة من مادة الكبريت مما يؤهل المعمل لان يكون اكثر معامل الشركة استجابة لمتطلبات البيئة.
السعودة
بلغت نسبة السعودة في فرق العمل التي اشرفت على تطوير وانشاء وتجهيز جميع المرافق قرابة 100 بالمائة كما بلغت نسبة مشغلي المعامل من السعوديين في الوقت الحاضر 100 بالمائة اما نسبة السعودة في شركة سنامبروجيتي اكبر مقاولي المشروع فقد بلغت 32 بالمائة.
السلامة والجودة
بلغ مؤشر الجودة العام للمشروع الذي حققته معامل الانتاج في القطيف ما نسبته 90 بالمائة وقد تم انجاز 70 مليون ساعة عمل دون اية حوادث مهدرة للوقت. ويعكس هذا المشروع اجمالا التزام ارامكو السعودية المتواصل بدعم وتعزيز دور المملكة باعتبارها اكبر مورد للطاقة في العالم ويؤكد الانجاز المبكر لمعامل الانتاج في القطيف قدرة ارامكو السعودية على الوفاء بالتزامها بتأمين امدادات مضمونة ومستمرة من الطاقة الى جميع اسواق العالم.
ويبرز نجاح معامل الانتاج في القطيف السمات المتميزة التي تتمتع بها ارامكو السعودية والتي تتمثل في توافر الارادة القوية والعمل الجماعي والابتكار لمواجهة تحديات المستقبل.
المقاولون
عمل عدد كبير من المقاولين الرئيسيين في انجاز المشروع ومنهم : شركة سنامبروجيتي الايطالية اضافة الى مقاولها من الباطن شركة المقاولين للانشاءات وشركة تكنيب الايطالية وشركة الانشاءات البترولية الوطنية الاماراتية وشيكاجو بريدج اند ايرون الامريكية وجنرال داينامكس الامريكية وكونستركشن آند كونتراكتنق انتربرايزز وشركة سودرورباو العربية السعودية المحدودة وايمرسون بروسس سوليوشنز الامريكية وشركة فيصل محمد القحطاني واولاده للتجارة والمقاولات في الخبر ومؤسسة راجح المري للتجارة والمقاولات في بقيق وشركة مستورة للتجارة والمقاولات المحدودة في رحيمة.