يفتتح صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني غدا الاربعاء طريق القصيم ـ المدينة المنورة ـ ينبع ـ رابغ ـ ثول السريع الذي بلغت تكاليفه 3300 مليون ريال وبطول 818 كيلومترا ويعد واحدا من اكبر مشروعات الطرق السريعة التي تنفذها الدولة.وبين معالي وزير النقل الدكتور جبارة الصريصري ان مشروع طريق القصيم ـ المدينة المنورة ـ جدة السريع يعد من الطرق المحورية الهامة التي تربط منطقة القصيم بالمدينة المنورة ومحافظة جدة مما يسهل حركة تنقل ومرور المواطنين بين مدن المملكة مؤكدا ان لهذا المشروع اهمية اقتصادية ويسهل مرور الحجاج والمسافرين القادمين من دول الشام وتبلغ تكاليفه الاجمالية 3300 مليون ريال وسيتم الانتهاء من كامل المشروع خلال العامين القادمين.
وافاد معاليه ان المجلس الاقتصادي الاعلى برئاسة سمو ولي العهد الامين أقر مشروع طريق سكة الحديد الذي يربط شرق المملكة بغربها وسيتم البدء في تنفيذه لربط شرق المملكة بغربها من مدينة الجبيل الصناعية وحتى مدينة جدة مرورا بمدينة الرياض وكذلك الدمام مشيرا الى انه تم الانتهاء من عدة مراحل من مشروع الطريق الساحلي الذي يربط مكة المكرمة وجدة بمدينة جازان وتم خلال العام الماضي استلام 8 اجزاء منه وفي هذا العام تم استلام 7 اجزاء اخرى وسيتم استلام الجزءين الباقيين من هذا المشروع في ميزانية العام القادم.
واكد معاليه ان هذه المشروعات يتم تنفيذها بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني ـ حفظهم الله ـ من اجل توفير المزيد من الراحة لابناء هذا الوطن الغالي ولخدمة وراحة قاصديه من الزوار والمعتمرين وحجاج بيت الله الحرام.
يعتبر طريق القصيم ـ المدينة المنورة ـ ينبع ـ رابغ ـ ثول السريع جزءا من شبكة الطريق الرئيسية في المملكة ويشكل الجزء الاكبر من المحور الرئيسي الذي سيربط ميناء مدينة الجبيل على ساحل الخليج العربي شرقا بميناء مدينة ينبع على ساحل البحر الاحمر كما يشكل امتداد هذا الطريق من ينبع حتى مدينة رابغ فثول في اتجاه الجنوب ومن ثم الى مدينة جدة جزءا من المحور الرئيسي المحاذي لساحل البحر الاحمر من جيزان جنوبا حتى حقل شمالا.
واوضح وكيل وزارة النقل للطرق المهندس عبدالله عبدالرحمن المقبل انه بناء على التوجيهات السامية الكريمة فقد ابرمت الوزارة بتاريخ 1418/2/6هـ عقدا مع مجموعة بن لادن السعودية لتنفيذ كامل الطريق بطول 818 كيلومترا على اساس طريق سريع محكم الدخول والخروج ومكون من اتجاهين بكل اتجاه ثلاثة مسارات تفصلهما جزيرة وسطية عرضها 20 مترا في المناطق المفتوحة و8 امتار في المناطق الحضرية ومزود بكافة وسائل السلامة المختلفة من سياجات معدنية في الوسط وعلى الجانبين واللوحات الارشادية والتحذيرية وخطوط الدهان والعلامات وغيرها كما انه مزود بعدد من التقاطعات العلوية لخدمة التجمعات السكنية الواقعة على جانبيه بالاضافة الى معابر الحيوانات على شكل جسور علوية.
واضاف: ان المشروع يهدف الى استكمال ربط مناطق المملكة بطرق سريعة وحديثة مصممة على احدث الاسس الهندسية لاستيعاب نمو حركة المرور وتأمين مستوى خدمة عال وآمن لمستخدمي الطريق واختصار مسافات ووقت الرحلات وبالتالي التقليل من تكاليف نقل الركاب والبضائع على الطرق وخدمة حركة المرور المحلية للمناطق التي يمر بها عبر تقاطعات علوية حرة الحركة وتنشيط حركة النمو والتبادل الصناعي والزراعي والسياحي بين مدن المملكة وتنشيط النمو والتوسع العمراني والسياحي للمناطق التي يعبرها المشروع والتقليل من الحوادث التي تحدث على الطرق المفردة الحالية.
