عبدالرحمن العبيد

عبدالرحمن العبيد

الاحد ١١ / ٠٤ / ٢٠٠٤
في إطار متابعته للإصدارات الحديثة التي تمس الواقع المحلي والعربي فكريا وثقافيا واجتماعيا وضمن ندوة (كاتب وكتاب) استضاف المنتدى الثقافي بنادي المنطقة الشرقية الأدبي مساء الثلاثاء الماضي الدكتور عبد الرحمن العصيل استاذ العلوم السياسية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في ورقة عمل حول كتاب (أمريكا تعلمنا الديمقراطية والعدل..) للدكتور فهد العرابي الحارثي عضو مجلس الشورى .. الندوة التي قدم لها رئيس النادي عبد الرحمن العبيد مشيراً إلى الواقع العربي بعد الحادي عشر من سبتمبر 2001 والدور الذي لعبته أمريكا والحروب التي دارت تحت دعوى محاربة الارهاب ونشر الديمقراطية. وتساءل العبيد عن مدى تأهيل أمريكا لذلك وهل تاريخها هو المثل الأعلى في الاصلاح؟ ثم قد قدم للكتاب والكاتب وكذلك لمقدم الورقة د. العصيل . كتب كثيرة يشير د. العصيل في بداية ورقته إلى أن الكتب التي تناولت الشأن الأمريكي ومن قبل الكتاب الغربيين والأمريكيين كثيرة ولدى ما يقرب من (11) كتابا صدرت حديثا تناول ذلك ولكن كتاب (أمريكا التي تعلمنا الديمقراطية للدكتور فهد العرابي الحارثي الذي دشن في الرياض في مركز الأمير سلمان في 2004/3/20م يتناول القضية من وجهة نظر مفكر سعودي مسلم له رؤيته وله فكره ولديه الرد على ما طرحته أمريكا .. وهو قد أجاد في طرحه عبر (13 فصلا) مع ملحق وكشافين للاعلام والأمان والكتاب صدر في وقت تتوجه فيه أمريكا إلى إنشاء تحالف جديد لتعزيز نجاح ما أطلقت عليه (الشرق الأوسط الكبير) . المسلمات يثنى مقدم الورقة على المؤلف من خلال اعترافه باحتياج المنطقة إلى برامج طويلة من الاصلاحات لا تغيير سريعا وجذريا يمكن أن يؤدي إلى مخاطر عديدة وردود فعل معاكسة ويوضح أن لنا مشكلة مع أمريكا ومع الديمقراطية والعدل عندما يقترنان بأمريكا التي ترى أن العدل والحرية قيم أمريكية أما الثقافات الأخرى فهي لا شيء. ويشير إلى رغبة أمريكا في صياغة العالم وفق نموذجها الخاص وتحدث عن الأنظمة التي تعرقل المصالح الأمريكية التي أطلقت عليها (الشريرة) ونوهت بضرورة التخلص منها أما بمبرر عسكري أوما باللجوء إلى فكرة الديمقراطية وآخر مثال ما تحدث عنه كولن باول عن ضرورة تخليص الشعب الإيراني من نظامه. ويؤكد العصيل وفق للكتاب أن أمريكا في كل تدخلاتها وحروبها لم يكن هدفها نشر الديمقراطية والتاريخ حافل بالأمثلة .. فهي لم تدخل في بلد وتنشر الديمقراطية ولكن في الحقيقة تهدف إلى مصالحها الخاصة وقدم أمثله عديدة على ذلك. حقوق الإنسان وأبرز مقدم الورقة ما طرحه الكتاب عن التاريخ الأمريكي كونه تاريخا أقترن بسمعة سيئة فيما يتعلق بحقوق الانسان وضرب مثالا بما حدث للهنود وكيف أبيدوا ولتجارة الرقيق والتمييز العنصري بين السود والبيض الذي مازالت آثاره حتى الآن .. وقدم أمثله عديدة وإحصائيات عن إبادة الهنود (80) مليون هندي بل والإبادة الجماعية لقبائل بأكملها مثل قبائل (المشايان) وقال: ان الهنود لم يحصلوا على الجنسية الأمريكية إلا عام 1927 ولم يسمح لهم بممارسة ديانتهم إلا عام 1976م. وتطرق لسجل أمريكا نحو الاقليات وخاصة الأفارقة والإيطاليين والبرتغال ووضح أن 20% من الإيطاليين يحصلون على رواتب أقل من الخط الرسمي للفقر . منطق القوة تناول د. العصيل ما تقوم به أمريكا بعد (11 سبتمبر) وما بعدها من تأكيد فرض الهيمنة على العالم واستغلال المناخين المحلي والدولي لمصلحتها في التأكيد على قوتها وهيمنتها وتحقيق أهدافها الكبرى وفي العالم أمثلة عديدة على ذلك مما طرحها الكتاب من أقوال الساسة الأمريكيين والكتاب ومن غزو البلدان والدول مثل غزو الفليبين 1898 م بدعوى رؤية رآها الرئيس