الاستثمار في مشاريع الطاقة النووية

الاستثمار في مشاريع الطاقة النووية

الثلاثاء ٢٤ / ١٠ / ٢٠١٧
تعد الطاقة النووية إحدى مصادر توليد الطاقة الكهربائية في العالم لأنها طاقة لا تنضب (لا تنتهي)، لكنها خطيرة إذا لم تتخذ الدول الإجراءات الاحترازية الأمنية اللازمة التي تحد من تسرب الإشعاعات النووية إلى البيئة، ما يشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان والهواء والماء والحيوان والنبات. فالتسربات الإشعاعية النووية يمتصها جسم الإنسان ما يؤدي إلى إصابته بمختلف أنواع أمراض السرطان. والحيوان والنبات يمتصان هذه الإشعاعات التي تصل إلى الإنسان عندما يعتمد عليها في غذائه وشرابه ودوائه. وتعد الرياح الناقل الفعلي للإشعاعات من مصدرها إلى ما حولها وبعيداً عنها من بيئة ومخلوفات. وتشير المعلومات إلى أن الطاقة النووية تساهم بنسبة بلغت حوالي 14 في المائة في إنتاج الطاقة الكهربائية في العالم. وتعمل الكثير من الغواصات على الطاقة النووية ما يشير إلى رخصها في الأجل البعيد، لكنها تهدد الحياة البحرية بما تخلفه من نفايات نووية في البحار والمحيطات وبالتالي تؤثر في المياه والحياة البحرية مثل الأسماك والنباتات، فقد منعت الكثير من دول العالم الغواصات النووية من زيارة موانئها، وذلك لخطورتها على حياة الناس في تلك الدول. ولقد تباين المختصون في الطاقة النووية حول تكلفتها، فمنهم من يعتقد أنها عالية التكلفة من حيث إنشاء المفاعلات النووية والصيانة الدورية، بينما آخرون ينظرون لها في المدى البعيد على أنها قليلة التكلفة. الطاقة الكهربائية الناتجة من تشغيل الطاقة الذرية أقل تكلفة من الطاقة الكهربائية النفطية في المدى البعيد لأن الوقود النووي رخيص، لكنها أخطر من حيث الأضرار الإشعاعية في حال وقوع حوادث في تلك المفاعلات. لقد أصبح الاستخدام السلمي للطاقة النووية في الحصول على الطاقة الكهربائية مصدر خطر حقيقي على البيئة والإنسان والهواء والماء والحيوان، في حال عدم الرقابة والتحكم والاحتراز منها في حال الكوارث الطبيعية مثل البراكين والزلازل. وخير مثال على ذلك ما حدث بعد انفجار المحطة النووية اليابانية المتأثرة من الزلزال المدمر، الذي أحدث التسونامي الكبير في مقاطعة سنداي في عام 2011م والمعروف بكارثة فوكوشياما. ونستعيد الذاكرة إلى ما حدث لمفاعل جزيرة الثلاثة أميال في ولاية بنسلفانيا الأمريكية في عام 1979، حيث تشرب الإشعاع بنسبة عالية ما ألحق الضرر الكبير بالإنسان والبيئة المحيطة والبعيدة نسبياً عن المفاعل. ولا تزال تبعات كارثة مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا في عام 1986 جلية ومؤثرة في تشيرنوبل والمناطق البعيدة عنها بالرغم من حدوثها قبل حوالي ثلاثة عقود، حيث تعاني نسبة عالية من المقيمين في المناطق القريبة والبعيدة نسبياً من موقع المفاعل المدمر نتيجة تسرب الوقود النووي بعد الانفجار الكبير في المفاعل النووي. وتتزايد الحاجة للطاقة النووية كل سنة لأن الطاقة النفطية ستنضب في المنظور القريب، بل نرى اليوم الارتفاع الملحوظ والكبير لسعر برميل النفط. وفي حال تبني المملكة مشروع الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء، فإنه من المؤكد أننا بحاجة للضوابط الاحترازية الأمنية العالية التي تحد من تسرب الإشعاع النووي في بيئة صحراوية مفتوحة تسهل انتشارها بسرعة ما يهدد صحة السكان. بلا شك سنحتاج لتوليد الطاقة الكهربائية باستغلال الطاقة النووية، بل نحتاجها في مجال الصحة والمياه والبحوث العلمية السلمية. الخلاصة.. أننا في المملكة بحاجة للطاقة النووية السلمية لإنتاج الكهرباء والاستخدام في الأبحاث الصحية، وذلك لرخص تكلفتها في المدى البعيد. ولا بد لنا أن نستعجل بالاستثمار في مشاريع الطاقة النووية للتحول في إنتاج الكهرباء باستخدامها. وبالطبع سيكون هناك خطة احترازية في حال وقوع كارثة في المفاعلات النووية، خاصة في المناطق الصحراوية الشاسعة.