م. أحمد الإبراهيم يتحدث في المنتدى السعودي للمياه

مفاوضات للانتقال من تبادل الطاقة خليجيا لتجارتها عالميا

م. أحمد الإبراهيم يتحدث في المنتدى السعودي للمياه

الأربعاء ١٠ / ٠٢ / ٢٠١٦
أكد المهندس أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن الهيئة في دور الانتقال من عمليات تبادل الطاقة إلى سوق طاقة تنافسية لتجارة الطاقة، مشيراً إلى ما تقوم به هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتفعيل تجارة الطاقة. وذكر خلال مشاركته في المنتدى السعودي للمياه والكهرباء في الرياض أن الهيئة عملت بشكل دؤوب خلال عام 2015م على تحفيز فرص تبادل وتجارة الطاقة بين الدول الأعضاء من خلال إقامة المنتدى الرابع لتجارة الطاقة وتفعيل برنامج إدارة تجارة الطاقة الإلكتروني، مما أدى إلى إيجاد بعض العروض التنافسية لتجارة الطاقة التي تصل إلى 1200 ميجا وات. وأضاف الإبراهيم: تمت مفاوضات واتفاقات دولية لتجارة الطاقة، وهي مؤشر جيد لبداية الاستفادة من الرابط الكهربائي الخليجي بشكل تجاري، وقد أولت دول المجلس اهتماماً كبيراً في مجال تجارة الطاقة من خلال مشاركات منسوبيها في ورشة العمل التي نظمتها الهيئة في مقرها بالدمام في هذا المجال، والتي تَعرف من خلالها المشاركون على الفوائد والفرص المتاحة لتجارة الطاقة. وأوضح الإبراهيم أن الربط الكهربائي الخليجي يعد من أنجح وأهم المشاريع الاستراتيجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث تمثل الطاقة المحرك الرئيس والفاعل في جميع العمليات التنموية الحيوية، منوهاً إلى أهمية الربط القائم ونجاحه في تجنب الانقطاعات بنسبة (100%)؛ مما أدى إلى منع الخسائر الاقتصادية التي تسببها الانقطاعات الكهربائية. يشار إلى أن المنتدى السعودي للمياه والكهرباء يهدف إلى عرض ومناقشة القضايا والتحديات التي تواجه قطاعي المياه والكهرباء وطرح الحلول المناسبة، ومواكبة أحدث التقنيات في هذه المجالات، وجذب الاستثمارات وتوطين الصناعات، والخروج بتوصيات عملية قابلة للتطبيق تتضمن حلولاً مبتكرة تسهم في معالجة مشاكل المياه والكهرباء في المملكة، كما يناقش المنتدى خمسة محاور هي: السياسات والخطط والأولويات لقطاعي المياه والكهرباء، الطاقة المتجددة، التعرفة وسبل دعم النمو في قطاعي المياه والكهرباء، كفاءة الطاقة، استراتيجيات إدارة المياه الجوفية والمياه المعالجة وتوطين الصناعات والخدمات والخبرة. من جانب آخر، قال المهندس ناصر الشهراني، مدير إدارة التشغيل في هيئة الربط الكهربائي الخليجي: نتوقع أن يصل الربط الخليجي خلال العشر السنوات القادمة إلى أوروبا والشبكة العالمية. وأوضح الشهراني على هامش مؤتمر المياه والكهرباء أن هناك خططاً توسعية طويلة المدى للربط مع أوروبا وشرق آسيا، وعلى المدى المتوسط هناك خطط للربط في باقي الدول العربية، والجميع يعلم أن هناك ربطاً مع مصر، مؤكداً أن هناك مباحثات حالية مع تركيا لعمليات الربط والتي ستكون هي البوابة إلى أوروبا. وأشار الى أن الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون تم على 3 مراحل، وكانت المرحلة الأولى في عام 2009 والتي شملت المملكة، وقطر، والكويت، والبحرين، وكما دخلت المرحلة الثانية للعملية الربط في استعداد الشبكات في داخل الإمارات العربية المتحدة، وسلطنة عمان، ومن ثم تم تدشين المرحلة الثالثة في عام 2011، وانضمت فيها الإمارات وعمان إلى شبكة الربط. م.عبدالله الحصين، م.أحمد الابراهيم، م.صالح العواجي، م.ناصر الشهراني
المزيد من المقالات
x