اللجنة السعودية الأوزبكية المشتركة تختتم اجتماعاتها بتدعيم العلاقات الصناعية والتجارية

اللجنة السعودية الأوزبكية المشتركة تختتم اجتماعاتها بتدعيم العلاقات الصناعية والتجارية

الخميس ٦ / ٠٥ / ٢٠٠٤
اختتمت فى قصر المؤتمرات بالرياض امس اعمال الدورة الثانية للجنة السعودية الاوزبكية المشتركة للتعاون الاقتصادى والتجارى والفنى والثقافى والتعليمى والرياضة. ورأس الجانب السعودى فى اجتماعات الدورة معالى وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم بن عبدالله يمانى فيما رأسها من الجانب الاوزبكى معالى نائب رئيس الوزراء مير ابرار عثمانوف. والقى معالى وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم يمانى كلمة عقب توقيع المحضر الختامى لاعمال الدورة اعرب فيها عن سعادته لما تم التوصل اليه من توصيات ستكون قاعدة انطلاق لتعاون مثمر بناء بين مختلف الاجهزة العامة والخاصة فى البلدين. وأعرب عن تطلعه الى قيام الجهات المختصة فى البلدين بتفعيل التوصيات واستكمال جميع الاجراءات ليتحقق ما يصبو اليه الجميع من تعاون مثمر تعود فائدته للبلدين الشقيقين. كما القى معالى نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية اوزبكستان كلمة قدم فيها شكره وتقديره لحكومة المملكة على حسن الاستقبال وكرم الضيافة مؤكدا ان ما صدر من توصيات خلال اعمال الدورة ستعزز من مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين فى القطاعات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتعليمية والرياضية والسياحية. ودعا معاليه فى نهاية كلمته الى زيادة التعاون التجارى البينى بين المملكة واوزبكستان وتنظيم الزيارات بين رجال الاعمال فى البلدين واقامة الندوات والمعارض التجارية والصناعية المشتركة. وفى نهاية الجلسة تبادل الجانبان الهدايا التذكارية بهذه المناسبة. ومن ابرز التوصيات التى تضمنها المحضر الختامى لاعمال الدورة التى استمرت يومين زيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين وتبادل الزيارات بين رجال الاعمال واقامة المعارض التجارية والمشروعات المشتركة وتبادل الخبرات بين المؤسسات المصرفية والمالية وتبادل صيغ بعض مشاريع الاتفاقيات كمشروع اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار واتفاقية الازدواج الضريبي. كما تضمنت التوصيات التأكيد على اهمية التعاون بين البلدين من خلال تبادل المعلومات والخبرات وتكثيف الزيارات واقامة الندوات وتنفيذ البرامج العلمية واجراء البحوث والدراسات المشتركة.