حجز الهلال مقعده في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس ولي العهد، عقب فوزه على مضيفه الرائد 2/1 في اللقاء الذي جمعهما، مساء أمس، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة.
وسجل هدفي الهلال الذي سيواجه الفائز من مباراة الشباب ونجران، مساء اليوم، لاعبه الدولي نواف العابد في الدقيقتين (36 و41)، فيما سجل هدف الرائد الوحيد البرازيلي جيلمار داسيلفا في الدقيقة (83).
وفرض الهلال سيطرته على مجريات الشوط الأول، ولكن هجماته لم تشكل خطورة على مرمى الرائد، حتى تلقى لاعبه نواف العابد كرة خارج منطقة الجزاء أرسلها قوية زاحفة على يمين متعب شراحيلي كهدف أول (36)، وبعد خمس دقائق كرر اللاعب نفس السيناريو عندما تبادل الكرة مع البرازيلي كارلوس إدواردو قبل أن يطلقها قذيفة استقرت في المقص الأيمن للحارس متعب شراحيلي كهدف ثان (41)، ولاحت فرصة للرائد لتقليص الفارق ولكن كرة الغيني إسماعيل بانغورا اعتلت العارضة بقليل (45).
وفي الشوط الثاني، واصل الهلال أفضليته رغم تحسن أداء الرائد، وكاد الأول أن يضيف هدفا ثالثا لولا تألق متعب شراحيلي الذي تصدى لرأسية إدواردو على دفعتين (56) قبل أن ينوب القائم عن الحارس شراحيلي ويتصدى لكرة عبدالمجيد الرويلي، التي نفذها من ركلة حرة مباشرة (60). ومن هجمة سريعة نجح الرائد في تقليص الفارق بعدما كسر البرازيلي جيلمار داسيلفا مصيدة التسلل ولعب الكرة على يمين عبدالله المعيوف (83).
تتواصل مساء اليوم الثلاثاء منافسات الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس ولي العهد، وذلك بإقامة ثلاث مباريات، حيث يلتقي الأهلي والفيصلي في جدة والوطني والنصر في تبوك والشباب ونجران في الرياض.

الأهلي × الفيصلي
يسعى الأهلي إلى بلوغ الدور ربع النهائي، عندما يستقبل الفيصلي على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة في مباراة صعبة على الفريقين، خصوصا في ظل تراجع أداء الأهلي وتألق ضيفه في الجولات الماضية من الدوري. ويطمح الأهلي الذي تأهل مباشرة إلى هذا الدور بعد أن حل وصيفا في النسخة الفارطة، في استعادة توازنه ومصالحة جماهيره بعد النتائج غير المرضية في الدوري والتواجد في الدور المقبل والمنافسة بقوة على اللقب، فيما يأمل الفيصلي الذي تأهل لهذا الدور على حساب وج «درجة أولى» بعد الفوز عليه بهدفين نظيفين إلى مواصلة عروضه الجيدة ونتائجه المميزة التي حققها في الدوري ووضعته في المركز الرابع دون خسارة. وعطفا على أداء الفريقين فإن المباراة لا يمكن التكهن بنتيجتها وربما تمتد لأشواط إضافية ما لم يستغل أحدهما الفرص المتاحة للتسجيل.
الوطني × النصر
يحل النصر ضيفا ثقيلا على الوطني «درجة أولى» عندما يلتقيان على ملعب مدينة الملك خالد الرياضية بتبوك، في مباراة تعتبر من طرف واحد على الورق نظرا للفوارق الفنية الكبيرة التي تصب في مصلحة النصر رغم تذبذب مستواه ونتائجه في الدوري. ويتطلع الوطني الذي أقصى الاتفاق من الدور الأول بهدف وحيد سجله في الوقت القاتل إلى إلحاق النصر بسابقه والتواجد في الدور الثالث من البطولة مع أن نتائجه في الدوري ما زالت دون المأمول، بينما يسعى النصر الذي يتعرض لانتقادات لاذعة من جماهيره بسبب نتائجه ومستوياته الباهتة في الدوري إلى الضرب بقوة وحسم تأهله في وقت مبكر لإحباط أي مفاجأة محتملة، قد تلقي بظلالها على إدارة النادي وتضعها في صدام مباشر مع الجماهير الغاضبة. ولكن عطفا على إمكانات كل فريق فإن المؤشرات الأولية ترجح كفة النصر وتؤكد قدرته على تجاوز مضيفه بنتيجة كبيرة ما لم يكن للوطني رأي آخر.

الشباب × نجران
يبحث الشباب عن بطاقة التأهل للدور ربع النهائي عندما يستضيف نجران «درجة أولى» على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في مباراة تبدو سهلة لفرقة المدرب سامي الجابر الذي لن يرضى بغير الفوز والتواجد في الدور المقبل. وسيرمي الشباب الذي تأهل لهذا الدور على حساب النهضة «درجة أولى» بعد الفوز عليه بهدفين دون مقابل، بكل أوراقه الرابحة منذ البداية لحسم المباراة مبكرا وعدم ترك المجال لضيفه لالتقاط الأنفاس، في الوقت الذي يأمل خلاله نجران الذي تأهل على حساب العدالة عقب الفوز عليه بثلاثية بيضاء، في صنع المفاجأة والعودة ببطاقة التأهل رغم تواضع نتائجه في دوري الدرجة الأولى التي كان آخرها الخسارة أمام الحزم بهدفين دون رد.

![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/d192133856abda9b943d6fe7f7543919_05.jpg)

![image 1](http://m.salyaum.com/media/upload/024e107940900f166b3cc848aaebf3cd_06.jpg)

![image 2](http://m.salyaum.com/media/upload/a57273f474f62b6c75e0e9a8a4ab8c36_07.jpg)