جراحة نادرة تنهى معاناة طفلة من أنبوبة تنفس لازمتها ٣ سنوات

جراحة نادرة تنهى معاناة طفلة من أنبوبة تنفس لازمتها ٣ سنوات

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨
تمكن فريق طبي جراحي من مدينة الملك فهد الطبية، من معاناة طفلة في عمرها الثالث، من أنبوبة التنفس عن طريق القصبة الهوائية التي لازمتها منذ الولادة، حيث أصبح بقدرتها الآن العودة للنطق والتنفس بشكل طبيعي. وكانت الطفلة التي ولدت بضمور وتراجع حاد بالفك السفلي الذي أثر على انغلاق مجرى التنفس بسبب رجوع الفك السفلي واللسان، مما دعا الأطباء آنذاك إلى عمل فتحة في القصبة الهوائية بعد الولادة. و تمكن الفريق الطبي، إلى إجراء جراحة لإطالة الفك السفلي بشكله الخَلقي، أدى بدوره إلى تقدم الفك طبيعيا مع تقديم اللسان وفتح مسار التنفس، الأمر الذي أدى ـ بفضل الله ـ إلى إزالة أنبوب التنفس من القصبة الهوائية لتستطيع الطفلة التنفس بشكل طبيعي وبداية إصدار الصوت لأول مرة منذ ولادتها. يذكر أن والديّ الطفلة عانا كثيرا قبل وصولهما مدينة الملك فهد الطبية، من عمليات جراحية أخضعت لها طفلتهما لتعديل الفك وتوسيع مسار التنفس وإزالة الأنبوب إلا إنها لم تتكلل بالنجاح، ما دعاهما إلى التواصل مع مدينة الملك فهد الطبية وطلب خدمة الرعاية التخصصية. وتعد هذه العملية من الندرة في التخصص الدقيق خصوصا في سن الأطفال، بسبب صعوبة عملية إطالة الفك السفلي التي تتطلب توفر كوادر على مستوى عال من الكفاءة والبراعة الجراحية.