المشاركون أكدوا أهمية دور الثقافة في الأمن الوطني (تصوير: مرتضى بوخمسين)

المشاركون أكدوا أهمية دور الثقافة في الأمن الوطني (تصوير: مرتضى بوخمسين)

الثلاثاء ٧ / ١١ / ٢٠١٧
بحضور ما يقرب من 60 كاتبا وكاتبة، وبعد افتتاح دورته الجديدة مساء الأحد الماضي بمحاضرة لصاحب السمو الملكي سيف الإسلام بن سعود، أطلق نادي المنطقة الشرقية الأدبي، صباح أمس الاثنين، ملتقى الكتاب الثالث الذي شارك فيه مجموعة من الكتاب والكاتبات. وأوصى الملتقى، الذي نظمه نادي المنطقة الشرقية الأدبي في مستهل موسمه الثقافي الذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بترسيخ دور الثقافة في بناء الروح الوطنية وبذل كل الجهود من أجل وحدة الوطن تجاه أي ظروف طارئة أو معادية للوطن، وتعميق الوعي لدور الشباب بحقوق الوطن وربط الحرية بصيانته والحفاظ على مكتسباته والإسهام في بنائه، كذلك ضرورة مساهمة المؤسسات الإعلامية الوطنية والثقافية في توضيح أنواع وأشكال الأمن الوطني. وأوصى المشاركون في فعاليات الملتقى بتوجيه الرسالة الثقافية إلى الآخر لتوضيح مواقفنا وموقعنا في العالم والبُعد عن الانحراف في المحلية، وتعظيم تراثنا الحقيقي بكل أشكاله وإبرازه في كتاباتنا في الداخل والخارج، مؤكدين أهمية الأمن الثقافي وأنه لا يقل أهمية ودوراً عن كل أنواع وأشكال الأمن فهو نتاج للفكر والوطنية والوعي والبناء وهو ما نسهم فيه جميعاً عبر إعلامنا الوطني ومؤسساتنا الإعلامية والثقافية، وأوصوا كذلك بأهمية أن يتوجه الكاتب بقلمه ودوره نحو الوعي وتنميته لتحديد أطر الحرية، وعليه أن يعرف لمن يتوجه داخل وخارج المجتمع، وأن تكون رسالته من المفهومية والمقروئية والصدق ما يدفع القارئ أو المتلقي على الإقبال. كما أوصوا بإنشاء إدارة لشؤون الكُتاب بوزارة الثقافة تهتم بكُتاب الرأي وبقضاياهم ومطالبهم، وإقامة علاقة يكون جوهرها الوطن وإنسان هذا الوطن. وكانت فعاليات الملتقى قد انطلقت في فندق شيراتون الدمام بافتتاحية لرئيس مجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي محمد بودي رئيس الدورة الحالية لمجلس رؤساء الأندية الأدبية، أكد خلالها سعي النادي إلى تنظيم هذا الملتقى بشكل سنوي، مشيرا الى حرص نادي المنطقة الشرقية الأدبي على تقديم كل ما بوسعه لخدمة الأدب والثقافة في المنطقة الشرقية على مختلف الصعد. بعدها شارك مجموعة من الكتاب بطرح مجموعة من الاوراق العملية ومناقشتها مع زملائهم من الادباء والمثقفين المشاركين في المتلقى، وذلك بهدف تحقيق مجموعة من الاهداف المشتركة التي يسعى لها النادي. #التصنيف والإقصاء# في ورقته التي حملت عنوان استخدام الكتّاب لأداة التصنيف والاقصاء، تناول د. زياد الدريس التصنيف الذي يستخدمه الكاتب للتعريض لا للتعريف، مشيرا الى أن التصنيف آفة تنهش وحدة المجتمع، وأحيانا تتفاقم بالوصول إلى مفاصل الأسرة، وهي فوق هذا تعطل قدرة المجتمع على مراجعة اوضاعه ومناقشة أفكاره في سبيل الإصلاح المنشود دوما والتطوير المستدام. وقال الدريس: تختلف الأدوات المستخدمة للتصنيف كالحزبية والفئوية والشللية أو أي شكل من ملصقات التصنيف للإقصاء تماما، كما تختلف الأهداف من ابتزاز سياسي إلى منفعة ذاتية أو تشويه شخصي بدافع الحسد او