هل حلول الإسكان في فرض رسوم الأراضي البيضاء؟ «1-2»

هل حلول الإسكان في فرض رسوم الأراضي البيضاء؟ «1-2»

هل حلول الإسكان في فرض رسوم الأراضي البيضاء؟ «1-2»

الاثنين ٢٦ / ١٠ / ٢٠١٥
لا يكفي مقال واحد للحديث عن مشكلة الإسكان في المملكة وفرض الرسوم على الأراضي البيضاء، لذلك ساغطي الموضوع في عددين إن شاء الله. ولحساسية وشدة المشكلة فقد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على رفاهية المواطن وحصوله على المسكن المناسب، وذلك بما يتناسب مع دخله وقدرته المالية. فقد كان ولا يزال غلاء أسعار الأراضي السكنية مشكلة تواجه السعوديين، حيث وصل سعر المتر المربع في بعض المدن لأكثر من 3000 ريال، وبلغ أكثر من ذلك في بعض المدن الكبيرة. وهذا يعني صعوبة شراء المواطن للأرض السكنية بهذه الأسعار الفلكية. ولقد رأت القيادة الحكيمة ضرورة الوصول إلى حلول مناسبة لتوفير الأرض والقرض للمواطن مع عدم الحاق الضرر بالقطاع العقاري الذي يعد أحد أركان الاقتصاد السعودي. يجسد قرار مجلس الوزراء الموقر إحالة رسوم الأراضي البيضاء إلى مجلس الشورى لدراسته والرد خلال ثلاثين يوما حرص القيادة الحكيمة على رفاهية المواطن بحصوله على الأرض السكنية بأسعار متناسبة مع قدرته المالية. وما فترة الثلاثين يوما التي وجه المقام السامي بإنجاز دراسة رسوم الأراضي البيضاء خلالها في مجلس الشورى بعدما أحيلت إليه إلا ترجمة للحزم والسرعة في القرار لتسهيل حصول المواطن على المسكن المناسب بالسعر المناسب. ولقد أصبحت مشكلة الإسكان هاجس ولاة الأمر منذ زمن بعيد، حيث تعد أطول واعقد مشكلة تواجه المملكة منذ حوالي ثلاثة عقود. وبالرغم من الدعم السخي لصندوق التنمية العقارية إلا أن مشكلة حصول المواطن على السكن تتزايد سنة بعد أخرى لأسباب كثيرة ساهم فيها المواطن والجهات المعنية بالإسكان. ضخت الدولة المزيد من التمويل في صندوق التنمية العقارية ومنحت الكثير من المواطنين اراضي سكنية وسهلت الإجراءات، لكن النمو السكاني والطلب المتنامي على السكن وبيع المواطنين للمنح بأسعار بخيسة لتنتهي بيد العقاريين الذين ضاربوا عليها لتعود من جديد بيد من باعوها بأسعار عالية نظراً لحاجتهم لبناء سكن. المواطن الذي يبيع منحته ليعود لشراء قطعة أرض سكنية باسعار فلكية مخطئ وملوم على عدم مسئوليته تجاه نفسه. ويعتقد بعض المتخصصين في الاستثمار والاقتصاد العقاري أن يكون فرض الرسوم على الأراضي البيضاء احد العوامل التي تسهم في خفض أسعارها لأنه سيدفع بعض ملاك الأراضي البيضاء إلى البيع قبل فرض الرسوم في حال اقرارها نهائيا، وبالتالي تنخفض أسعارها نتيجة زيادة العرض على الطلب مما يساعد الراغبين في شراء الأراضي السكنية على الشراء بأسعار منخفضة. وعلى العكس من هذا الرأي يتوقع بعض الاقتصاديين أن الانخفاض في أسعار الأراضي السكنية لن يحدث بعد فرض الرسوم على الأراضي البيضاء لأن المستثمرين في العقارات سيضيفون الرسوم إلى السعر وبالتالي يدفع المشتري الرسوم ضمن السعر. سأكمل الحديث عن المشاكل المحتملة من فرض الرسوم والخيارات المناسبة لمواجهة مشكلة غلاء الأراضي البيضاء.
المزيد من المقالات
x