وقال وكيل وزارة النقل للطرق: ان المشروع يتكون من اربعة اجزاء يشمل الجزء الاول طريق القصيم ـ المدينة المنورة السريع الذي يبلغ طول هذا الجزء 450 كيلومترا وهو طريق سريع ذو اتجاهين بكل اتجاه ثلاثة مسارات تفصل الاتجاهين جزيرة وسطية عرضها 20 مترا باستثناء الجزء الحضري في بداية الطريق سيكون بجزيرة وسطية عرضها 8 امتار ويبدأ هذا الجزء من نهاية الجزء المنفذ من طريق الرياض ـ القصيم السريع عند الهلالية ويستمر متقاطعا مع طريق البكيرية ـ رياض الخبراء ليتقاطع مع الطريق القديم بالقرب من قرية القرين ويستمر مارا بقرى ثادج والافيهد ودوبح وقصيرة وابار البدائع وابار الرفائع والمرية والحار السفلي والعضافية ثم يتقاطع مع الطريق الدائري الثالث للمدينة المنورة حتى يتصل بالطريق الدائري الثاني عند تقاطع الاسكان ويمتد داخل المدينة المنورة حتى نفق مسجد قباء ويختصر هذا المسار المسافة الحالية للطريق القائم بحوالي 55 كيلومترا.
ويشتمل هذا الجزء على تنفيذ تقاطعات علوية بعدد 20 لخدمة القرى والمدن على طول المسار بالاضافة الى ثماني معابر جمال وعشرة جسور اودية وتشمل الاعمال نظام تصريف متكامل وحمايات الميول وجميع عوامل السلامة المرورية بما في ذلك سياج لحرم الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق وتبلغ تكاليف تنفيذ هذا الجزء 2265 مليون ريال.
وبين ان الجزء الثاني يضم طريق المدينة المنورة ـ ينبع السريع حيث يبلغ طول هذا الجزء 164 كيلومترا ويربط المدينة المنورة بالطريق السريع مابين ينبع وثول على مسافة 60 كيلومترا تقريبا جنوب شرق مدينة ينبع ويمر مسار هذا الجزء بالعديد من المراكز و التجمعات السكانية والزراعية بما في ذلك المفرحات والفريش والمسيجيد والحمراء والواسطة وبدر كما يخدم المسار منطقة الفقرة السياحية التي يصل ارتفاع جبالها حوالي 1.950 مترا عن سطح البحر.
واشار الى ان الطريق يتكون من اتجاهين يفصل بينهما جزيرة وسطية عرضها يتراوح مابين 8 امتار في المناطق الحضرية و16 مترا في المناطق المفتوحة وبكل اتجاه ثلاثة مسارات واكتاف خارجية مسفلتة على كل جانب بعرض 2.5 متر واكتاف داخلية مسفلتة بعرض مترين اما في مناطق القطع الجبلية فتكون الوسطية مسفلتة بالكامل ومزودة بحاجز خرساني مزدوج كما يشتمل هذا الجزء على تنفيذ تقاطعات علوية بعدد 9 لتسهيل الوصول الى المدن والقرى على جانبي المسار وجسر لمعابر الجمال و5 جسور لعبور الاودية والطريق مزود بنظام تصريف متكامل مع كافة عناصر الحماية والسلامة المرورية للطريق ومستعمليه بما في ذلك سياج لحرم الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق وتبلغ تكلفة هذا الجزء 1805 ملايين ريال.
واستطرد وكيل وزارة النقل للطرق قائلا: ان الجزء الثالث يشمل طريق ينبع ـ رابغ ـ ثول السريع حيث يبلغ طول هذا الجزء 198 كيلومترا ويبدأ من الطريق المزدوج القائم بين مدينة ينبع ومنطقة ينبع الصناعية شرق محطة تحلية المياه لينبع والمدينة المنورة وذلك على مسافة 43 كيلومترا جنوب شرق مدينة ينبع ويستمر الطرق بعد ذلك باتجاه شرقي بمحاذاة ساحل البحر الاحمر مارا شرق بمسافة 1.5 كيلومتر ومستورة بمسافة 6 كيلومترات الى ان يلتقي بطريق جدة ـ المدينة المنورة السريع وذلك عند تقاطع ثول الحالي.
ويتكون الطريق من اتجاهين يفصل بينهما جزيرة وسطية عرضها يتراوح مابين 8 امتار في المناطق الحضرية و16 مترا في المناطق المفتوحة بكل اتجاه ثلاثة مسارات واكتاف خارجية مسفلتة على كل جانب بعرض 2.5 متر واكتاف داخلية مسفلتة بعرض مترين.