تصفية حسابات سابقة، ولأجل بناء اجتماعي ومعالجة مثل هذه الآفات ينبغي أن نسلك مسارين الاول مكافحة الحزبية والثاني مكافحة تهمة الحزبية، وهما مساران متداخلان في كثير من الأعراض، فالاول هو لمكافحة الحزبية الحقيقية، والآخر لمكافحة الحزبية الوهمية، وقدم تعريفا للوئام، وأوضح أنه ليس التشابه وتمنى ان لا نقع في فخ التشابه الذي تجلبه العولمة. وتناول جوانب أخرى عديدة عن النخب وأهميتها واستبدالها عندما لا تحقق اهدافها وأيضا البعد عن التصنيف والاقصاء، وأكد علي الاعتدال في الوطنية. #عمقنا الثقافي# من جهته، قال الكاتب د. عبدالله الناصر في ورقته التي عنونت بـ«عمقنا الثقافي ودور الكتاب» إن كل حضارة إنسانية لها طابعها الذي يميزها عمن سواها، فالحضارة الآشورية لها ثقافتها وطابعها وكذلك الحضارة الصينية، والحضارة المصرية والتي لا تزال قائمة وماثلة تبرهن على ما وصلت إليه تلك الأمة من خلق وإبداع في معظم الفنون. فيما تعتبر ثقافة الحضارة العربية مختلفة وتمتاز عمن سواها بأنها ثقافة إبداع عقلي ذوقي وهي ثقافة الشعر، الذي يعتبر من أهم وسائل التخاطب مع الآخر، فهو يعكس الحالة الإبداعية الرفيعة التي وصلنا إليها. وأضاف الناصر: الشعر عمل إنساني لدى كل الأمم، ولكنه عند العرب شيء مختلف، تكاد تكون له قداسته، ما جعلهم يعلقونه على أستار الكعبة ويكتبونه بماء الذهب، كما أن القصة والرواية ايضا من وسائل الوصول إلى الآخر، بل هما من أهم ما يكشف أمزجة الشعوب الثقافية والاجتماعية، لقد عرفنا روح القاهرة وما يدور في أزقتها وبيوتها من نشاط وخفايا وأسرار تمثل الروح والحالة النفسية والاجتماعية للشعب المصري، وذلك كله من روايات نجيب محفوظ، فيما تعرفنا على السودان روحا وثقافة وتقاليد اجتماعية من خلال روايات الطيب صالح. وعن الأدب في المملكة قال: أتصور أننا حققنا على مستوى الرواية والقصة إنجازا جيدا ولكنه ليس على مستوى طموحنا، فقليلة هي الروايات والقصص التي حينما يقرؤها الآخر يقول نعم هذا صوت وهذه صورة وهذه ملامح من هناك من جزيرة العرب ومن المملكة العربية السعودية، لذا نريد الرواية التي تمثلنا تصور صحراءنا ورمالنا وأوديتنا وشعابنا ونخيلنا ومزارعنا وقرانا ومدائننا ورائحة أسواقنا وجغرافيتنا وتضاريسنا الطبيعية والنفسية، فالرواية شبيهة بالعملة الوطنية او بالعلم الذي يميز بلدا عن آخر. وأكد أهمية الثقافة المتعمقة فالكاتب الكبير هو المستقل بأسلوبة وفرادته اللغوية. وكل ذلك لا يتم الا عن طريق الثقافة الحقيقية. #الكتاب والوئام الثقافي# في ورقته التي حملت عنوان الكتاب والوئام الثقافي أوضح د. ابراهيم التركي، أنه في تنشئتنا المبكرة درجنا على متابعة الاختلافات الحادة بين رمز التكوين الثقافي «العربي والمحلي» وأفدنا مما استقامت لغته وندر لغوه، وأسفنا لتجاوز بعضها الحدود الدنيا لأدب الحوار ولم نلتمس لأربابها عذرا بالرغم من يقيننا بسعة علمهم وامتداد عقولهم، وعجبنا من غضب بعضهم حدا اوصلهم للقطيعة وربما فاض في خواطرهم فبلغ درجة الاستعداء فضلا عن الاستعلاء، والحكايات التي تمثل هذه المنحنيات عديدة، ويكفي مثلا على سوئها نقائض جرير والفرزدق والاخطل، وهجائيات المتنبي في كافور وابن كيغلغ، وكتاب على السفود للرافعي، ومناكفات