أسفرت المواجهة التي شهدها حي الملك فهد بمدينة الرياض عن مقتل المطلوب أمنياً على قائمة الستة والعشرين عيسى سعد العوشن، والمطلوب معجب أبو راس الدوسري، في حين أصيب ثلاثة من أفراد الفئة الضالة، وتم القبض عليهم وإخلاؤهم من موقع الحادث.وكشف مصدر مسؤول في وزارة الداخلية ان قوات الأمن عثرت في الموقع الذي اتخذه الإرهابيون وكراً لهم على رأس المختطف الأمريكي بول مارشال جونسون، وكميات كبيرة من الأسلحة والمعدات والأدوات التي يستخدمها الإرهابيون في تنفيذ أعمالهم الشريرة، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الأموال.وقال المصدر المسؤول في تصريحه: ان قوات الأمن انطلاقا من ثوابتها في متابعة فلول المفسدين في الأرض، وكشف أوكارهم وإخراجهم من جحورهم، تمكنت بتوفيق من الله من تحديد أحد المواقع التي تثير الاشتباه، وهو عبارة عن منزل في حي الملك فهد بمدينة الرياض.وفور وصول قوات الأمن إلى الموقع تعرضت لإطلاق نار كثيف من أسلحة مختلفة، بما في ذلك قنابل يدوية وقذائف الـ (آر بي جي)، وقد تعاملت قوات الأمن مع هذا الموقف وفقا لمقتضياته، والتي من أهمها جنوح هذه الفئة الضالة إلى التترس بالنساء والأطفال، حماية لأوكارهم، وتخزين كمية كبيرة من المتفجرات داخلها، واستخدام ما تطاله أيديهم من أسلحة، دون مراعاة لما يحيط بهم من منطقة سكنية مزدحمة.
وبالرغم من ضيق الوقت وصعوبة الموقف فقد تمكنت قوات الأمن من إخلاء المنطقة، والرد على النار بالمثل، حيث قتل كل من المطلوب عيسى بن سعد العوشن، والمطلوب معجب أبو راس الدوسري، في حين أصيب ثلاثة منهم، وتم القبض عليهم وإخلاؤهم من موقع الحادث، وتقتضي المصلحة عدم الإفصاح عن هوياتهم في الوقت الحالي.
كما تم استنقاذ أفراد عائلة من رهائن الفكر المنحرف، تعود للمطلوب صالح العوفي، والمكونة من زوجته وثلاثة أطفال، وسمت حياتهم بالخوف والتشرد والإقامة بين أكداس الأسلحة وكميات المتفجرات، وقد حاولت مجموعة ممن يعتنقون المنهج نفسه مشاغلة قوات الأمن، حيث تم تبادل إطلاق النار معهم، فلاذوا بالفرار، وتولت الجهات المختصة متابعتهم.
وقد أعقب ذلك تفتيش ثلاثة مواقع وإلقاء القبض على شخصين من المشتبه فيهم، وبفضل من الله لم يصب أحد من المواطنين، كما اقتصرت إصابات رجال الأمن على ثلاث إصابات خفيفة.
وبتفتيش الموقع اتضح الآتي:
أولا/ في وضع ينبئ عما وصل إليه هؤلاء المفسدون من غلو وانحراف، وبعد عن الروح الإسلامية، تم العثور على رأس المختطف الأمريكي الجنسية جون بول مارشال جونسون، بعد فصله عن جسده، محفوظا داخل ثلاجة، ولا تزال الإجراءات قائمة لمعرفة مصير باقي الجثة.
ثانيا/ تم العثور على أسلحة وذخائر ووثائق شملت الآتي:
أ/ صاروخ (سام 7)، والذي كان محل البحث والمتابعة منذ مدة، وظهر في أحد أفلامهم بصورة مكررة، باستخدام خدع تصويرية.
ب/ صاروخين من طراز (آر بي جي).
ت / تسعة قوالب (آر دي اكس) شديدة الانفجار.
ث/ مساحيق متفجرة، تشمل بودرة الأمنيوم وبرادة ونترات.
ج/ ثلاث قنابل يدوية شديدة الانفجار.
ح/ إحدى عشرة قنبلة أنبوبية مختلفة الأحجام.
خ/ فتائل متفجرة وفيوزات ومفاتيح كهربائية.
د/ دافع (آر بي جي) وقاذف (آر بي جي) مع المقذوف.
ذ/ اثنان وعشرون رشاشا من نوع كلاشنكوف.
ر/ أحد عشر مسدسا وأربع بنادق متنوعة.
ز/ كمية كبيرة من الذخائر تزيد على ثلاثين ألف طلقة.
س/ أجهزة اتصالات متنوعة، وعدد من أجهزة الهاتف الجوال وبطاقات الاتصال.
ش/ كمية كبيرة من الوثائق الورقية، وأخرى من الأقراص الممغنطة.
ص/ عدد من كاميرات الفيديو وأجهزة الحاسب الآلي.
ض/ مبلغ مالي قدرة ثلاثمائة وستون ألفا وثلاثمائة وسبعون ريالا.
ووزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد أن قوات الأمن قادرة بعون الله على متابعة فلول المفسدين في الأرض، وإخراجهم من جحورهم، وتقديمهم لشرع الله، والسعيد من وعظ بغيره واستفاد من دعوة خادم الحرمين الشريفين "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".
وكان مصدر مسئول في وزارة الداخلية قد صرح فجر أمس أن قوات الأمن قد اشتبهت في أحد المواقع التي يستخدمها أرباب الفكر المنحرف، من المفسدين في الأرض داخل أحد الاحياء السكنية المكتظة بمدينة الرياض، حيث فوجئت القوات بتعرضهم لإطلاق نار كثيف من أسلحة متنوعة، بما في ذلك القنابل وقذائف الآر بي جي، أثناء إجراءات التحقق من الموقع، وقد ردت على النار بالمثل، مما نتج عن ذلك مقتل اثنين منهم، وإصابة ثلاثة وإلقاء القبض عليهم، بالإضافة إلى التحفظ على عائلة المطلوب صالح العوفي والمكونة من زوجته وثلاثة أطفال.
وأضاف المصدر: انه وأثناء تعامل قوات الأمن مع هذه الفئة الضالة، حاولت مجموعة أخرى منهم قدمت من خارج الموقع إشغال القوات عن زملائهم المحاصرين، إلا ان الأخيرة تصدت لهم، وتبادلت معهم إطلاق النار، حيث لاذوا بالفرار، ولا يزالون محل المتابعة الأمنية.. وقد أصيب في الحادث ثلاثة من رجال الأمن بإصابات طفيفة، وتم التحفظ على كمية من الأسلحة والمتفجرات والوثائق المتنوعة.
إلى ذلك سوف يصدر بيان إلحاقى يوضح التفاصيل.. والله ولي التوفيق.