واضاف: إن هذا الجزء يحتوي على تنفيذ تقاطعات علوية بعدد 10 لتأمين الوصول الى المدن والقرى على طول المسار بالاضافة لجسور معابر للجمال عدد 2 وتنفيذ جسور لعبور الاودية عدد 6 مشيرا الى انه تم تزويد الطريق السريع بنظام تصريف متكامل مع كافة عناصر الحماية والسلامة المرورية للطريق ومستعملية بما في ذلك سياج لحرم الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق وتبلغ تكاليف تنفيذ هذا الجزء 1075 مليون ريال.
وبين ان الجزء الرابع يضم الجزء الواقع داخل المدينة المنورة من الطريق السريع مابين الدائري الثاني وحتى نفق مسجد قباء حيث يبلغ طول هذا الجزء 6 كيلو متر ويبدأ من اتصال طريق القصيم المدينة المنورة السريع عند الطريق الدائري الثاني ويمتد غربا فيتصل بنفق مسجد قباء ويتضمن 4 تقاطعات علوية و3 تقاطعات ارضية وتبلغ تكاليف هذا الجزء 205 ملايين ريال.
نبذة عن طريق القصيم ـ المدينة المنورة ـ ينبع ـ رابغ ـ ثول السريع
يعتبر طريق القصيم ـ المدينة المنورة ـ ينبع ـ رابغ ـ ثور السريع جزءا من شبكة الطرق الرئيسية في المملكة ويشكل الجزء الاكبر من المحور الرئيسي الذي سيربط ميناء الجبيل على ساحل الخليج العربي شرقا بميناء مدينة ينبع على ساحل البحر الاحمر غربا كما يشكل امتداد هذا الطريق من ينبع حتى مدينة رابغ فثول في اتجاه الجنوب، ومن ثم الى مدينة جدة جزءا من المحور الرئيسي المحاذي لساحل البحر الاحمر من جيزان جنوبا حتى حقل شمالا وبناء على التوجيهات السامية الكريمة فقد ابرمت الوزارة بتاريخ 6/2/1418هـ عقدا مع مجموعة بن لادن السعودية لتنفيذ كامل الطريق بطول 818 كلم على اساس طريق سريع محكم الدخول والخروج ومكون من اتجاهين بكل اتجاه ثلاث مسارات تفصلهما جزيرة وسطية عرضها 20 مترا في المناطق المفتوحة و8 امتار في المناطق الحضرية ومزود بكافة وسائل السلامة المختلفة من سياجات معدنية في الوسط وعلى الجانبين واللوحات الارشادية والتحذيرية وخطوط الدهان والعلامات وغيرها كما انه مزود بعدد من التقاطعات العلوية لخدمة التجمعات السكانية الواقعة على جانبيه بالاضافة الى معابر الحيوانات على شكل جسور علوية.

اهداف المشروع:
يهدف انشاء الطريق السريع الى مايلي:
ـ استكمال ربط مناطق المملكة بطرق سريعة وحديثة مصممة على احد الاسس الهندسية لاستيعاب نمو حركة المرور وتأمين مستوى خدمة عال وآمن لمستخدمي الطرق.
ـ اختصار مسافات وازمان الرحلات وبالتالي التقليل من تكاليف نقل الركاب والبضائع على الطرق.
ـ خدمة حركة المرور المحلية للمناطق التي يمر بها عبر تقاطعات علوية حرة الحركة.
ـ تنشيط حركة النمو والتبادل الصناعي والزراعي والسياحي بين مدن المملكة.
ـ تنشيط النمو والتوسع العمراني والسياحي للمناطق التي يعبرها المشروع.
ـ التقليل من الحوادث التي تحدث على الطرق المفردة الحالية.

ويتكون الطريق من الاجزاء التالية:
1. طريق القصيم ـ المدينة المنورة السريع
يبلغ طول هذا الجزء 450 كيلو مترا وهو طريق سريع ذو اتجاهين بكل اتجاه ثلاثة مسارات تفصل الاتجاهين جزيرة وسطية عرضها 20 مترا باستثناء الجزء الحضري في بداية الطريق سيكون بجزيرة وسطية عرضها 8 امتار ويبدأ هذا الجزء من نهاية الجزء المنفذ من طريق الرياض ـ القصيم السريع عند الهلالية ويستمر متقاطعا مع طريق البكيرية ـ رياض الخبراء ليتقاطع مع الطريق القديم بالقرب من قرية القرين، ويستمر مارا بقرى ثادج، الافيهد، دوبح، قصيرة، ابار البدائع، ابار الرفائع، المرية، الحار السفلي، العضافية ثم يتقاطع مع الطريق الدائري الثالث للمدينة المنورة حتى يتصل بالطريق الدائري الثاني عند تقاطع الاسكان ويمتد داخل المدينة المنورة حتى نفق مسجد قباء ويختصر هذا المسار المسافة الحالية للطريق القائم بحوالي 55 كيلو مترا.
