بسمت العالم، المتحصن بخندق المعرفة، مع تواضع كبير، وبصوت ينادي زمن الأمة بين واقعها اليوم وزمانها بالأمس، في ظل خيارات المثقف والسلطة المتعبة للبحث، عرض البرفسور عبدالعزيز المانع، في محاضرة له بمجمع اللغة العربية في عمان الاحد الماضي سيرة المتنبي في لحظاته الأخيرة قبيل الهروب من مصر إلى الكوفة، وقد حملت المحاضرة عنوان «يوم الخروج.. المتنبي هارباً» قدم فيها المانع ملخص مسيرته البحثية والتزامه المعرفي والتي استمرت نحو 20 عاما حول المتنبي وخروجه من الفسطاط وهروبه من والي مصر حينها كافور الاخشيدي الى الكوفة في ارض العراق، عارضا سلسلة من القراءات التي توضح المغالطات التاريخية حول هروب المتنبي من مصر والخوارق التي تم إلصاقها بقصة هروبه.
وعرض المانع في نهاية المحاضرة خارطة تقف على كل محطة من محطات هروب المتنبي من مصر عبر سيناء والاردن والاراضي السعودية والعراق حيث وقف برفقة عدد من الباحثين والمختصين خلال خمس سنوات من رسم الخارطة على كل الاماكن التي توقف فيها المتنبي في رحلته كما قال: «ميلاً ميلاً..».
الجهد الذي وصف باعتباره حفرية معرفية، استند إلى رواية الهروب من قبل المؤرخ تقي الدين المقريزي توفي 854هـ/ 1442م، وهي رواية تكاد تكون وحيدة، قال الباحث إنها تظل موضع الاهتمام ما لم يظهر غيرها، وهو بذلك لا يفصل القول، ولا يغلق البحث، وانما يترك الباب مفتوحاً للباحثين لتعقب آخر وجديد.
المانع باحث لصيق بهمه الفكري، مثّل في مشواره المعرفي المتين سيرة باحث حقيقي، التزم المعرفة والزهد في الكلام والظهور الإعلامي، دون أن يدعي الكمال، بل ظلّ ملحاً على الباحثين في مساءلة المعرفة، وممارسة النقد لأنه السبيل الوحيد لاختبار الجدة والأصالة التي باتت عزيزة المطلب اليوم.
المانع عاش سيرة المتنبي بتفاصيلها، في زمن ثقافي عربي أثبت المتنبي منذ وفاته وحتى اليوم أنه أكثر الشخصيات الثقافية حضورا فيه، وهو– أي المانع- المنتمي لثقافة ومنطقة تحب الشعر وتقدره، فهو نجدي الولادة والثقافة الأولى، هناك حيث وادي الغدير ووادي الريمة وبئر الحميضية طرق الباحث عباب اللغة والشعر فالتصقت به.
وُلِد عبدالعزيز بن ناصر المانع سنة ١٩٤٣م في مدينة شقراء عاصمة إقليم الوشم ثقافيا واقتصاديا وهي تاريخياً أهم وأكبر بلدان إقليم الوشم في نجد وما زالت حتى الوقت الراهن.
حصل على البكالوريوس من كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض سنة ١٣٨٦هـ/ ١٩٦٦م وعلى الدكتـوراة في جامعـة إكسـتر بالمملكة المتحدة سنة ١٣٩٦هـ/ ١٩٧٦م وتخصّص تحقيق المخطوطات. ودرس وعمل في عدة جامعات ومنها جامعة أم القرى، وجامعة سوسة في تونس، لكن إقامته العلمية استقرت في جامعة المـلك سعود منذ سنة ١٩٧٧م وتقديراً لمنجزه العلمي أنشئ كرسي علمي باسمه وهو حالياً أستاذ غير متفرغ للأدب العربي القديم في جامعة الملك سعود.
اقام المانع معرفياً في مساحة معرفية دقيقة، التحقيق، والبحث العلمي، وانشغل كثيرا بالمتنبي، ورأس العديد من اللجان العلمية والأدبية، مع نشاط ملحوظ في المحافل العلمية والمؤتمرات والنوادي الأدبية، والمجلات العلمية المحكمة. وفي ظلال هذا الزمن المعرفي انتج العديد من البحوث والكتب والمقالات.
تميَّز المانع بالدقة العلمية، المنفتحة على المناهج العلمية الحديثة، فقد وضع صورة مغايرة للاكاديمي العربي الهارب نحو المعرفة من محيط القبيلة والاسرة والثقافة المحلية الضاغطة، فقد انحاز للبحث والمعرفة أكثر من مجتمعه وظل يحلق في سماء المعرفة طاويا المسافات الطويلة لاجل الوصول إلى رواية أو تحقيق شارد من شواهد الشعر واللغة.
ونتيجة لهذا المسار، الذي عززته شخصية متزنة تعرف ما تريد ولا تبغي السلطة والمنصب، كان أول محقِّق وعالم سعودي يفوز بجائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب، واعتبرت هذه الجائزة أكبر تقدير لأعماله التي اتسمت بالدقّة والاتساق مع قواعد البحث العلمي والإلمام الواسع بالمصادر التراثية.
في تتبعه لأثر المتنبي لم يخف المانع تعب الرحلة، في تعقب شاعر مطارد من قبل كافور الاخشيدي، ولم يخف الاعجاب بشخص المتنبي، لكنه لم ينف عنه التهم أو يعالج مساره كمثقف كان يحمل في رأسه مشروعاً فكرياً مغايراً للزمن الذي عاشه لكنه نفى عنه حبه للدولة الفاطمية أو ميله لهم بقدر ما أثبت عكس ذلك.
في سيرة المانع اثبات بأن التزام الأكاديمي العربي لمهمة بحثية لسنوات مديدة ممكن الحدوث، وهو التزام يعني الكثير من المشقة، ومغادرة الكثير من مباهج الحياة والرضا بما يتحقق ويستكشف في حقل المعرفة، وهذا الحدوث قليلاً ما يحدث؛ لأنه يتطلب مرانا وخبرة وحزما في الانحياز للمعرفة وليس للرتبة العلمية أو الموقع أو أي متطلب دنيوي آخر.

![image 0](http://m.salyaum.com/media/upload/e6aad0e143f812ce047dd052a98836af_04.jpg)

عبدالعزيز المانع