عناية خاصة يحتاجها مريض الكبد

عناية خاصة يحتاجها مريض الكبد

السبت ٢٤ / ٠٤ / ٢٠٠٤
لا يمكننا التحدث عن التغذية العلاجية المناسبة لأمراض الكبد او التهاب الكبد بالخصوص دون التعرض لوظائف الكبد، حيث ان الخلل في الوظيفة يؤدي الى الخلل في الاستفادة من المواد الغذائية المستهلكة، ومن اهم وظائف الكبد، انه مركز الكربوهيدرات والبروتينات الدهون اذ يعمل على تخليق الجلوكوز، والمحافظة على توازنه وثباته في الحدود الطبيعية، كما انه يقوم بدور هام في بناء البروتينات الهامة مثل الهيبارين والألبيومين، ويفرز الصفراء التي تختزن في الحوصلة الصفراوية وتساعد على هضم الدهون وامتصاصها. يختزن الحديد الناتج عن هدم خلال الدم الحمراء المستهلكة وذلك على هيئة مادة تسمى FERRITIN ، يصنع ويخزن بعض الفيتامينات مثل فيتامين A ويختزن بعض انواع فيتامين B كما انه يحول فيتامين D غير الفاعل الى الشكل الفاعل ويصنع البروترومين prothrombin والفيتامين k وتقوم كذلك بإزالة سمية بعض المواد السامة وتحويلها الى مواد غير سامة. هناك العديد من الأمراض التي تصيب الكبد منها: التهاب الكبد HEPATITIS، تليف الكبد cirrhosis، اعتلال الكبد الدماغي hipatic encephalopathy coma، الحبن Aacites، وهناك امراض اخرى كأورام الكبد، وزراعة الكبد وغيرها. التهاب الكبد Hepatitis. يعتبر مرض التهاب الكبد من ابرز امراض الكبد التي تؤثر على العملية الهضمية، ويتخذ عدة اشكال: التهاب الكبد الناجم عن تناول الكحول او العقاقير، وينشأ الالتهاب عن كيميائيات سامة تنتج عن الجسم اثناء تحليله للكحول والعقاقير ومن شأن هذه الكيميائيات ان تتلف خلايا الكبد وتعيقه على القيام بوظائفه. @ التهاب الكبد A ينتقل الفيروس عن طريق تناول الطعام الملوث بهذا الفيروس (تم اعداد الطعام من قبل شخص مصاب بهذا الفيروس). @ التهاب الكبدB يتواجد هذا الفيروس في الدم والمني واللعاب، وينتقل الفيروس عن طرق الاتصال الجنسي او الحقن او الابر الملوثة. @ التهاب الكبد c: ينتقل الفيروس عن طريق الدم ومستحضرات الدم والإبر الملوثة. @ التهاب الكبد D: لا يمكن الاصابة بهذا الفيروس الا بعد اصابة بفيروس B حيث ان التهاب الكبدD يعيش ويتكاثر بتعلقه على فيروس B. التهاب الكبد E: ينتقل هذا الفيروس الى الانسان عن طريق الفم بواسطة الأكل او الشرب الملوثين. أعراضه: من اهم اعراض المرض: فقدان الشهية anorexia or loss appetite والغثيان nausea او التقيؤ vomiting والم في البطن، كما قد يصاب المريض بحالة نقص السكر hypoglycemia نتيجة عدم الرغبة في الاكل وكثرة التقيؤ والغثيان. ومن اعراض المرض ايضا تلون البول الغامق يشبه لون البيبسي او الشاي وكذلك تلون الجلد والملتحمة باللون الاصفر ويطلق عليه jaundice اضافة الى تضخم الكبد. ويمكن القيام بتحاليل مخبرية لوظائف الكبد والتي تنضح في: ارتفاع انزيم اسبرتات امينوتر انسفيرز( aspartate aminotransferase(ast وارتفاع انزيم النين امينوتر انسفيرز aminotransferase alanine alt. كما ينقص مستوى الألبيومين albumin ويرتفع مستوى البيليروبين bilirubin ويرتفع مستوى فوسفاتاز الكالين alp. أهداف التغذية العلاجية لمرض التهاب الكبد ان لكل برنامج غذائي يخططه اخصائي التغذية اهداف محددة تختلف باختلاف المرض، ومن اهم اهداف التغذية العلاجية لهذا المرض. حماية الكبد من التلف والمساعدة في بناء الأنسجة، المحافظة على وزن المريض، منع الاصابة بحالة انخفاض السكر، يمنع الاصابة بما يسمى hepatic coma و dehydration (الجفاف). في حالة الاصابة بالتهاب الكبد الحاد يعطي المريض محلول جلوكوز 5% الى 10% وفي حالة تحسن المريض يعطى المريض غذاء مكونا من السوائل، ثم يتحول النظام الغذائي الى وجبات صغيرة متكررة او غذاء لين. ثم يعطي المريض المصاب نظاما غذائيا عالي الطاقة عالي البروتين محدد الدهون (يمكن الرجوع لاخصائي التغذية لتحديد مقدار الطاقة والكربوهيدرات والبروتين والدهون الخاصة بهذا المريض لأن لكل مريض تعاملا خاصا وتخطيطا غذائيا خاصا). كما تدعم وجبة المريض بالفيتامينات لتحسين شهية المريض، ويزود المريض بكميات وفيرة من السوائل. على اخصائي التغذية الاهتمام بمثل هذه الحالة المرضية والتعامل معها بصورة دقيقة وذلك عبر ما يلي: مساعدة المريض في تحسين شهيته، عبر توفير اغذية تحفز الشهية وتساعد المريض على تناول غذائه. الاهتمام بوجبة الفطور حيث يتوقع ان تكون شهية المريضة جيدة. تحضير الطعام بطريقة مشهية، علما ان الوجبة قليلة الدهون ولهذا ستكون طريقة الطهي لوجبة المريض اما مسلوقة او مشوية، وهنا ياتي دور قسم التغذية او خدمات الطعام في التفنن في تحضير مثل هذه الوجبة. التنوع في طريقة التقديم كأن ننوع في الفاكهة او السلطة او الخضروات او غيرها. التحقق من ان المريض يتناول ما يكفيه من الوجبة، وفي حالة عدم تناوله المقدار المحدد نلجأ الى تدعيم الوجبة بكربوهيدرات او بروتين على شكل مدعمات. توضيح قائمة الاطعمة التي ينبغي الابتعاد عنها كالمقليات، والحليب كامل الدسم، واللحوم المعلبة، وغيرها. متابعة المريض بشكل يومي ومعرفة اهم المتغيرات كالشهية او التحاليل المخبرية او الوزن او تناوله للوجبة. راضي منصور العسيف ـ اخصائي تغذية