دبابات المقاومة خلال اشتباكات مع المتمردين في أحد شوارع عدن

عدن في قبضة الشرعية بـ «السهم الذهبي»

دبابات المقاومة خلال اشتباكات مع المتمردين في أحد شوارع عدن

أعلنت الحكومة اليمنية فجر امس الجمعة تحرير محافظة عدن جنوبي البلاد من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بعد أن أعلن الجيش الموالي لها والمقاومة الشعبية السيطرة الكاملة على مدينة التواهي بعملية "السهم الذهبي"، وقال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء "إن تحرير عدن ما هو إلا خطوة أولى لتحرير واستعادة اليمن، وشن طيران التحالف امس الجمعة عدة غارات جوية استهدفت قاعدة الديلمي الجوية المحاذية لمطار صنعاء الدولي، ودمرت طائرات التحالف العربي تعزيزات عسكرية للحوثيين وقوات صالح كانت قادمة من محافظة أبين إلى عدن وواصلت قصف مواقع تابعة للحوثيين في صنعاء وصعدة ومدن يمنية أخرى، في حين تمكنت اللجان الشعبية من السيطرة على الطريق الساحلي الذي يربط محافظتي لحج وعدن. وكشف مصدر في الحكومة اليمنية أن ذلك جرى في إطار عملية "السهم الذهبي"التي أعدتها قوات التحالف العربي بقيادة السعودية سرا منذ شهرين لاستعادة عدن ومحافظة شمالية أخرى خلال شهر يوليو الجاري. وأوضح المصدر أن هناك ترتيبات عسكرية لدعم وإسناد مقاومة تعز لاستعادة المحافظة قبل نهاية الشهر الجاري. تحرير عدن وفي التفاصيل، قال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء في بيان نشره على صفحته الرسمية في فيسبوك إن "الحكومة تعلن تحرير محافظة عدن في الأول من شوال أول أيام عيد الفطر المبارك الموافق 17 يوليو 2015". وأوضح بحاح "أن الحكومة ستعكف على تطبيع الحياة في عدن وسائر المدن المحررة، وإعادة تأهيل بنية المياه والكهرباء والطرقات، وستعمل على عودة النازحين من جيبوتي والصومال ومحافظة حضرموت وغيرها". وأشار نائب الرئيس اليمني إلى "أن الحكومة ستعمل جاهدة على تأهيل مطار عدن والموانئ البحرية، وستكون المحافظة منطقة مركزية لاستقبال الإغاثة، وسنجتهد لاستئناف العملية الدراسية المنقطعة بعد تأهيل المدارس والجامعات". ولفت بحاح إلى "أن تحرير عدن ما هو إلا خطوة أولى لتحرير واستعادة كافة المحافظات وتخليصها من مليشيا الحوثي وصالح التي أدخلت البلاد في ظروف صعبة على كافة المستويات، ووقفت عائقا أمام كل التسويات السياسية في مراحل مختلفة". ودعا كل المخلصين من أبناء الوطن إلى "أن يكونوا صفا واحدا في مواجهة الانقلابيين"، مطالبا من وصفهم "بالمغرر بهم والذين جعلوا الولاء للأفراد والجماعات دون الوطن بمراجعة أنفسهم". السيطرة على «التواهي» وأعلن الجيش الموالي للشرعية والمقاومة الشعبية أنهم يسيطرون بالكامل على مدينة التواهي بعدن بعد استسلام عشرات المسلحين الحوثيين. جاء ذلك بعد أن تمكنت المقاومة الشعبية والجيش من السيطرة بشكل كامل على مديريتي المعلا وكريتر في عدن بجنوبي اليمن بعد استسلام أعداد كبيرة من الحوثيين وقوات الرئيس صالح، ومحاصرتها فلول الحوثيين وقوات صالح في مدينة التواهي. وسقط عشرات من الحوثيين بين قتيل وجريح في المعركة التي سيطرت المقاومة أثناءها على المعلا، كما أن المقاومة سيطرت أيضا بالكامل على كريتر بعد دخولها من جهة منطقة العقبة، مشيرا إلى أن 12 حوثيا سلموا أنفسهم لشباب المقاومة. فيما صرح قائد معركة تحرير عدن العميد عبدالله الصبيحي أن 71 من الحوثيين والجنود المتحالفين معهم استسلموا للمقاومة. "الصمود الاسطوري" وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اشاد الخميس ب"الصمود الاسطوري" الذي يبديه انصاره في عدن، ثاني كبرى مدن البلاد والتي استعادت فيها القوات الموالية له زمام المبادرة من ايدي المتمردين الحوثيين وحلفائهم، مؤكدا انه "من عدن سنستعيد اليمن". وقال هادي في كلمة بمناسبه عيد الفطر ان "الصمود الاسطوري البطولي الذي تبديه المقاومة الشعبية ومعها وحدات الجيش الوطني الشجاعة في مواجهة تحالف الشر والغدر والخيانة لهو حري بالتحية والاكبار والعرفان". واضاف ان "عدن ستكون مفتاح الخلاص لشعبنا ووطننا وقضيتنا، فمن عدن سنستعيد اليمن وما تحقق فيها من انتصار انما هو فاتحة انتصارات مجيدة ومتوالية حتى يستعيد اليمنيون بلادهم".
المزيد من المقالات
x