الأمريكي وليم ماكيللي في منامه. وكذلك المواجهة الأمريكية السوفيتية إبان الحرب الباردة ودعوة أمريكا الى إنقاذ العالم من المد الشيوعي ويطرح أيضا العديد من الأمثلة حول التعاون والدعم الحقيقي لإسرائيل ضد العرب. وتحدث عن فقدان الثقة العربية في أمريكا وكراهية شعوب العالم لها نتيجة سياستها غير المتزنة. الشرق الأوسط الكبير وتطرق د. العصيل لما طرحه الكتاب حول قضية الشرق الأوسط الكبير وهي قضية تخلف إسرائيل والهدف منها تحويل الدول العربية وبعض الدول الإسلامية الى أطراف بينما تكون إسرائيل في المركز ولا مكان للعرب في ذلك المشروع. واستعرض مقدم الورقة العديد من الرؤى التي طرحها الكتاب في أمور كثيرة حول الحرية والعدل والديموقراطية والإصلاح ويخلص إلى حقيقة مؤداها أن من يملك هذا القدر من الظلم لا يمكن ان يعلم المواطن الديموقراطية والعدل. وإن من حق أمريكا أن تحتفظ بقوتها وما يغضب العالم هو سياستها وفرض أفكارها بالقوة. المداخلات بعد انتهاء استعراضه الكتاب لخص مدير الندوة أهم النقاط التي طرحت واثنى على تدشين الكتاب في مركز الأمير سلمان مما يؤكد العناية والاهتمام بمثل هذه الأفكار والرؤى واكد على موقف العقلاء في الداخل الأمريكي من سياسة بلادهم وقدم بع التوصيات والاقتراحات حول هذا الموضوع منها: 1ـ التمسك بالقيم والتشريعات التي نؤمن بها. 2ـ الحوار الفاعل مع المفكرين والمثقفين في الغرب. 3ـ تجلية الحقائق لمن خدعوا قضايا الديمقراطية. وقد قدم د. العصيل تفسيرا لمفهوم الديمقراطية عند الغرب وعندنا كمسلمين. د. عبد العزيز العبد الهادي تمنى أن نكون أمة قوية وطرح بعض التساؤلات عما يربطنا بالعالم وهل ما يربطنا هو علاقة صداقات أم علاقة مصالح وطالب بوضع استراتيجية يمكن استثمارها وقال: أم هناك خيارين اما ان نستغني عن أمريكا ويكون لنا سياستنا او التأثير على السياسة الأمريكية في الداخل. @ الشيخ عبد اللطيف العقيل في مداخلته أثنى على الكتاب وقدم بعض الأمثلة للتعنت الأمريكي ومنطق القوة. @ د. حمد كنعان أكد على أهمية الديمقراطية وقال: ليس لأمة ان تستأثر بالحضارة حتى نهاية التاريخ ووضح أن إرهاصات السقوط الأمريكي بدت للعيان, وطالب بضرورة الإصلاح كشكل من أشكال المواجهة. الاستراتيجية @ عبد الرحمن المهوس أبدى سعادته لما طرحه الكتاب وما قدمه د. العصيل من آراء حول رسم استراتيجيات بعيدة المدى وقال: علينا أن نتريث ونبدأ خطوة خطوة ولا يمكن أن تحدث كل الأمور من إصلاح وديمقراطية ومواجهة وغيرها الآن. وتناول مشروع الشرق الأوسط الكبير كحلم أمريكي وتساءل عن مدى توظيف السياسة الأمريكية للفلسفة الصهيونية وما مدى تأثير هذه الفلسفة الأمريكية. المؤسسة @ الشاعر احمد الريماوي وضح ان أمريكا زعيمة الإمبريالية في العالم وان لديها فلسفة ومنهجا ونظاما مؤسساتيا وهي تمثل طرحا إمبرياليا بدأ في بدايات القرن العشرين على يد بريطانيا وفرنسا وتحول الى أمريكا كزعامة وأكد على أن يكون الحوار نابعا عن معرفة لمن هو العدو وان يكون التوجه من خلال ذلك. وقد أجاب د. العصيل عن بعض ما طرح من أسئلة لتنتهي ندوة فاعلة من ندوات المنتدى الثقافي بالنادي.
د. عبدالرحمن العصيل
عبدالرحمن المهوس

لبنان.. ارتفاع إصابات كورونا إلى 1855

اللجان "المصرفية والتمويلية" تعقد أولى جلساتها بالدمام وجدة 

"النواب الليبي" يرحب بدعوة مجلس الأمن لوقف إطلاق النار

2334 إصابة جديدة بكورونا في العراق والإجمالي 58 ألف 

الشرقية.. 69 مخالفة صحية وتطهير 736 موقعًا  

المزيد

خيمة القذافي وانفراط السبحة

فهد العبدالكريم في ذمة الله 

رفع طاقة المطار 300% ..إعادة فتح منطقة العلا في أكتوبر 

أحجار الدومينو

ضبط «مفحط» تسبب في حادث مروري بالرياض 

المزيد