خلال متابعتي لفعاليات مهرجان بريدة اعجبت بفتح الباب لزيارة برج مياه بريدة. ويعتبر برج مياه مدينة بريدة الشهير من المعالم على مستوى المملكة واصبح احد رموز هذه المدينة الناهضة وسط وطننا المعطاء فما ان يرى اي فرد صورته الا ويتذكر هذه المدينة العزيزة (سلة غذاء المملكة وواحتها الخضراء) هذا البرج الشهير رائع ولا يدرك روعته حقا ولا يتمتع بجماله الا من صعد الى اعلاه حين يطل (قاعة المشاهدة العليا) وتمتع بالنظر إلى مدينة بريدة الجميلة ومعالمها واحيائها وارجائها.
لقد احسن المسؤولون عن مهرجان بريدة الترويحي 1425 هـ تحت شعار (بريدة .. صيف مختلف) حينما فتحوا باب زيارة البرج للجمهور برسم معين ليستمتعوا بتحقيق امنيتهم بصعوده والتلذذ برؤية مدينة بريدة والاستمتاع بالجو الجميل من اعلى نقطة في هذه المدينة وكم نتمنى لو بقيت زيارة البرج على مدار ايام السنة اقصد بذلك ان يستمر استقبال الزوار لهذا المعلم الهام وفق ايام معينة في الاسبوع واوقات محددة وبرسوم معقولة تكون في متناول الاخرين ولعل الكثافة الهائلة والتدفق لزيارة البرج خلال مهرجان بريدة خير دليل على الرغبة بزيارته حيث توافد لزيارته الالاف سواء من مدينة بريدة او محافظات منطقة القصيم بل ومن خارج المنطقة.
هذا البرج الشهير يرتفع( 66) مترا عن سطح الارض ويشبه البناء الاساسي له الكرة الارضية والقطر الداخلي له(42) مترا وقد استغرق انشاء البرح أربع سنوات وثلاثة شهور حيث انتهى العمل به في ذي الحجة 1405 هـ ووصلت تكلفة انشائه الى سبعين مليون ريال.
وقد قامت بتصميمه شركة سويدية وكانت الاستشارة لشركة بريطانية اما المقاول لهذا فهو شركة كورية. ويضم البرج أربعة أدوار الاول مخصص للصمامات وخطوط نقل المياه وخطوط غسيل المياه وكنترول مراقبة والدور الثالث لصالة الاستقبال الرئيسية بمساحة 1000 متر مربع والدور الرابع (المطل) بمساحة 1200 متر مربع وحجم الماء في البرج 8000 متر مكعب.
نأمل فتح الباب للزيارة على مدار العام.. والله من وراء القصد

عبدالعزيز بن صالح الدباسي ـ بريدة