نقل أهالي العوامية لمناطق آمنة (أرشيفية)

نقل أهالي العوامية لمناطق آمنة (أرشيفية)

الأربعاء ٩ / ٠٨ / ٢٠١٧
ضمن توجيهات القيادة بتوفير سكن لأهالي العوامية وضمان سلامة أرواحهم وتوفير سبل الراحة لهم، وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير الشرقية، استقبلت محافظة القطيف خلال 11 يوما الماضية 340 طلبا من سكان الأحياء المجاورة لحي المسورة ببلدة العوامية لدراسة ولتأجير سكن مؤقت. ![image 0](http://www.alyaum.com/media/upload/1ac5ff8f0e38863ed13c778520093434_24.jpg) صورة ضوئية لما نشرته «اليوم» عن تسليم المطلوبين وأكدت محافظة القطيف أنها استكملت دراسة 200 طلب حتى يوم أمس «الثلاثاء»، مشيرة الى ان اللجنة المشرفة على استقبال الطلبات عمدت لتسليم خطابات التوجيه لتلك الأسر للشقق المفروشة الموزعة في الدمام والخبر، لافتة الى ان المحافظة تستقبل بشكل يومي طلبات عديدة من اهالي العوامية الراغبين في الحصول على شقق مؤجرة بشكل مؤقت، مبينة ان اللجنة المشرفة على توفير السكن المؤجر المؤقت تقوم بدراسة جميع الطلبات على وجه السرعة، بغرض تسليم الخطابات في اسرع وقت. وذكرت، أن إمارة الشرقية تتابع بشكل مستمر عمل اللجنة العاملة في محافظة القطيف، بغرض تسريع عملية دراسة الطلبات وعدم تأخيرها لتوفير الشقق المؤجرة الملائمة، لافتا الى ان المحافظة تعاقدت مع عدد من ملاك الشقق المفروشة لاستقبال جميع العوائل. وأشارت إلى وجود لجنة مشكلة تقوم بزيارة ميدانية على جميع الشقق التي تقطنها أسر العوامية، بهدف الوقوف على نوعية الخدمات المقدمة وتقديم جميع المتطلبات، مؤكدة ان اللجنة حريصة على استكمال جميع الاشتراطات اللازمة لتوفير السكن الملائم لأهالي العوامية. وكانت محافظة القطيف حددت اشتراطات لاستحقاق السكن، وهي صورة بطاقة الهوية الوطنية، وصورة دفتر العائلة، وصورة من الصك أو عقد الايجار، مشددة على إحضار أصول تلك الوثائق للمطابقة. كما ان عملية استحقاق معونة السكن تشمل 11 حيا من أحياء بلدة العوامية وهي «الديرة - المنيرة - المنصوري - الطفيف - الصعبي - أم المريس - الكليبي - الربانية - المهندي - غرب الجميمة (منطقة البريد) - غرب العوينة « من شارع البريد إلى مركز الشرطة القديم». وكانت محافظة القطيف دعت الجمعة قبل الماضي عموم أهالي الأحياء المجاورة لحي المسورة والراغبين بالسكن خارج بلدة العوامية إلى التوجه لمقر المحافظة، حاملين معهم ما يثبت مقر السكن. من جهة أخرى، أشاد عدد من أهالي محافظة القطيف ببيان وزارة الداخلية المتعلق بتسليم المطلوبين الثلاثة أنفسهم، مؤكدين أن الدولة حريصة على الحفاظ على أرواح المواطنين، واعتبروا ما جاء في البيان - حول مبادرة تسليم أنفسهم ستؤخذ في الاعتبار وفق الأنظمة المرعية بالمملكة - عاملا محفزا لإقدام بقية المطلوبين على انتهاج التسليم طواعية للأجهزة الأمنية. وحث المتحدثون لـ«اليوم»، المتبقين في قائمة الـ 23 مطلوبا في القطيف على تسليم أنفسهم للجهات الأمنية واغتنام الفرصة قبل فوات الأوان. منوهين بدعوة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير الشرقية للمطلوبين إلى تسليم أنفسهم. ![image 1](http://www.alyaum.com/media/upload/7f3d2e9b6233b8b1a495019a6aa8cd89_25.jpg) ضوئية لما نشرته «اليوم» عن استشهاد الرقيب اليامي في حي المسورة #.. وتحركات أهلية لإقناع المطلوبين بالاستفادة من المبادرة# كشفت مصادر عن جهود كبيرة تقودها أطراف اجتماعية؛ للتوصل إلى اتفاق لإقناع المطلوبين في بلدة العوامية بمحافظة القطيف بالاستفادة من المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير الشرقية، بفتح باب التوبة أمام المغرر بهم، خلال لقائه مع وفد أهالي العوامية. وأكدت المصادر أن عملية التواصل تتم عبر وسطاء ليس بطريقة مباشرة؛ بهدف ترجمة مبادرة أمير الشرقية الأخيرة، إذ شكلت لجنة أهلية تقوم بجهود