الأخلاقيات المهنية في التسويق

الأخلاقيات المهنية في التسويق

الثلاثاء ٦ / ٠٦ / ٢٠١٧
لقد أصبح التسويق وظيفة احترافية ومهنة للكثير من المواطنين الباحثين عن وظائف في هذا المجال المتنامي الطلب، وذلك لتساعدهم على تحقيق أهدافهم في الحياة، خاصة أن الشركات الوطنية ترغب في تسويق منتجاتها في دول ومجتمعات أخرى مختلفة عن السوق والمجتمع في المملكة. ولقد كان الدافع لكتابة هذا المقال ما وصلني من أحد المتابعين والقراء عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن السلوكيات الأخلاقية وغير الأخلاقية للبائعين (المسوقين) بشكل عام في إحدى المؤسسات التدريبية بصفة خاصة. سألني أحد المتدربين عن فكرة يعتبرها إبداعية تتضمن تسويق منتجات شركات أجنبية للدخول في سوق المملكة، وذلك من خلال توظيف فتيات في قطاع التسويق. وكان في حديثه معي يركز على أهمية جاذبية المرأة في التسويق؛ لأنها تملك طريقة إلقاء جاذبة لطرح المنتجات لا يملكها البائع الرجل. بالطبع انتقدت فكرته بقوة؛ لأنها ترمي إلى تسويق المنتجات والخدمات بالوسائل والطرق والآليات التي تتعارض مع ديننا وقيمنا ومبادئنا واخلاقنا. بلا شك تعد شخصية المسوق العامل الأهم في نجاح الشركات للوصول إلى عقول وعواطف وجيوب الزبائن، لكن يجب أن نهتم بالجانب الأخلاقي في تسويق المنتجات من سلع وخدمات؛ لأن ديننا وسنة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وفطرتنا وغيرتنا تتنافى مع استغلال الجانب الجنسي في المرأة لترغيب الزبون في شراء منتجات الشركات. الله سبحانه وتعالى كرم المرأة وطلب منا ان نحميها من الذئاب المفترسة التي تستغلها لبيع منتجاتها عن طريق الإغراء الجنسي، لذلك من حق المرأة علينا أن نحترمها وندافع عن حقوقها ونصونها من أي استغلال غير أخلاقي يسيء لها. كما أن مجتمعنا المحافظ بدأ يمر في تجارب صعبة لا تتفق مع أخلاقيات التسويق سواء من الناحية الدينية أو ما يتنافى مع الشيم والقيم العربية التي ترفض استغلال المرأة لتسويق المنتجات، الحقيقة أن الشركات تتقدم كثيرا في النواحي التسويقية، لكننا نتراجع كثيرا في النواحي الأخلاقية التسويقية لأن الناحية المادية طغت على النواحي الدينية والأخلاقية والقيم المجتمعية، وذلك للأسف بسبب السباق المالي فيما يعود على الشركات من مبيعات وارباح على حساب ديننا وقيمنا السامية. ولقد بدأ الغربيون منذ وقت طويل يتحدثون ويناقشون في المؤتمرات والمنتديات ووسائل الإعلام المختلفة الاستغلال غير الأخلاقي للمرأة لتسويق المنتجات بطريقة لا تحترمها كإنسان، حيث أصبح نجاح بعض المنتجات مرتبطا بدعاية جنسية تباح فيها خصوصية المرأة للترويج للمنتجات. ولقد شرعت القوانين في الولايات المتحدة لتحمي المرأة من التحرش الجنسي في العمل من قبل رئيسها وزملائها، لكن الله سبحانه وتعالى وضح دور المرأة والتعامل بينها وبين الرجل الأجنبي حتى لا تصبح لعبة جنس تفقد قيمها الدينية والاجتماعية عندما تخضع لضغوط ونزوات يفرضها عليها من لا يخاف الله ولا يرقى لمستوى المسئولية الإنسانية. التسويق الحديث يركز على التعامل الأخلاقي مع الزبون، وذلك لأنه، أي التعامل الأخلاقي، أصبح أحد مصادر القوة التنافسية بين الشركات في سوق السلع والخدمات. ومن الأهمية قيام الهيئات الحكومية المعنية بالشأن الأخلاقي بالعمل على تخصيص إدارة تهتم بالتعامل مع قضايا المرأة عندما تمتهن شخصيتها لجذب الزبائن بطريقة غير أخلاقية لا تنسجم مع قيمها الدينية والاجتماعية. ومن الضرورة أن يتوفر خط هاتفي مجاني ساخن تستطيع المرأة العاملة من خلاله تقديم التظلم لدى الجهات المعنية في ما يخص التحرش الجنسي وغيره من القضايا ذات الطابع الجنسي المهين لها. ويجب ألا تتردد المرأة العاملة في القطاعين الخاص والعام من التظلم لدى الجهات المعنية لرفع الظلم عنها بالرغم من حشمتها وعدم رغبتها في الشكوى بهذا الخصوص لدى الآخرين، وذلك حرصا منها على سمعتها وسمعة أسرتها والتي يستغلها الوحوش من الناس لتحقيق رغبات غير أخلاقية. ومن الأهمية حماية هوية المرأة المتقدمة بشكوى التحرش الجنسي لدى الجهات المختصة بالتظلم، وذلك حفاظاً على الروابط الأسرية والقيم الاجتماعية.