صورة ارشيفية لهارولد ويلسون من الستينات يمارس هواية الصيد

صورة ارشيفية لهارولد ويلسون من الستينات يمارس هواية الصيد

الثلاثاء ٢٦ / ٠٨ / ٢٠٠٣
شرعت السلطات الاسترالية في إجراء تحقيق جديد حول حادث اختفاء رئيس الوزراء هارولد هولت بطريقة غامضة في عام 1967 بينما كان يسبح في المحيط. وأكدت السلطات في ملبورن امس الاثنين أن تحقيقا جديدا يجرى الآن بغية جمع أدلة وخيوط أخرى في قضية وفاة هولت التي هزت الامة الاسترالية قبل ما يقرب من 36 عاما. وكان أحد الشهود قد ذكر أنه رأى هولت (59 عاما) وهو يسحب إلى داخل البحر " مثل ورقة شجر" بيد أن هنالك جوانب أخرى في الحادث الذي بدا أنه حادث غرق قد أثارت تفسيرات غريبة ويقول أحدها إنه جرى اختطاف هولت ونقل في غواصة صينية إلي جهة غير معلومة. وكان هولت سباحا ماهرا على دراية تامة بالتيارات المائية في منطقة بورتسي بيتش بالقرب من شبه جزيرة مورنينجتون في ملبورن. وقد شارك الالاف في البحث عن جثته ولكن لم يعثر على أثر لها. بل إنه تم اصطياد سمكة قرش ضخمة وجرى تقطيعها غير أنه لم يعثر أيضا على أي دليل ولا حتى على قطعة صغيرة من ملابس البحر التي كان يرتديها. وافترض بعد ذلك أنه غرق، أي بعد عامين على توليه منصبه باعتباره رئيس الوزراء الثامن عشر لاستراليا. وكان قد حل محل سلفه روبرت مينزيس الذي شغل هذا المنصب لفترة طويلة. وفي وقت وفاته، لم تجر السلطات تحقيقا عاما في حادث اختفائه نظرا لان القانون ينص على وجود الجثة كدليل يبرر مثل هذا الاجراء. وتم تغيير هذا القانون في عام 1985 بيد أنه لم يتضح السبب الذي قد جعل المسئولين ينتظرون هذه الفترة الطويلة للاستفادة من هذا التعديل في القانون. وجدير بالذكر أنه يوجد في أستراليا في الوقت الحاضر 103 حالات اختفاء يجرى التحقيق بشأنها بموجب القانون المعدل.

المزيد من المقالات