عبد الله الجشي.. عمر من الإبداع استحق التكريم

عبد الله الجشي.. عمر من الإبداع استحق التكريم

الجمعة ١٧ / ١٢ / ٢٠٠٤
ثمة رجال ندين لهم بأشياء كثيرة ليس أولها الريادة في مجال ما وليس آخرها الإبداع والعطاء، منهم العلماء والأدباء والقادة والمفكرون والمصلحون.. هؤلاء نشعر تجاههم بالفخر والاعتزاز ونسعد بتكريمهم ونقدر لهم ما بذلوه من عطاء لمجتمعهم وبلادهم. ضمن هؤلاء الرجال يجيء هذا الرجل الذي عرفناه شاعراً مبدعاً وكاتباً قديراً، رجل ما أطرح الكتاب وما هجر اليراع على مدى نصف قرن من العطاء. أديب ومفكر أعطى الكثير لأبناء مجتمعه وأبرزته المنابر الأدبية في الخليج العربي وفي المملكة والعالم العربي. دخل عالم الأدب بثقافة واسعة وفكر متجدد برز فيما كتبه ونظمه ونشره. عرفه الجميع من خلال الصحافة فقد نشر أعماله في العديد من المجلات العربية والمحلية والخليجية فقد عرفته مجلات العربي والبيان النجفية والبيان الكويتية وصوت البحرين والأديب والعرفان اللبنانية والعرب السعودية والعديد من المجلات والصحف المحلية والخارجية. ومن خلال الدروع والشهادات التقديرية وكرم في مهرجان الرواد العرب بالقاهرة ومجلس الشورى بالرياض ودخل اسمه مادة أدبية في نحو 60 مصدراً من كتب ومجلات وصحف ومعاجم إعلامية. أنه الأستاذ الشاعر عبد الله الشيخ علي الجشي الذي نشأ في القطيف وتعلم في العراق (النجف) وظهرت موهبته هناك ليتدفق الشعر والأدب وتبرز الإنسانية والعطاء بتجلياتهما في حياته وشعره. والشاعر عبد الله الجشي من مواليد عام 1926م القطيف. @ أتم تعليمه في العشرين من عمره وتفرغ للأدب والشعر والتاريخ والصحافة. @ شارك في تحرير عدد من الصحف المحلية والعربية. منها أخبار الظهران والعربي بالعراق. @ تولى إدارة أكبر مكتبة في النجف. @ كرم عام 1999م بمهرجان الرواد العرب بالقاهرة. @ أنتخب مرتين بالمجلس البلدي بالقطيف. @ له مؤلفاته شعرية منها ( الحب للأرض والإنسان) (قطرات ضوء) ( غزل) ملحمة ( شراع على السراب). @ له مؤلفاته نثرية منها ( الدول القرمطية في البحرين). و(تاريخ النفط في العالم القديم حتى عام 1858م) وبحوث ومقالات أخرى عديدة بعضها لم ينشر. تكريم مستحق بعد شهور قليلة سيشهد مهرجان الجنادرية تكريم الأديب الشاعر عبد الله الجشي كشخصية العام وهو تكريم مستحق لرجل معطاء ولعلنا هنا نتفق مع الشيخ حسن الصفار على أن احترام الكفاءة والإبداع مظهر من مظاهر الرقي والتقدم. وتقدير الكفاءة يدفع أصحابها إلى المزيد من العطاء والإنجاز. وشاعرنا الحبشي استحق التكريم لإبداعه وعطائه الأدبي ومقالاته وبحوثه وأيضاً لجهوده الاجتماعية الوطنية فقد حمل هموم الوطن وقضايا المجتمع، وكذلك لما يتمتع به من خلق فاضل وشخصية رزينة، جعلاه منفتحا على كل الناس بمختلف اتجاهاتهم. لقد قدم الأستاذ الجشي المثل الرائد في العطاء وعدم إيثار الذات وفي الخلق الجليل والأدب الجم، وتكريم هذا الرجل تأكيد على اهتمام الوطن بتكريم أبنائه المخلصين. وإذا كان الشاعر والأديب عبد الله الجشي قد طرح القليل من عطائه الشعري مطبوعاً في دواوين إلا أنه يملك الكثير من الأعمال المخطوطة التي سترى النور قريباً ان شاء الله ليعرف الشباب عن هذا الشاعر الذي ولع بالحرف وعشق الإنسان وتواصل مع الجميع بحب وعطاء ومن فرط حبه لأرضه ووطنه أطلق على ابنه اسم قطيف عشقاً لهذه الأرض التي نشأ عليها وعلى ابنته اسم يمامة عشقاً لأرض الرياض ويقول الأستاذ محمد رضا الشماسي: إن " أبو قطيف" حدثه عن أنه لو كان رزق ابنا آخر لسماه يثرب أو بنتا لسماها طيبة ويثرب وطيبة من أسماء المدينة المنورة وليس خافيا على أحد ما في هذه الأسماء المنقولة أو المنتزعة من حب للأرض في مدلولها الواسع. يقول الشاعر الجبشي في قصيدة ( بين اليمامتين): طوفي يمامة باليمامة بالجزيرة حلوة الأنغام نشوى طيري يمامة لليمامة فالذرى للطير مأوى عودي لسربك عودة البطل الذي بالحب يقوى إن الديار لتزدهي بالقرب حيث البعد يطوى إن اليمامة موطن لك مثل دارين وصفوى ويمتد الجشى إلى خارج الوطن الصغير حيث ان الوطن الكبير (العالم الإسلامي) فيتأثر بالامه ويرثى لما أصابه ويعبر بأحاسيسه عما ألم به ولعل قصيدته " عروسة البلقان" التي نشرت في الرياض عام 1994 تؤكد عمق إحساسه رغم تقدمه في السن. ولا يبقى