الرؤية وتحمل المسؤولية

الرؤية وتحمل المسؤولية

الثلاثاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٧
قال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، في اجتماعه بعددٍ من مسؤولي المنطقة، للاطلاع على وضع المنطقة بعد الأمطار التي شهدتها قبل أيام: «نحن نعرف أنه كان هناك كمية هائلة من الأمطار، ونعرف أيضا أنه كانت هناك بعض الأضرار، وهذا الاجتماع يمثل جميع الجهات المعنية، وبالتالي سنستمع للجميع لنعلم ماذا حدث، ونُبلغ إخواننا وابناءنا المواطنين بكل ما يهمهم، وسننظر للأمور التي فيها قصور وما الجهة المسؤولة عنها، وستوضع الحلول الملائمة لعلاجها، وأيضا سنقدم الشكر الجزيل للجهات التي كان لها دور بالغ ومساهمة كبيرة في رفع الضرر، فكما نلوم نود أن نشكر». وكذلك قال «أديت القسم أن أكون مخلصا لوطني وللعمل على خدمة المواطن والمقيم في هذا البلد، وسأتحمل المسؤولية عن كل ما حدث ويحدث في هذه المنطقة». الشريعة الإسلامية تؤكد على مبدأ المسؤولية الشاملة، ونظام المناطق حوى أهداف النظام ومهام أمير المنطقة، وكذلك رؤية المملكة 2030 في محور «وطن طموح مواطنه مسؤول» نصت على «الوطن الذي ننشده لا يكتمل إلا بتكامل أدوارنا، فلدينا جميعا أدوار نؤديها سواء كنا عاملين في القطاع الحكومي أو الخاص أو غير الربحي. وهناك مسؤوليات عديدة تجاه وطننا ومجتمعنا وأسرنا وتجاه أنفسنا كذلك. في الوطن الذي ننشده، سنعمل باستمرار من أجل تحقيق آمالنا وتطلعاتنا، وسنسعى إلى تحقيق المنجزات والمكتسبات التي لن تأتي إلا بتحمل كل منا مسؤولياته من مواطنين وقطاع أعمال وقطاع غير ربحي». وأخيرا وليس آخرا، فإن حديث أمير المنطقة الشرقية، والذي يتحلى بقدر كبير من المواجهة وتحمل المسؤولية، يعتبر خير مثال للقيادة الرشيدة من حيث الالتزام بمبدأ الشريعة الإسلامية، وتنفيذ للأنظمة ورؤية المملكة 2030.