كبيرة للتواصل غير المباشر مع المطلوبين في العوامية. وأشارت المصادر إلى أن التحركات لا تزال في البداية، وأضافت: إن عملية التوصل الى اتفاق مع المطلوبين لتسليم أنفسهم تتطلب بعض الجهود، لافتة إلى أن عملية التواصل مع المطلوبين ليست جديدة، حيث بدأت قبل عدة سنوات بصورة مباشرة، مبينة أن تلك الجهود باءت بالفشل الذريع؛ جراء تذرع بعض المطلوبين بمبررات واهية وغير واقعية. وأضافت المصادر: إن مبادرة أمير المنطقة الشرقية الأخيرة ليست غريبة على مسؤولي الدولة، التي تفتح أبوابها أمام الجميع والمغرر بهم، معتبرة إطلاق صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مبادرة ولفتة أبوية اتجاه كل من ارتكب أخطاء. يذكر أن قائمة الـ 23 مطلوبا بمحافظة القطيف تقلصت إلى 3 مطلوبين، لا يزالون هاربين، وهم: سلمان علي سلمان آل فرج، فاضل حسن عبدالله الصفواني، محمد حسن أحمد آل زايد. فيما تقلص الإرهابيون في قائمة الـ9 إرهابيين إلى ستة إرهابيين وهم: محمد حسين علي العمار، علي بلال سعود آل حمد، ميثم بن علي محمد القديحي، مفيد حمزة بن علي العلوان، ماجد بن علي عبدالرحيم الفرج، أيمن إبراهيم حسن المختار. ![image 2](http://www.alyaum.com/media/upload/fe2fb5c4f85be5bb308bd9e09d098aa9_26.jpg) حسين المعلم #المعلم: دعوة حكيمة لاحتواء المغرر بهم# وحث المواطن حسين المعلم، الجميع على التعاون مع رجال الأمن في الإبلاغ عن أي شخص يهدد أمن واستقرار الوطن. لافتا الى أن كافة المواطنين لديهم الثقة الكاملة بقدرة الأجهزة الأمنية على الوقوف في وجه كافة أشكال العنف. مؤكدا أن الدعوة من قبل القيادات الحكيمة في هذا الوطن الكبير، لاحتواء أبنائهم المغرر بهم لهي محط فخر واعتزاز ورسالة أبوية بأن الأبواب مفتوحة لكل من يطلب الرجوع إلى جادة الصواب ويسعى إلى تجنيب المجتمع والوطن الفتن. ![image 3](http://www.alyaum.com/media/upload/f58d58ab35ae94980e818232e2d59276_27.jpg) منصور الرميح #الرميح: نكرر الدعوة لمصلحة المجتمع# ودعا المواطن منصور الرميح، جميع المطلوبين، إلى أن يسلكوا مسلك «آل جمال» و«آل زايد» و«آل لباد»، وقال: «نحن كمواطنين نحث المطلوبين على التعجيل في تسليم أنفسهم والاستفادة من الدعوة الكريمة قبل فوات الأوان». منوها بدعوة أمير المنطقة الشرقية للمطلوبين إلى تسليم أنفسهم، ومن هذا المنطلق نكرر الدعوة إلى تسليم المطلوبين أنفسهم؛ لما فيه مصلحة للمجتمع وللوطن عامة. ![image 4](http://www.alyaum.com/media/upload/3fe71fe134de9898494c9cd65e73ee47_28.jpg) محمد المسكين #المسكين: طريق العنف يؤدي للدمار# أوضح المواطن محمد المسكين أن خطوة المطلوبين الأمنيين بتسليم نفسيهما للجهات الأمنية محمودة وتمثل عين الصواب، لافتا إلى أن سلوك طريق العنف والسعي وراء الفتنة لا يجر سوى الويلات والخراب والهلاك، باعتباره مسلكا يقود إلى الهاوية. وناشد جميع المطلوبين للجهات الأمنية بضرورة التعجيل بتسليم أنفسهم، والاستفادة من باب التوبة. منوها باستجابة المطلوبين لصوت العقل ومراجعة الذات وترك السلاح تفاديا للمصير الذي لقيه من رفضوا الاستجابة لنداء الحكمة والعقل. واعتبر بيان وزارة الداخلية المتعلق بتسليم ثلاثة مطلوبين أنفسهم رسالة واضحة على حرص الدولة على الحفاظ على الأرواح، مؤكدا أن الداخلية تعمل على مدار الساعة؛ لتوفير أسباب الراحة والأمن والاستقرار للمواطن. ![image 5](http://www.alyaum.com/media/upload/d82a29b125729fbdff714ea87366e06e_29.jpg) زكي الزاير #الزاير: واثقون في قدرة الأمن على التصدي للعنف# وحث رجل الأعمال زكي الزاير، المطلوبين، على تسليم أنفسهم، مشيرا إلى أن الدولة منصفة، لا تظلم ولا تقر الظلم، مهيبا بشباب القطيف إلى تحفيز المطلوبين للمسارعة بتسليم أنفسهم؛ حتى يتجنبوا التعرض للعقوبات. مبينا أن تسليم المطلوب لنفسه دلالة على أن ملفه سليم بخلاف من يتخفى.