الاحد 20 / 10 / 2019 استقبال المتدربات في مركز قيادة السيارات بالأحساء كشفت المدير العام في مركز "الغوار" لتعليم القيادة للنساء في الأحساء منى العرفج ، الموعد المقرر لبدء تسجيل المتقدمات "المتدربات"، وذلك اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل23 أكتوبر، على الرابط الالكتروني: www.alghawardc.com وأشارت العرفج، إلى أن هذا الرابط الالكتروني، هو الرابط الوحيد المعتمد للتقديم، ويشترط في المتقدمة للتدريب ألا يقل عمرها عن 18 عاماً، وتتولى المتقدمة تعبئة النموذج الإلكتروني، ومن ثم الضغط على كلمة تسجيل أسفل النموذج، موضحة أن المركز سيتولى آلية التواصل مع المتقدمات عبر رسائل قصيرة sms تفيد بموعد وأوقات التدريب لكل متقدمة وفق أولويات قوائم الإنتظار والطاقة التشغيلية للمركز.وأضافت أن مركز وميدان التدريب في الأحساء، باتا جاهزين لبدء استقبال المتدربات خلال الأيام القليلة المقبلة، إذ تم اعتماد مدربات سعوديات كما تم تجهيز سيارات لأغراض التدريب، و أحدث أجهزة للمحاكاة على القيادة، علماً أن برنامج التدريب في المركز سيكون على فترتين صباحية من الساعة 7 صباحاً حتى الثالثة ظهراً، وفي الفترة المسائية من الساعة 3 ظهرًا إلى الساعة 11 ليلاً.يذكر ان هذا المركز تم تطويره كمبادرة من ارامكو السعودية ضمن برامج المواطنة وبالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور في المملكة.
السبت 19 / 10 / 2019 أمير الشرقية يدشن النسخة الخامسة من جائزة السائق المثالي دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز -يحفظه الله- أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس أمناء جائزة المنطقة للسائق المثالي مؤخراً، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس الأمناء، دشن النسخة الخامسة من جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي، والتي تهدف إلى تحقيق السلامة المرورية وتحفيز مستخدمي المركبات على التقيد بأنظمة المرور بجوائز نقدية تتجاوز نصف مليون ريال. من جانبه رفع الأمين العام لجائزة السائق المثالي عبدالله بن سعد الراجحي شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على رعايته ودعمه لهذه الجائزة منذ إطلاقها قبل 4 سنوات وحتى نسختها الخامسة، والتي تحظى كذلك باهتمام وعناية من صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس الأمناء، مبينًا أن الرعاية الكريمة من سموهما أسهمت في مواصلة مسيرة التطوير والتوسع في الشراكة مع مختلف الجهات، مثمناً هذه الرعاية الكريمة، معرباً عن شكره لرعاة الجائزة لحرصهم على المساهمة في إنجاحها وتحقيق رؤية سمو أمير المنطقة وسمو نائبه في تعزيز مستوى السلامة المرورية وزيادتها، معرباً عن جزيل الشكر لشركة ارامكو السعودية، وشركة وسابك، وغرفة الشرقية، وشركة المجدوعي، وشركة التميمي، و الراعي الاعلامي صحيفة اليوم، والجهات المنظمة للجائزة ممثلةً بلجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية وإدارة مرور المنطقة الشرقية وجمعية سلامه. وكشف الراجحي أن جائزة السائق المثالي في نسختها الخامسة لهذا العام استحدثت فرعاً جديداً للسائقين الذين في سجلهم مخالفات مرورية، وذلك بهدف تحسين سلوك السائقين، تحت شعار (سأكون سائقا مثاليا) ودعا الراجحي السائقين المخالفين للانضمام لهذا الفرع والذي سيمنح الفائز فيه سداد قيمة المخالفات حسب ترتيب الفائز ووفق الشروط والاحكام التي وضعتها لجنة الجائزة بهدف الحرص على الوصول الى آلية تحفيزية لتغيير سلوك السائقين ، مؤكدا أن الجائزة تستهدف مشاركة أوسع لقائدي المركبات من خلال التسجيل بالموقع الإلكتروني والدخول في منافساتها بعد أن سجلت منذ انطلاقتها نحو 32 ألف مشارك. وأوضح الراجحي، أن فعاليات هذه النسخة ستشهد معارض تثقيفية متنقلة تجول مدن ومحافظات المنطقة الشرقية، ومحاضرات وندوات تستهدف مختلف الأفراد والقطاعات، وغيرها من الفعاليات، مبيناً أن الجائزة تهدف إلى بناء جيل واعٍ يدرك أهمية الالتزام بقواعد المرور لتحقيق السلامة المرورية وتحفيز وتشجيع مستخدمي المركبات للتقيد بأنظمة المرور. وأضاف الراجحي أن الجائزة حققت الكثير من النجاحات في السنوات الماضية، من خلال بث الوعي المروري في نفوس السائقين بمختلف فئاتهم العمرية، وغرس مفهوم وثقافة السلامة المرورية لدى الأفراد والقطاعات الحكومية والخاصة وتوفير بيئة آمنة، بالإضافة إلى تحفيز الشباب على القيادة المثالية ونشر روح التنافس بينهم.
