أمضى في كتابة العدل 46 عاما

أمضى في كتابة العدل 46 عاما

أمضى في كتابة العدل 46 عاما

الخميس ٢٩ / ٠٨ / ٢٠٠٢
يعتبر الشيخ ابراهيم بن عبد المحسن ال عبد القادر من أوائل الذين عملوا في كتابة العدل بالأحساء. وقد تعلم ودرس الفقه والعقيدة على مشايخ الأحساء ، كما عكف على الدراسة المنزلية وامتدت خدمته منذ عام 1358هـ حتى عام 1404هـ. تنقل خلالها في عدد من المناطق ، وهو إمام وخطيب جامع الامام فيصل بن تركي بالمبرز منذ عام 1387 هـ حتى الآن. يقول ان اسمه ال عبد القادر الأنصاري الخزرجي القحطاني ، قدمت اسرته من المدينة المنورة بصحبة محمد بن زامل العقيلي وانه من مواليد الأحساء عام 1343هـ ، وقد تقاعد من كتابة عدل الأحساء بمحكمة المبرز عام 1404هـ بدأت رحلته مع التعليم في كتاب عبد الله بن عبد الرحمن ابو بندر في مدرسة الحصر، وهذه المدرسة تقع في جنوب غرب جامع فيصل بن تركي. وبعد أن قرأت القرآن علمني الوالد الكتابة واحببتها وكذلك تعلمت على يده مبادئ العقيدة والفقه وعلم العربية ، واحببت الكتابة وعكفت عليها ، وكنت اكتب القرآن بالزعفران للاستشفاء ، وبعد ان فتحت المدرسة الابتدائية دخلت بها عام 1357 هـ وبعد الفصل الثالث انتقلت الى الفصل الرابع ،وكانت هذه المدرسة لا تخرج الا للفصل الرابع فقط ، لأن الملك عبد العزيز - رحمه الله - ببعد نظره اراد لرعيته ان يجمعوا بين العلم والعمل، وان يلتحقوا بالوظائف ، وبعد إكمالي السنة الرابعة كانوا يقولون ان خطي جميل وطلبوني مسجل صكوك أحكام في محكمة المبرز في أواخر عام 1358هـ. ومنها كنت أعمل كمدير ادارة الى أن طلب مني الشيخ العلامة صالح بن علي بن غصون (يرحمه الله) أن اكون كاتب عدل ثانيا في المبرز فأجبته حتى التقاعد. وقد انتدبت عدة مرات في كتابة عدل الجفر وكتابة عدل القطيف وكتابة عدل الهفوف لمدة يسيرة. بدايات كتابة العدل @ شيخنا الفاضل هل تذكر لنا بدايات كتابة العدل في الأحساء؟ ـ كتابات العدل بدأت في الأحساء عام 1354 هـ , وكان مديرها حسن محي الدين الحكيم , وكانت محكمة واحدة فقط في الهفوف , وبدأت كتابة العدل في المبرز عام 1374هـ. @ ومتى بدأ القضاء الشرعي في الأحساء؟ ـ كان القضاء الشرعي بين الأتراك والولاة السعوديين ,وكان قضاة الاتراك من الموصل , ولكن القضاء في المبرز بدأ منذ عام 1230 هـ, وكان القاضي, حينها الجد الشيخ احمد بن عبد الله بن محمد بن عبد القادر ,وهو مستشار حكومة آل عريعر , وبعده الجد الشيخ عبد الله بن احمد , ثم الجد الشيخ محمد , الملقب عند علماء عصره بسحبان , وبعده الشيخ علي , ثم الشيخ عبد الله بن علي الشاعر المسعود , ثم عمي الشيخ محمد. @ ومتى بدأت المحاكم رسميا في الأحساء في عهد الدولة السعودية؟ ـ لم يكن هناك نوع من الأعمال التي يبنى عليها اسم الأنظمة , إنما كانت في بداية عام 1358 هـ ,حيث وضعت السجلات , أما في السابق فكان يحضر البائع والمشتري عند الوالد يرحمه الله لأنه كان هو الموثق , وعمي هو الذي يوقع على التوثيق , أما من عام 1358 هـ فبدأت كتابة الصكوك وتسجيلها والاكمالات النظامية فيها. @ ما أغلب المعاملات التي كانت لدى القضاة في ذلك الوقت؟ ـ الأشياء الحقوقية والوقائع المحلية على المياه أو على اختلاف الحدود بين الجيران ,أو تناكر بين البائع والمشتري وهكذا.. المزارع والأوقاف @ وهل المزارع من ضمن هذه الأمور؟ - ما يخص المزارع والأوقاف ينظر فيها الشرع في مصلحة الوقف،وفي الوقوف على نص الموقف، وإلزام الموصى عليهم بالعناية بهذه الأوقاف، اما إذا كانت الأوقاف على المدارس والمساجد فيعين القاضي لجنة تشرف على الأوقاف ويرى إذا كان هذا الموقف عليه أنه صالح للعمل فيعطى بذلك سند، وان لم يكن يرى من هو أصلح منه. @ كم كان عدد الموظفين في ذلك الوقت؟ - لم يكن هناك سوى موظف واحد عند أول قاض، وهو الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن بشر، بعده الشيخ عمر بن عبد الله بن دهيش، وكان كاتب واحد عند الشيخ فقط حتى عام 1358هـ، فتم تعيين كاتب ضبط، وكان كاتب الضبط في ذلك الوقت هو الشيخ عبد الرحمن بن حسين الكويتي. حتى اتسع نطاق العمل من أجل التعامل مع كل ما يستجد من أنظمة وتعليمات وحقوقية وإثباتات على الصكوك الشرعية وتمييز الأحكام. أول راتب @ كم كان أول راتب تقاضيته؟ - كان 27 ريالاً، وكان راتب كاتب الضبط الشيخ عبد الرحمن الكويتي 35 ريالاً، وكان الراتب كل شهر. @ كيف كان تطور المحاكم حتى وصلت إلي ما هي عليه الآن؟ - التدرج في الحياة كان هو الذي يفرض ما توصلت إليه جميع المؤسسات الحكومية منذ الوضع البدائي حتى الآن. @ كيف كان مجالس العلم في الأحساء في ذلك الوقت؟ - كانت المجالس في ذلك الوقت مزدهرة والعلماء في الأحساء مع وجود المذاهب الأربعة كانوا على اتصال دائم وتزاور، وكان البحث بينهم في أي من المسائل ويجتمعون وتطرح أي قضية من القضايا، ويتحدث الجميع على ما يكون من الأدلة الثابتة. مجالس الأحساء @ وما أشهر المجالس الاجتماعية في ذلك الوقت؟ - حسب الاجتماعات،وهي مجلس آل شيخ مبارك وآل ملا في الكوت والعبد القادر، وكانت هذه المجالس للبحث والوصول إلي توسع علمي في القضايا المطروحة والمهمة. @ هل تعقد هذه المجالس بشكل أسبوعي أم ماذا؟ - حسب العادة التي يتواصلون بها، فإذا حضروا تذاكروا في هذه القضايا. المدارس العلمية @ ما المدارس العلمية التي كان يدرس فيها طلبة العلم في ذلك الوقت في الأحساء؟ - جميع المدارس في الهفوف والمبرز تقوم أولاً على الوعظ والإرشاد فيما يصلح به الرجل يومه وليلته من عبادة، وبعد ذلك في تدريس الطلبة، وفيها تفسير القرآن في أحد التفاسير( تفسير ابن كثير وشرح النووي على مسند وتفسير البغوي وفي الترغيب والترهيب وهكذا). وهذه المدارس هي المدرسة الشمالية التي كان يدرس بها القضاة من آل عبد القادر بالتعاقد، وتأتي بعدها المدارس الأخرى ويدرس فيها أبواب العبادات والمعاملات،وكذلك مدرسة الحصر ومدرسة السعدون ومسجد الجبري بالكوت يدرس فيه الشيخ عبد اللطيف العفالق،وهذه المدارس يتعاقب عليها طلبة العلم، وهناك أيضاً مدرسة الجحافة ومدرسة الرميس. الدراسة @ من هم أشهر المشايخ الذين درست على أيديهم؟ - كان طلب العلم على مستوى طيب في الأسر العلمية في الصالحية والكوت حتى فتحت المدارس الابتدائية، وأول هؤلاء المشايخ الوالد " يرحمه الله"، بعد ذلك كان اتصالي بطلبة العلم الشيخ علي الخطيب حتى توفي " يرحمه الله" وكذلك الشيخ حسن آل عبد القادر. @ وهل حصلت على شهادة علمية بعد الرابع ابتدائي؟ - لا ليس هناك شهادات بعد الصف الرابع ابتدائي. @ هل درست على يد مشايخ من خارج الأحساء؟ - لا.. لأن الأحساء كانت منارة علمية لأنني عكفت على الدراسة المنزلية. رؤساء المحاكم بالأحساء @ من هم رؤساء المحاكم في الأحساء الذين عاصرتهم؟ - بعد أن تولى جلالة الملك عبد العزيز ( رحمة الله عليه) كان القاضي فيها هو الشيخ عبد اللطيف الملا، تولى بعده الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن بن بشر، وكان كاتب الضبط عنده الشيخ عبد الله بن دهيش، ثم بعده تولى الشيخ عبد الله بن دهيش، ثم الشيخ سليمان العمري، والشيخ عبد العزيز اليحيى، هذا في الهفوف، أما في المبرز فكان العم محمــد "يرحمه الله" حتى عام 1383هـ ، وتعين بعده الشيخ علي الخطيب، ثم الشيخ عبدالعزيز بن احمد، وهو من المجمعة، وكان ايضا الشيخ صالح القرعاوي والشيخ موسى بن كلثم والشيخ عبداللطيف العبداللطيف. @ كيف كانت الزيارات بين الأسر في تلك الفترة في المبرز ؟ ـ هذا كان يترتب على حسب عادات الناس في التزاور، من بعد صلاة الفجر يبدأ فتح مجالس الزيارات ، ثم يذهب كل شخص إلى عمله، وأصحاب الفلاحة يذهبون إلى فلاحتهم، يتبعون المياه الحرة التي تخرج من الينابيع إلى الحقول، ومنهم من يتبع السانية، ومنهم من يتبع الشادوخ وكذلك زقرقة الطيور، وهناك نوع يسمى الشول، وهي تزقزق قبل الفجر بساعة ونصف، وفي وقت ثابت ولا يتغير، وصاحب الحق في المياه إذا زقرقت فتح المياه وكذلك يقولون فيها صيحة الشولة الأولى وصيحة الشولة الثانية. مواعيد السقي @ وكيف هي مواعيد السقي للمزارعين في تلك الفترة ؟ ـ المواعيد تكون على مستوى الشمس فهي تكون بالأقدام فالشخص يقول لصاحبه اذا كان لك من الشرق 8 أقدام فهذا لك، وقبل الثمانية لا تأخذ الماء، او يكون الموعد في الجهة الغربية، والاحساء حقيقة ارتبطت بالعيون. عيون الأحساء @ هناك بعض العيون ذكرت عند الشعراء هل تذكر ذلك ؟ ـ نعم عين أم سبعة هي التي أخذت نصيبا وافرا في ذلك من شعر الشعراء ففيها يقول العم الشيخ محمد ال عبدالقادر منابع الخير من يمناك تبتدرو ام سبعة والنيل الذي ذكروا. ومنبع الجود من لله طلعتكم يغار منه ضياء الشمس والقمر هذه أم سبعة يجري نهرها مرحاً يزهو برؤياك أحقابا ويفتخر @ كيف بدأ عندك حب الأدب والشعر ؟ ـ أنا كنت معجبا بالشعر والشعراء، واستعظم الشعر والشعراء، وقرأت في كتب النقد وكتابين لمارون عبود الناقد اللاذع اللبناني، وما كنت شاعراً حتى قيل لي هل جمعت شيئا من أشعارك ؟ قلت لا . وان تسألوا عني فلست بشاعر، وان قد رأيتم بعض الشيء من الشعر تمر القوافي وهي عني شوارد فلم تستجب لي وهي عابرة وإنما انصرف هذا الشعر في المزاح إلا في المدح وهذه قصيدة في مدح الملك فهد (حفظه الله ) يا فهد قد كنت من السمع والبصر وفي مساعيك ما يغني عن الخبر في نصرة الدين في تدعيم نهضتنا في موقف العدل في خير وفي خبر أقمت فينا صروح المجد فازدهرت بك الحياة ازدهاراً بالغ الأثر @ تقول إنك درست في المبرز ما اسم هذه المدرسة ؟ ـ المدرسة الابتدائية الأولى بالمبرز، وهي المدرسة الوحيدة في المبرز حينها . @ من كان مديرها ؟ ـ السيد عبد الرحيم الاهدل من أهل مكة المكرمة . @ هل تتذكر بعض المدرسين بها ؟ ـ نعم .. وهم عبدالرحمن الموسى، محمد بن حسين الموسى، محمد بن متعب وأحمد الصالح . رئيس تحرير @ سمعنا أن هناك جريدة صدرت من الأحساء في ذلك الوقت حدثنا عن ذلك ؟ ـ كنت اجتمع مع الأخ عبدالله الشباط، وكانت الأقلام في العالم العربي، اما مأجورة واما مخدوعة، وصدرت الجريدة عام 1374هـ وكان اسمها مجلة الخليج وصدر منها عدة اعداد، حيث كنت رئيس تحريرها، ولا أتذكر كم استمرت المجلة، وعند الأخ عبدالله الشباط الخبر اليقين. @ هل كان هناك ترخيص لإصدارها؟ ـ نعم .. وكانت تطبع في الخبر، وكانت مجلة شهرية، وعدد صفحاتها 12 صفحة. المجالس الأدبية الآن @ ما رأيك في المجالس الأدبية في الوقت الحاضر ؟ ـ المجالس الأدبية الآن مثل المزرعة تنمى فيها المواهب وتصقل فيها مقومات الشعر، وهي الآن في طريقها الصحيح، وأنا الآن معجب غاية الإعجاب بالشباب الشاعر من جيل اليوم. @ هل أنت مع إنشاء ناد أدبي في الأحساء ؟ ـ إذا كان ينمي المواهب ويبعث الحياة الأدبية فهذا عظيم . @ ماذا عن الكتاب الذي الفته مؤخراً ؟ ـ كتاب (المختار من الأمثال الشعبية) رأيت الأقلام في الأحساء شرعت في جمع ما لهذا البلد من أمثال وأخبار وأشعار ان من ألف الأمثال كان من الشباب، ولم يطلع على الأمثال القديمة التي كنت قد تحصلت عليها فكانت هذه الأمثال التي جمعت جمعاً محليا لم استعن بها في الكتب.
المزيد من المقالات
x