ويشتمل هذا الجزء على تنفيذ 20 تقاطع علوي واربع وصلات للطرق بطول 51 كم لخدمة القرى والمدن على طول المسار بالاضافة الى ثماني معابر للجمال، وعشرة جسور اودية بالاضافة الى ما تقدم تشمل الاعمال نظام تصريف متكامل وحمايات الميول وجميع عوامل السلامة المرورية بما في ذلك سياج حرم الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق، وتبلغ تكاليف هذا الجزء 2265 مليون ريال.
2. طريق المدينة المنورة ـ ينبع السريع
يبلغ طول هذا الجزء 164 كيلو مترا ويربط المدينة المنورة بالطريق السريع مابين ينبع وثول على مسافة 60 كيلو مترا تقريبا جنوب شرق مدينة ينبع ويمر مسار هذا الجزء بالعديد من المراكز والتجمعات السكانية والزراعية بما في ذلك المفرحات والفريش والمسيجيد والحمراء والواسطة وبدر كما يخدم المسار منطقة الفقرة السياحية التي يصل ارتفاع جبالها حوالي 1950 مترا عن سطح البحر.
ويتكون الطريق من اتجاهين يفصل بينهما جزيرة وسطية عرضها يتراوح مابين 8 امتار في المناطق الحضرية و16 مترا في المناطق المفتوحة وبكل اتجاه ثلاثة مسارات واكتاف خارجية مسفلتة على كل جانب بعرض 2.5 متر واكتاف داخلية مسفلتة بعرض مترين اما في مناطق القطع الجبلية فتكون الوسطية مسفلتة بالكامل ومزودة بحاجز خرساني مزدوج.
كما يشتمل هذا الجزء على تنفيذ جسور تقاطعات علوية بعدد 9 لتسهيل الوصول الى المدن والقرى على جانبي المسار ووصلة لخدمة بدر بطول 4 كم وجسور لمعابر الجمال بعدد 1 وجسور لعبور الاودية بعدد 5 هذا وسوف يتم تزويد الطريق بين المدينة المنورة وينبع بنظام تصريف متكامل مع كافة عناصر الحماية والسلامة المرورية للطريق ومستعملية بما في ذلك سياج لحرم الطريق وحواجز الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق.
وتبلغ تكاليف هذا الجزء 1805 ملايين ريال.
3. طريق ينبع ـ رابغ ـ ثول السريع
يبلغ طول هذا الجزء 198 كيلو مترا ويبدأ من الطريق المزدوج القائم بين مدينة ينبع ومنطقة ينبع الصناعية شرق محطة تحلية المياه لينبع والمدينة المنورة وذلك على مسافة 43 كيلو مترا جنوب شرق مدينة ينبع ويستمر الطريق بعد ذلك باتجاه جنوب شرقي بمحاذاة ساحل البحر الاحمر مارا بشرق الرايس بمسافة 1.5 كلم ومستورة بمسافة 6 كيلو مترات الى ان يلتقي بطريق جدة ـ المدينة المنورة السريع وذلك عند تقاطع ثول الحالي.
ويتكون الطريق من اتجاين تفصل بينهما جزيرة وسطية عرضها يتراوح مابين 8 امتار في المناطق الحضرية و16 مترا في المناطق المفتوحة وبكل اتجاه ثلاثة مسارات واكتاف خارجية مسفلتة على كل جانب بعرض 2.5 متر واكتاف داخلية مسفلتة بعرض مترين.
ويحتوي هذا الجزء على تنفيذ جسور تقاطعات علوية بعدد 10 لتأمين الوصول الى المدن والقرى على طول المسار مع وصلتي طريق لخدمة مدينة رابغ وشركة ارامكو بطول 8 كم بالاضافة لجسور معابر للجمال عدد 2 وتنفيذ جسور لعبور الاودية عدد 6.
هذا وسوف يتم تزويد الطريق السريع بنظام تصريف متكامل مع كافة عناصر الحماية والسلامة المرورية للطريق ومستعمليه بما في ذلك سياج لحرم الطريق وحواجز في الجزيرة الوسطية وحواجز لمنع الحيوانات من دخول الطريق.
وتبلغ تكاليف تنفيذ هذا الجزء 1075 مليون ريال.
4. الجزء الواقع داخل المدينة المنورة من الطريق السريع مابين الدائري الثاني وحتى نفق مسجد قباء
يبلغ طول هذا الجزء 6 كلم ويبدأ من اتصال طريق القصيم ـ المدينة المنورة السريع عند الطريق الدائري الثاني ويمتد غربا فيتصل بنفق مسجد قباء ويتضمن 4 تقاطعات علوية.
وتبلغ تكاليف هذا الجزء 205 ملايين ريال.