بدأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز زيارة تاريخية إلى الأردن، أمس الاثنين، تستمر يومين، وتسبق «القمة العربية» المقررة في العاصمة عمان غدا الأربعاء، وسط استقبال رسمي وشعبي مهيب تقدمه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين.
وهبطت طائرة خادم الحرمين الشريفين في مطار ماركا العسكري، بعد ظهيرة أمس، وتقدم ملك الأردن المستقبلين، من كبار العسكريين والسياسيين الأردنيين.
وتجسد الزيارة الملكية السامية، التي تعتبر الأولى للمليك المفدى إلى الأردن منذ تسلمه مقاليد الحكم في المملكة، متانة العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع المملكتين وقيادتيهما الحكيمتين.
وحيّت ثلة رفيعة من حرس الشرف الملكي الأردني خادم الحرمين الشريفين، الذي رافقه العاهل الأردني إلى منصة الاستقبال المخصصة للملوك والرؤساء، فيما عزفت موسيقات القوات المسلحة الأردنية السلام الملكي السعودي والأردني.
واستعرض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- حرس الشرف الأردني، الذي اصطف لاستقباله حفظه الله، بينما أطلقت المدفعية الأردنية إحدى وعشرين طلقة تحيّة للضيف الكبير.
وتشرّف كبار المسؤوليين الأردنيين، العسكريين والمدنيين، بالسلام على المليك المفدى، أعقبهم أعضاء السلك الدبلوماسي من السفراء المعتمدين لدى الأردن.
ويعقد خادم الحرمين الشريفين والعاهل الأردني جلسة مباحثات مغلقة، وأخرى مفتوحة، فيما سيتم توقيع مسؤولي المملكتين مجموعة من الاتفاقيات الثنائية تستهدف تعزيز وتمتين العلاقات بين البلدين



![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/21a849f172aae194120da4dcae60e0c3_175112.gif)




ويرافق خادم الحرمين الشريفين فريق من كبار المسؤولين السعوديين، السياسيين والعسكريين، فضلا عن قيادات القطاع الخاص السعودي.
وبدأت مراسم استقبال ضيف الأردن فور دخول الطائرة الملكية، التي تقل خادم الحرمين الشريفين، إلى الأجواء الأردنية، حيث رافقها سرب من الطائرات المقاتلة، التابعة لسلاح الجو الملكي الأردني.
وأقلت مركبة تراثية، خادم الحرمين الشريفين، رافقه فيها العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.
ورافق موكب خادم الحرمين الشريفين والملك عبدالله الثاني، على امتداد الطريق التي سلكها، موكب من المركبات العسكرية، يسمى «الموكب الأحمر»، المخصص للمناسبات الكبرى، والاحتفالات الوطنية.
وعلى طول الطريق الموصل إلى قصر الحسينية، احتشد عشرات آلاف الأردنيين، من مختلف محافظات الأردن، ترحيبا بضيف الأردن الكبير، وتعبيرا عن الاعتزاز الذي يكنه الشعب الأردني لأشقائه السعوديين، قيادة وشعبا.
وازدانت شوارع العاصمة عمان بالأعلام السعودية والأردنية، وعبارات الترحيب الرسمية، التي نشرتها أمانة عمان على ستاندات لوحية كبيرة، وأخرى تكفلت بها القبائل والعائلات الأردنية، التي رحب كل منها بطريقته بضيف الأردن الكبير.


![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/250ad3853e044f78e8db6177905d081c_175123.gif)



ونصبت القبائل والعشائر الأردنية بيوت الشعر على جنبات الطريق، فيما ذبحت الإبل تعبيرا عن الابتهاج بالمليك المفدى.
ويرافق خادم الحرمين الشريفين، في زيارته للأردن، وفد رفيع المستوى يضم عددا من أصحاب السمو الملكي الأمراء والوزراء
وفي تصريح، قال وزير الإعلام الأردني د. محمد المومني في اتصال هاتفي مع «اليوم»، إن «الأعوام الماضية شهدت تسارعا ونموا كبيرا للعلاقات السعودية– الأردنية، وتراكما غير مسبوق في التواصل بين المملكتين، وتوّج ذلك بإعلان حكومتي البلدين عن إنشاء مجلس التنسيق السعودي- الأردني إبريل الماضي». وزاد الوزير الأردني: «لدى الأردن، الرسمي والشعبي على حد سواء، قناعة تامة برسوخ العلاقات السعودية– الأردنية، وإيمانا مطلقا بالمصير المشترك بين البلدين، وبالتالي سيكون لمناقشة الملفات الثنائية أثر كبير على هذه العلاقة وتطويرها، من أجل مواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية».
ولفت المومني إلى الانعقاد المتكرر لمجلس التنسيق الأردني– السعودي، الذي يترأسه من الجانب السعودي سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وزير الدفاع، ومن الجانب الأردني رئيس الوزراء الأردني د. هاني الملقي. وتعوّل المملكتان على مجلس التنسيق، الذي انعقد منذ تأسيسيه مرتين حتى الآن، بأن يدفع العمل المشترك والتنسيق بين المملكتين إلى آفاق أكثر رحابة.


![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/f2f0d7a22b0c3d02f66ab5149373fa6b_175121.gif)

![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/c17ef495cf3a5e0995f949058ee7445b_175145.gif)





![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/c9692e066a946ecc7a6f9268748abe94_175149.gif)


![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/2f8b8110cd222487eda9fcb7ce42e378_175150.gif)