أزمة إنسانية كبيرة تهدد لاجئو "الروهينجا " فى فبراير ومارس القادمين

أزمة إنسانية كبيرة تهدد لاجئو "الروهينجا " فى فبراير ومارس القادمين

الاحد ٢٨ / ٠١ / ٢٠١٨
يقف لاجئو الروهينجيا الفارين من العنف في ميانمار على حافة أزمة إنسانية كبيرة في فبراير أو مارس القادمين بسبب الأوضاع الخطرة التى يعيشون فيها داخل المخيمات وكان وفد منظمة التعاون الإسلامي والهيئة الدائمة والمستقلة لحقوق الإنسان التابعة لها , والذي استضافته وزارة الخارجية في بنجلاديش في 3 ـ 7 يناير الجاري , قد قام بزيارات لبعض مخيمات اللاجئين للحصول على معلومات مباشرة من اللاجئين الروهينجيا الذين يوصفون بأنهم "أكثر أقلية مضطهدة في العالم" وأطلع نائب مفوض المنطقة محمد علي حسين , الوفد خلال الزيارات الميدانية التي قام بها في مخيم اللاجئين بمنطقة كوكس بازار ، على الوضع الإنساني داخل المخيم وما ينقصه من احتياجات ، مشيراً إلى أن هناك ما مجموعه 12 مخيما في نفس المكان حيث تنتشر على طول الحدود مع ميانمار التي تمتد لمسافة 217 كيلومترا . يذكر أن أزمة الروهينجيا نتجت عن تصاعد العنف في ولاية أراكان في ميانمار ، وتسببت في معاناة على مستوى كارثي , منذ 25 أغسطس 2017، فر أكثر من 655 ألف لاجئ من الروهينجيا إلى بنجلاديش المجاورة، وغالبيتهم يعيشون في مخيمات اللاجئين في منطقة كوكس بازار جنوبي البلاد. وقد انضم هؤلاء إلى 87 ألف لاجئ كانوا موجودين بالفعل في بنجلاديش منذ أحداث العنف التي اندلعت في أكتوبر 2016، وإلى أكثر من 300 ألف لاجئ كانوا قد فروا جراء سلسلة سابقة من أحداث العنف منذ عام 1990 , وبذلك يرتفع إجمالي عدد مسلمي الروهينجيا في بنجلاديش إلى أكثر من مليون شخص.