الجمعة 18 / 10 / 2019 اختطاف العقل يختلف الناس في قدراتهم الجسدية وأحجامهم ومهاراتهم الحركية، ويختلفون أيضا في عقولهم وقدراتهم العقلية.إن المخ البشري أعقد ما اكتشفه الإنسان حتى الآن، لذا فهو سلاح ذو حدين، يمكنك ترويضه لخدمتك من خلال تغذيته وبرمجته بسلسلة من الأفكار الإيجابية.فالعقل مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي المعرفي، التفكير، اللغة والذاكرة، وهو أيضا يعرف بملَكة الشخص الفكرية والإدراكية.إن «اختطاف العقل» باستخدام الأجهزة الإلكترونية يعتبر معركة حقيقية تواجه أي شخص وهو من أخطر أنواع الاختطاف؛ لأن الناس معادن بعقولهم لا بأجسادهم. من الأجدر بنا أن نسأل أنفسنا كأفراد ومجتمعات عن دور الكم الهائل من المعلومات التي تُنقل لنا في شتى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، بل في نمط الحياة الذي يُفرض علينا، كل ذلك له دور كبير في صنع عقلية الفرد.حيث انتشرت تحذيرات كثيرة من استخدام أجهزة المحمول ومدى تأثيرها على المخ نتيجة الذبذبات المستمرة. والسؤال هنا ما الذي تفعله هواتفنا في أدمغتنا؟، في الحقيقة ازداد تعلقنا بهواتفنا إلى درجة تجعل منّا على استعداد أن نستغني عن أساسيات وضروريات الحياة من أجل هواتفنا.كما يُعتقَد كذلك أن إدمان استخدام الهواتف يرتبط بظاهرة نفسية جديدة نسبيا هي متلازمة الاهتزاز الوهمي التي تحدث عند اعتقادك أن هاتفك يرن أو يهتز دون أن يحدث ذلك في الواقع. كما تدفعنا أيضا إلى أن تختطف عقولنا لنتجنب الأحاديث المفتوحة والعفوية التي نتبادل فيها الأفكار وتتطلب منا حضورا ذهنيا.إن تسليم العقول للغير هو معضلة البشرية الأولى عبر التاريخ.لذلك نحتاج لتنظيف عقولنا من الأفكار والسلوكيات غير المنتجة والضارة والتي نأبى في الحقيقة مواجهتها ونتهرب دوما منها.إن عقولنا لديها القدرة على التأقلم حتى لا يسلب منها مذاق الحياة.كل ما علينا فعله هو استثمار العقول البشرية قبل أن تُختطَف، وذلك بتشجيع الابتكار وإلهام العقول وتمكين المواهب وانشغالها بالأنشطة الثقافية والرياضية والترفيهية المتنوعة لبناء الوطن.فالعقول البشرية هي أغلى ثروة يمتلكها العالم.