تركي آل الشيخ

تركي آل الشيخ

الجمعة ٢٩ / ١٢ / ٢٠١٧
اختار مجلس دبي الرياضي معالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالسعودية رئيس اللجنة الأولمبية السعودية رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي الشخصية الرياضية الأكثر تأثيرا على المستوى العربي للعام (2017)م؛ وذلك نظير المبادرات العديدة والمهمة، التي قدمها خلال فترة زمنية قياسية، تسعى إلى إعادة هيكلة الرياضة العربية والتصدي لتحدياتها، مما يشكل قوة دفع لها، تتلائم مع التطورات السريعة في معظم المجالات، وتحديدا في المجال الرياضي. وتسلم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الجائزة بالنيابة عن معالي المستشار تركي آل الشيخ، على هامش فعاليات مؤتمر دبي الرياضي الدولي الـ(12)، عضو «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، أكبر مبادرات معرفية وتنموية وثقافية وإنسانية في العالم، والذي ينظمه مجلس دبي الرياضي سنويا تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وذلك ظهر أمس الخميس في القاعة الرئيسية بمدينة جميرا بدبي. يذكر أن معالي المستشار قد أحدث الكثير من التغييرات، والتطورات على مستوى الرياضة المحلية والخارجية، عقب تعيينه رئيسا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بأمر ملكي في شهر سبتمبر الماضي، حيث باتت خطواته المتسارعة، والتي اختصرت الزمن، في سبيل تطوير الرياضة على مختلف الأصعدة، والرغبة في الوصول بها إلى أعلى مستويات الاحترافية، محط إعجاب الجميع. البداية كانت من خلال العمل على إحالة العديد من القضايا العالقة إلى هيئة الرقابة والتحقيق، واتخاذ قرارات صنفت بالتاريخية على مستوى الرياضة السعودية، إضافة لتوقيع عدة اتفاقيات لاستضافة المملكة للأحداث العالمية المختلفة، كما هو حاصل الآن من استضافة العاصمة السعودية «الرياض» لبطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج، بمشاركة وتواجد أفضل نجوم اللعبة على المستوى العالمي. ولم تقتصر خطوات معالي المستشار تركي آل الشيخ على التغيير فيما يتعلق بالمستوى المحلي، بل امتد لأكثر من ذلك، وكان آخرها المساهمة في رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، عقب غياب امتد لأكثر من عامين، وهو ما ساهم في إنقاد دورة كأس الخليج العربي من الإلغاء وقاد إلى نجاحها، عقب استعادة الكويت لحق استضافة «خليجي 23». عادل عزت: حراك الـ(100) يوم سيقود الرياضة السعودية للفكر الشمولي المستدام من ناحيته، أكد عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحقية حصول معالي المستشار تركي آل الشيخ على جائزة الشخصية الرياضية الأكثر تأثيرا على المستوى العربي للعام (2017)م، موضحا بأن الحراك الذي بدأه معالي المستشار خلال الـ(100) يوم الماضية هو حراك يشهده الجميع، ساهم في تغيير العديد من الأمور، كما سيقود إلى تطورات وتحولات كبيرة على مستوى الرياضة السعودية، وعلى مستوى لعبة كرة القدم، وكذلك على مستوى اللجنة الأولمبية، وعلى مستوى الألعاب إضافة إلى الإعلام الرياضي. وأضاف: «كما شهدتم، فإن ذلك لمس جوانب فنية واجتماعية ورياضية مختلفة، وكذلك تسويقية واستثمارية». وأثنى عزت على تلك التغييرات، مؤكدا على تميزها؛ نظرا لأنها جاءت بفكر شمولي مستدام، على حد وصفه. رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم كشف عن حرص آل الشيخ الكبير على متابعة أدق التفاصيل، مبينا أن كل ما ذكره ما هو إلا بمثابة الملخص لعوامل النجاح المتعددة، التي تواكب أي شخصية مسؤولة، وهو ما يتواجد في شخصية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ. وختم عزت حديثه، بالتأكيد على أنه وكافة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، وكذلك أسرة كرة القدم السعودية يدعمون التوجهات المتميزة لمعالي المستشار، معربا عن سعادته البالغة بالدعم الكبير الذي تتلقاه كرة القدم السعودية من قبل القيادة الرشيدة، وكذلك من الجهة الرسمية في الدولة، مبينا أن ذلك يدعو إلى التفاؤل، حول كل ما يتعلق بالرياضة السعودية. الأمير عبدالعزيز بن تركي يستلم الجائزة نيابة عن تركي آل الشيخ (اليوم) رئيس الاتحاد الدولي حضر التكريم جانب من الشخصيات الحاضرة للمؤتمر الحضور في طريقهم للمؤتمر