لوبيز

لوبيز يتخبط والنتيجة فقدان البطولات

لوبيز

الجمعة ١٢ / ١٢ / ٢٠٠٣
اكتسح صائد الكبار فريق النصر بنتيجة لم تكن مفاجئة للجمهور النصراوي بل متوقعة وذلك نظرا للتخبط التكتيكي للمدرب لوبيز لانه من بداية الموسم لم يثبت على تكتيك معين يتناسب مع امكانيات العالمي ونجومه فتارة يركز على الوسط ويغفل الدفاع واخرى يركز على الدفاع ويغفل الوسط والدفاع، ناهيك من تغيير مراكز اللاعبين التي تسهم بشكل كبير في عدم الاستفادة من امكانياتهم ووضح ذلك من خلال وضع اللاعب عبدالعزيز الجنوبي في الظهير الايسر وسعد الزهراني في المحور ونشأت اكرم الذي لم يثبت على مركز منذ ان لعب للنصر. فرأينا فريق الطائي يستغل الظهير الايسر الذي لعب به ناصر الحلوي وليكون منطلقا للهجمات فالى متى ونحن نوجه او نلفت نظر هذا المدرب الذي ارى انه مصاب بداء الغرور والى متى وجمهور النصر ينتظر عودة العالمي لمنصات التتويج. ابهذا المستوى سيعود؟ حقا انه لشيء عجاب. خرجت الادارة النصراوية وكعادتها عقب المباراة لتبرر الهزيمة ونضرب الامثلة بريال مدريد وغيره من الاندية فنحن وانا اتكلم عن نفسي والجمهور النصراوي عامة لا يهمنا لا ريال مدريد ولا مانشستر يونايتد ولا غيره فنحن لا نشجع الا العالمي ونتكبد العناء من اجله فقط ومن حقنا ان نطالبه بالفوز ولا شيء سواه. من الملاحظ ان الداء النصراوي الذي تعودنا عليه في كل موسم بدأت عوارضه فما هو الا قليل حتى ينتشر المرض في الجسد النصراوي وما هي الا ايام حتى يخرج خالي الوفاض من جميع المسابقات ونوعد خيرا في الموسم الجديد وانا اغتنم الفرصة لاوجه عزائي الى كل النصراويين من الان على فقدان البطولات هذا الموسم واقول مافاتك هذا الموسم تدركونه في المواسم القادمة وانا لم آت بجديد فهذا هو الحال النصراوي والمتتبع لمبارياته الاخيرة يوافقني الرأي واتمنى ان تخالف توقعاتي الصواب ويخرج النصرعلى الاقل ببطولة واحدة هذا الموسم واسأل الله ان يوفق كل مجتهد في البيت النصراوي دائما وابدا وشكرا. @@ نصراوي الجنوب الرياض
المزيد من المقالات
x