يستقطب المهرجان الكثير من الزوار سنويا

المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 30» ينطلق الأربعاء المقبل

يستقطب المهرجان الكثير من الزوار سنويا

الاثنين ٠١ / ٠٢ / ٢٠١٦
تنطلق بمشيئة الله تعالى الأربعاء المقبل فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 30» الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بحضور حشد كبير من الأدباء والمفكرين من مختلف دول العالم.ورفع صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان، الشكر والعرفان للرعاية والدعم اللذين يحظى بهما المهرجان من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله- وقال «إن هذه الرعاية الكريمة للمهرجان هي وسام شرف للحرس الوطني وللمهرجان وللجان العاملة كافة، وهي أيضا دعم لمسيرة الثقافة والإبداع في المملكة وفي العالم العربي، منوها بالمشاركات المتميزة في المهرجان لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. ورحب سموه بمشاركة جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة كضيف شرف في المهرجان، كونها إحدى إضافات المهرجان الوطني التي يتم خلالها التعرف على ثقافات وتراث الدول الشقيقة والصديقة، امتداداً للتقليد الثقافي الذي ينهجه المهرجان الوطني كل عام. فيما قال سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية وريس روغِه بهذه المناسبة «إنه لشرف كبير لألمانيا أن تكون بلد الضيف للمهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثلاثين، واختيارنا ضيفا مميزا لمهرجان التراث والثقافة الأبرز في المملكة العربية السعودية خير دليل على مدى قوة العلاقات الثنائية بين البلدين». وأوضح أن المشاركة الألمانية ستجري تحت عنوان «ألمانيا - بلد الأفكار.. للابتكار تقاليد»، مشيراً إلى أنه سيكون بإمكان الجمهور أن يستكشف المزيد عن ألمانيا في الجناح الخاص بألمانيا وأن يعيش تجربة التنوع الغني للثقافة والتقاليد الألمانية، حيث تسعى ألمانيا لتبادل الآراء مع شعب المملكة العربية السعودية ونأمل أن يسهم الجناح الألماني في تقوية التفاهم بين ثقافة البلدين». وبين أن زوار الجناح الألماني سيجدون تحت عنوان «صنع في ألمانيا» أفكاراً ومشاريعا من أجل المستقبل وذلك سواء في مجال الأعمال أو العلوم أو المجتمع كما يمكنهم خوض تجربة الحلول المبتكرة التي تقدمها ألمانيا لمواجهة التحديات المستقبلية، داعياً الجمهور إلى رحلة عبر الزمن من خلال مدينة ألمانية نموذجية. الشخصية المكرمة وحدد المهرجان الوطني للتراث والثقافة العلامة محمد بن عمر بن عبدالرحمن العقيل «أبو عبدالرحمن الظاهري» الشخصية الثقافية المكرمة لهذا العام، كما يقام معرض للفنون البصرية لعرض لوحات تمثل مناطق المملكة متنوعة ما بين الفنون البصرية والفن التشكيلي والخط العربي، كما تشارك دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي (الكويت، مملكة البحرين، سلطنة عمان، دولة قطر، الإمارات العربية المتحدة) بعدة مشاركات متميزة. وتعد العرضة السعودية أحد أهم نشاطات المهرجان الوطني للتراث والثقافة التي تعبر عن وحدة الوطن واتحاد الشعب والقيادة وتمثل تجسيداً لعزة الأمة وقوتها وتماسكها حيث ستقام العرضة السعودية لهذا العام يوم الثلاثاء 30 ربيع الآخر وذلك في الصالات الرياضية بالدرعية بعد صلاة العشاء. النشاط الثقافي يشتمل النشاط الثقافي المصاحب للمهرجان هذا العام على عدد من المحاور من أبرزها.. ندوة بعنوان «الملك عبدالله في ذاكرتهم»، وندوة «الملك سلمان بن عبدالعزيز قرارات وانجازات»، ومستقبل الدولة الوطنية والتحديات المحلية والدولية (4 ندوات)، والصورة العربية والإسلامية في المخيلة الألمانية، العلاقات السعودية الألمانية منطلقات وآفاق، ودور العلماء في البناء الفكري للشباب، وموقف الدعوة الإصلاحية من التطرف والتكفير (ندوتان)، ودور الأسرة في حماية وتنمية المجتمع (ثلاث ندوات)، والقيم.. تأصيل ومفاهيم (ندوتان)، والرمز في الحكاية الشعبية، والفنون الإبداعية وبناء الشخصية، وندوة «الشخصية الثقافية المكرمة.. أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري» جهود أبي عبدالرحمن الظاهري في خدمة الأدب والفكر، أربع ورش عمل تقام في الجامعات يشارك فيها نخبة من الشباب الجامعي بعنوان «شبكات التواصل الاجتماعي ومنظومة القيم في المجتمع». وتستضيف الجامعات الإسلامية في المدينة المنورة والملك خالد في أبها والملك فيصل في الأحساء وتبوك ورش عمل، كما تنظم أندية الرياض وجدة والطائف والقصيم والحدود الشمالية الأدبية أمسيات شعرية بالتعاون مع المهرجان الوطني. كما تقام أمسيات أدبية وشعرية على مسرح القرية الشعبية بالجنادرية، اضافة للنشاط المسرحي للمهرجان بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون وفروعها المشاركة. يذكر أن قرية الجنادرية ستفتح أبوابها للزوار يوم الخميس الموافق 25/4/1437 هـ، من الساعة الرابعة عصراً، إلى الساعة الثانية عشرة ليلاً يومياً، على أن تكون الأيام الأربعة الأولى للرجال، وتخصص للعائلات بعد ذلك وحتى ختام المهرجان، كما تستقبل القرية في الفترة الصباحية من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشرة ظهراً، من يوم الخميس الخامس والعشرين من شهر ربيع الآخر الحالي إلى يوم الخميس الموافق الثاني من شهر جمادي الأولى المقبل، طلاب المراحل التعليمية المختلفة.
المزيد من المقالات
x