احتفال بأقدم دار نشر في جزيرة العرب

احتفال بأقدم دار نشر في جزيرة العرب

الثلاثاء ٨ / ١٠ / ٢٠٠٢
على الرغم من بروز حركة الاصدارات في الجنوب اليمني سابقا خلال الثمانينات من القرن الماضي الا ان عقد التسعينات وفي فترة مابعد الوحدة شهد زخما متعددا في المطبوعات الادبية والثقافية حيث احتفل مركز عبادي للنشر اقدم دار للنشر في الجزيرة العربية والذي بدأ كمكتبة في مدينة عدن عام 1880 الاسبوع الماضي باصدارها رقم 501. وقال رئيس المركز نبيل عبادي اعتقد اننا نجحنا في تحطيم رقم قياسي على مستوى الاصدارات في اليمن ورغم اعادة تأسيس دار النشر الخاصة بعبادي في العام 1994 في صنعاء الا ان المكتبة التي مضى عليها اكثر من مائة عام وتعاقبت عليها اجيال الاسرة لا تزال مفتوحة في عدن. وطرح مركز عبادي 20 اصدارا جديدا في الايام القليلة الماضية بعد ان بلغت اصداراته 481 كتابا خلال سبع سنوات ماضية. وتعد اصدارات عبادي جزءا من رياح جديدة تسود المناخ الثقافي لليمن الذي رصد العام الماضي اعلى رقم اصدارات في تاريخه. وطبقا لسجلات الايداع بدار الكتب في صنعاء فقد صدر خلال العام 2001 نحو 240 كتابا. وتغمر الوسط الادبي حالة انتعاش غير مسبوقة منذ بدء موجة الاصدارات في السنوات الاخيرة حيث يجد الادباء والكتاب فرصة لطباعة اصداراتهم بعد تأسيس هيئة عامة للكتاب عام 1997 صدر عنها حتى الآن اكثر من 70 كتابا فيما تنتظر حاليا وصول 40 اصدارا يمنيا جديدا من بيروت حيث تطبع.