متحف جدة للمجسمات الفنية (اليوم)

متحف جدة للمجسمات الفنية (اليوم)

أعلنت «الفن جميل»، وهي مؤسسة غير ربحية تدعم الفنون والتعليم والتراث في الشرق الأوسط، عن اطلاق برنامج التكليفات الفنية الذي يمتد لعدة أعوام. وتماشيا مع توجه المؤسسة بدعم الفنانين لانتاج أعمال فنيّة جديدة، سينطلق البرنامج بتكليف فني لعمل مجسمات فنية لعام 2018. يمتد على مدى ثلاثة أعوام ومقره مركز جميل للفنون بدبي المقرر افتتاحه العام القادم. يركز برنامج 2017-2018 على المجسمات، وتحديدا المجسمات التي تستخدم التقنيات الضوئية، أما البرامج المقبلة فستركز على سلسلة البحوث والمحاضرات في عام (2019)، والرسم والفن في عام (2020). وسيتم الكشف عن العمل المختار ضمن البرنامج الافتتاحي «الفن جميل للتكليفات الفنية: المجسمات» خلال الافتتاح الرسمي لمركز جميل للفنون بموقعه على خور دبي في شتاء عام 2018. برنامج الفن جميل للتكليفات الفنية مفتوح أمام الفنانين من منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وتركيا أو من المقيمين فيها، بالإضافة إلى الفنانين المهتمين بالمنطقة أو من هم على علم ودراية بها، ويعّد البرنامج عاملا مهما في تطوير برامج المركز المستقبلية. وستتم دعوة الفنانين، في هذه الدورة الافتتاحية، إلى التوجه نحو شكل ومفهوم الضوء وعلاقته بمبنى مركز جميل للفنون. وبعد انتهاء مدة تقديم الطلبات في تمام الساعة 11:59 مساء بتوقيت الإمارات، ستقوم لجنة التحكيم العالمية باختيار ثلاثة فنانين، قبل الإعلان عن الفائز في ربيع 2018. وسيحصل الفنان الفائز على ميزانية إنتاج تبلغ 70 ألف دولار وشبكة دعم من خبراء العمارة، والهندسة والتقنية. تضم لجنة التحكيم الكاتب المقيم في الإمارات والقيم شومون باسار، والقيّمة والمؤرخة الفنية، ريم فضّة، وجيمس لينغوود، المدير المشارك في آرت آنجل، وإلفيرا ديانغاني أوز، كبيرة القيّمين لـ كريتيف تايم«ومحاضرة في الثقافات البصرية في جولدسميث بجامعة لندن، والشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، بالإضافة إلى ممثلين عن الفن جميل. وقالت أنطونيا كارفر، المدير التنفيذي للفن جميل: لطالما كانت أهداف الفن جميل تنصّب على دعم الفنانين لتطوير ممارستهم المهنية، وبرنامج التكليفات الفنيّة يتيح لنا ذلك؛ لأنه يركز اهتمامه بإنتاج أعمال فنيّة عامة تبحث في تقنيات الضوء المختلفة. تشجع الدورة الأولى من هذا البرنامج والتي تركز على فن المجسمات لاستكشاف وسائط جديدة وتتيح للفنانين التفكير خارج أنماط صالات العرض التقليدية. الجدير بالذكر أن لدى الفن جميل سجلا حافلا بالعمل مع الفنانين لإنتاج أعمال فنية في مساحات عامة. فتعاون الفن جميل مع أمانة محافظة جدّة نتج عنه متحف جدّة للمجسمات والذي تم من خلاله ترميم وعرض مجسمات فنية كبيرة في حديقة عامة على الكورنيش الأوسط في محافظة جدة. وتم إضافة مجسم فني جديد في الكورنيش الأوسط للفنانة مها ملوح. ويعد مركز جميل للفنون في دبي إحدى المؤسسات غير الربحية المعاصرة في المدينة. ويقدّم المركز المعارض الفنية والمبادرات الثقافية والتعليمية والبحثية من خلال مساحات متخصّصة تشمل: أكثر من 1000 متر مربع مخصصة لصالات العرض الفنية، ومركز أبحاث مفتوح مساحته 300 متر مربع، ومساحات أخرى تضم المقهى والمكتبة. وتشغل حاليا مؤسسة الفن جميل «منصة مشاريع الفن جميل» وهي مساحة مؤقتة في السركال أفنيو تستضيف فيها برنامجا حيويا من المعارض والمشاريع الفنية وحلقات النقاش والفعاليات الثقافية. أما استوديوهات الأبحاث فهي تتبنى نهجا تجريبيا لقراءة التاريخ، ومنها: «هوامش: الممارسات متعددة التخصصات في أوائل الثمانينيات في دولة الإمارات العربية المتحدة» والذي سيفتتح في الأول من نوفمبر هذا العام. أعضاء لجنة التحكيم