زمن الكاسيت والمطويات والكتيبات السريعة بين الصحويين والحداثيين في الثمانينيات والتسعينيات الميلادية، لكننا لم نشهد مثيلا لما تبثه الوسائط الرقمية اليوم من تدن في لغة الخطاب تجاوز سقط الشارع ومقتضى التشريع، وتركز الورقة على بعض العوامل المسببة للشقاق وسبيل تحويلها الى معالم وئام أو وفاق، مع التأكيد على ان الاختلاف مطلب ما دام في حدود المساكنة والمواءمة والعيش الهانئ المشترك. ويمكن اجمال محاور الورقة بالحديث عن الضمائر المتصارعة والمتصالحة، والحرية والوعي، والفهم والرقم، والمكارثية والمواطنة، والعامة استثارة واستئثارا، واختتمت باستفهام عن ما هو موقفنا من ضمير الانا مقابل الضمائر الاخرى؟ وهل هناك ضمير غائب؟ وما الذي جنيناه من استثارة العامة في قضايا تخصصية؟ انها ومماثلاتها استفهامات لا تحتمل قطعية الاجابة ولا اثبات نظرية او الانتصار لتنظير، بل هي دعوة الى كلمة سواء بين المتنافرين كي يصبحوا متحاورين وبين المتدابرين من اجل ان يكونوا متسامحين متقابلين. #رسالة الكاتب# من جهة أخرى، تناولت ورقة د. أمل الطعيمي بعنوان «رسالة الكاتب السعودي للآخر» المقارنة بين الكتّاب وغيرهم من مشاهير السوشيال ميديا من حيث التأثير على الاخر محليا وعالميا بالسلب او الايجاب، وطرحت عدة تساؤلات: لماذا يتفوق أولئك ويخفق غيرهم؟، ومن الذي يحتمل هذا الاخفاق في عدم التأثير على الآخر هل هو الكاتب أم المتلقي؟، وهل يتوجب على الكاتب أن يتخلص من وهم الخصوصية التي يرى أنها تليق به؟ وما الرسالة التي يفترض أن يقدمها الكاتب؟ وهل عليه أن يجدد نفسه؟ وطرحت د. الطعيمي تجربة خاصة أثناء لقائها بطلاب الجامعة اللبنانية في بيروت وما استخلصته منها، وتساءلت: هل هناك رسالة منا استطاعت أن تصل للآخر البعيد؟ وطالبت بالوصول لآخر من فئة الشباب عبر الإجابة عن الأسئلة التي طرحتها. #الثقافة والأمن الوطني# وأشار رئيس تحرير جريدة «اليوم» سليمان أبا حسين في ورقته إلى أن الثقافة هي الرافعة الحقيقية للروح الوطنية، والمادة الأصيلة لبناء الوعي الوطني، وترسيخه في الذهن الاجتماعي، كما أنها السياج الذي يحصن القيم، ويمنحها صلابتها في وجه أي طارئ، والانتماء الوطني أو الثقافة وحدها هي حبل السرة الذي يتم بواسطته بناء هذه الملامح وتغذيتها، وبالتالي ترسيخها في أذهان المجتمعات لتصبح فيما بعد أحد أهم أسباب وجودها ومنعتها. وتأسيسا على هذا المعنى فإن الروح الوطنية التي تنجزها العصبيات أو العواطف المجردة غالبا ما تكون عرضة للاهتزاز، وقد تسهم غواية المصالح في تذويبها أو إطفائها فيما سواها، لأنها لم تنبني على قاعدة صلبة قادرة على تحدي الصعاب، وهذا هو الدور الذي تؤسسه الثقافة في بناء الروح الوطنية. وقدم أبا حسين مجموعة من الأسئلة أجاب فيها عن ماهية الكاتب، مشيرا إلى أن الكتابة ليست ترفا ولا بد أن يكون للكلمة المكتوبة معيار ومصداقية، وأكد على أهمية الكتابة التي تبث الأمن والاطمئنان ولا تهدد الوئام في المجتمع. وطالب بألا يستهان بدور الكاتب الوطني المؤمن بقضايا بلاده، فهو حلقة وصل ويثري الثقافة الوطنية بعطائه الفكري. ![image 0](http://www.alyaum.com/media/upload/6803d2aece3cbc10a1b97329ced1fe24_13.jpg) جانب من حضور الملتقى