من الحدث
تحفظ
تحفظت السلطات الأمنية على أسماء المصابين الثلاثة الذين قبض عليهم في المطاردة، انتظارا لاستكمال التحقيق معهم.

مساندة
بادرت عناصر ارهابية فور شعورها باقتراب قوات الأمن، باطلاق النار عليها.. مما دعا القوات الأمنية للرد عليها بالمثل.
مصادر قالت ان العناصر الارهابية استنجدت بعناصر اخرى.. لم تنجح في افشال الحصار.

حرص
عندما علمت القوات الأمنية بوجود أسرة العوفي (زوجته وأطفاله).. حرصوا على انقاذهم بشكل أساسي، حتى تم ذلك.. شهود قالوا انهم أخرجوا زوجة قائد التنظيم وأطفاله في هدوء إلى مكان آمن حرصا على حياتهم.. وتهدئة روعهم.

عثور
المفاجأة كانت في العثور على رأس الرهينة الأمريكي جون بول جونسون في ثلاجة المنزل.. فيما يجري حاليا التحري عن باقي الجثة.

سؤال
عقب اعلان وزارة الداخلية عن المضبوطات ثارت أسئلة عمن وراء التمويل الهائل لأعضاء التنظيم.. واثار ايضا ضبط صواريخ سام 7.. استغرابا يؤكد وقوف جهات مشبوهة واجنبية تستهدف المملكة وأمنها.

اصلاح الاضرار الناجمة عن المواجهة

دورية أمنية تغلق مدخل الشارع الذي شهد المداهمة