تمثال جديد لعبد المحسن السعدون بعد سرقة التمثال الأول

تمثال جديد لعبد المحسن السعدون بعد سرقة التمثال الأول

السبت ١٦ / ٠٨ / ٢٠٠٣
استبدل التمثال البرونزي لرئيس الوزراء العراقي السابق عبد المحسن السعدون الذي سرق في السادس من يوليو الماضي بتمثال اخر من الياف الزجاج بناء على مبادرة من عائلته. وكان عبد المحسن السعدون وهو من شخصيات الكفاح من اجل استقلال العراق، انتحر في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 1929 اثر فشل المفاوضات التي كان يجريها مع البريطانيين. واعلن خالد السعدون ابن شقيق رئيس الوزراء السابق: اعدنا في مكانه رمزا وطنيا يجسد التطلع الى عراق مستقل وتقرير مصير الشعب العراقي. وشدد السعدون وهو استاذ في تاريخ العالم العربي عاد الى العراق قبل شهرين بعد 32 سنة في المنفى في الامارات انه يحظى بسمعة جيدة بين مختلف فئات الشعب من احزاب وعشائر. وتجمع نحو مئة شخص حول التمثال الذي انجزه النحات العراقي طه وهيب. واكد الفنان ان افراد العائلة طلبوا منه تمثالا جديدا فانجزه في ثلاثين يوما. وقال احد اقاربه حميد السعدون الاستاذ في العلوم السياسية ببغداد كان يعتقد ان انتحاره سيفجر ثورة. وكان التمثال الاصلي الذي انجزه نحات ايطالي في 1932، سرق من احد شوارع بغداد الرئيسية الذي يحمل اسمه شارع السعدون. وشهدت بغداد موجة نهب سرقت خلالها معظم التماثيل البرونزية لتذويبها او بيعها.

أردوغان يهدد بسحب السفير وتعليق العلاقات مع الإمارات بعد إعلانها إقامة علاقات مع إسرائيل

«كوفيد 19» في أجنحة دجاج مجمدة

وفاة الفنانة المصرية "شويكار" بعد صراع مع المرض

مرسوم حكومي: باريس منطقة عالية الخطورة مجددا لانتشار كورونا

الصحة : تسجيل 1383 اصابة جديدة بفيروس كورونا و 2566 حالة تعافي جديدة

المزيد