الشعر والعمل الاجتماعي وحدهما يمثلان أبرز محطات هذا الرجل ولكن في سيرته أموراً قد لا يعرفها البعض من جيل الشباب كما يقول علي باقر العوامي، خاصة الجانب البحثي والتاريخي عنده. فالشعر له جولات في دراسة تاريخ الجزيرة العربية نشر بعضها في الصحف والمجلات وأيضا بحوث حول قانون العمل والعمال فهو واحد ممن شاركوا في وضع الأساسات لوزارة العمل والشئون الاجتماعية، يضاف إلى ذلك بحوثه في البترول ناهيك على الدراسات الإنسانية وعلم الخير. قالوا عن الجشى قبل عام تقريبا كرمت القطيف شاعرها ورجلها المبدع الأستاذ عبد الله الجشي ولأن للرجل محبيه من كل بقاع المملكة لم يقتصر المشاركون والحضور على أبناء القطيف والمنطقة بل حضر حفل التكريم نخبة من أبناء المملكة جاءوا من الرياض وجدة ومدن المملكة الأخرى إضافة إلى العديد من المقيمين في المملكة من أبناء الدول العربية الأخرى (مصر ـ فلسطين ـ سوريا). وكان الحفل مظاهرة احتفاء وتكريم للحديث عن الرجل المعطاء ولعلنا هنا نقدم مقتطفات مما قاله البعض عن الشاعر الجشي. يقول الشاعر محمد رضا الشماسي: لقد كون الأستاذ الجشي حوله من المعجبين أدباء ونقاداً وباحثين. فالشاعر عبد الرحمن العبيد رئيس النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية يقول فيه: إن شعره إبداعي من الطراز المجدد له أسلوب الخطابي وتعبيراته الفنية المبدعة ويرى الشماسي أن " أبو قطيف" مع إنسانيته في شعره فهو إنسان في حياته، متواضع ي علو كعبه، ورفيع مقامه لا تسمع :"الأنا" في حديثة، ولا تلمس (العظامية) في سلوكه يمقت النرجسية ويقول د. علي العبد القادر مخاطبا الجشي: عرفتك أيها الشاعر بأوجاع أمتك، حينما كنت فتى في الرابعة عشرة من العمر، اتفنن بشعرك في مجالسنا حينما نبحر في قراءة صحيفة أخبار الظهران والخليج العربي .. وهأنذا أرى فيك رمزا له مكانة رفيعة في ساحة الثقافة العربية... وأهدى الشاعر عدنان العوامي قصيدة " رسالة إلى مغترب" إلى شاعرنا ساردا حياته أيام غربته داعيا أن ترده عهود الصبابة يقول العوامي: ==1== ومد الخطى يسقى على الوجد فدفدا ==0== ==0== وينصح جلمودا ويخصب سبسبا ويشكو الهوى الممطول أهداب نخلة ==0== ==0== وجدول فيروز على رمل مسهبا فلم يثن عن درب المحبين خطوة ==0== ==0== ولم يبغ عن وهج الصبابة مهربا ==2== ويقول الإعلامي والكاتب المعروف محمد رضا نصر الله: لم أجد شاعراً سعوديا تفنن ببلاده كما تفنن الجشي وهو غناء وطني حميم نابع من قلب مفتون بالوطن كله والألم أسمى ابنه قطيف وابنته يمامه؟ " ويرى الناقد خلف خليف ان شعره يمتاز بالجزالة وقوة الأسلوب وجمال الصورة الشعرية ويقول بكرى الشيخ أمين عنه: إنه من طائفة الأدباء التي اهتمت بظهور المعاني الجديدة في قصائده وبروز أثر الحضارة والتفاعلات الفكرية والثقافية المستحدثة كما أثنت على شعره (بنت الشاطىء) عند زيارتك للمنطقة عام 1951. وهناك الكثير من الآراء التي لا يتسع لها المجال هنا فالجشي صاحب العبارة الجذلة والترحال ي بقاع العالم العربي نهلا للمعرفة، وعاشق الجواهري والقارىء النهم، والمحب للحياة والانسان حتى جعلها عنوانا لديوانه الأول. هذا الرجل استحق التكريم ونحن إذ ضاقت الساحة لإتساع المآثر نقدم هنا قصيدة قالها الشاعر عبد الخالق الجنبي في سفير الحياة والحب والوطن عبد الله الجشي: لست أدري وحبك الفذ من أين أتاني ؟ ألأني رأيت فيك مثالا؟ أم لأني رأيت فيك قطيفي وتراثي وبرق فكر تلألأ؟ أنت من أنت أنت نبراس وحي شع في الخط فاشرأبت جمالا واستقى المجدبون من وحي إبداعك ريا ومن قريضك شهداً ومن رؤاك زلالا هكذا فلتكن سفير حياة ملئت عبقرية وكمالا

ديوان المظالم : استلام الأحكام النهائية إلكترونيًا عبر « معين»

مركز الملك سلمان يوزع 400 خيمة لمتضرري السيول بالسودان

إنشاء متحف البحر الأحمر بجدة التاريخية

الصحة العُمانية: 93475 إجمالي الإصابات بكورونا

  «حقوق الإنسان»: استقبلنا 4211 شكوى خلال عام 

المزيد

«دوار البيرق».. «اليوم» تكشف تفاصيل أكبر منحوتة وطنية في المملكة

«عقارات الدولة» تصدر صك أرض جنوب مطار المدينة المنورة

فلكيون لـ «اليوم»: 4 أيام تفصلنا عن فصل الخريف فلكيًا

"ممنوع الكلام والأكل".. "بروتوكول" كورونا في الفلبين 

«يا أنا يا أمك» في البيت

المزيد